حمدان بن محمد : نسعى لأن تكون دبي من أكثر مدن العالم تنافسية

حمدان بن محمد / مكتب دبي للتنافسية / توجيه.

دبي في 31 أكتوبر/ وام / وجه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي بإنشاء ” مكتب دبي للتنافسية ” في دائرة التنمية الإقتصادية لتطوير الإستراتيجية التنافسية للإمارة وتحقيق رؤية الحكومة الرامية لأن تكون إمارة دبي في موقع متقدم على خريطة أكثر مدن العالم تنافسية.

وأكد أن إنشاء ” مكتب دبي للتنافسية ” يأتي ضمن جهود الحكومة لتعزيز ريادة وتنافسية دولة الإمارات عموما ودبي بشكل خاص على المستوى العالمي ما يساهم في تحقيق الرفاهية والرخاء للمواطنين ورفع مستوى معيشتهم وتنمية قدراتهم.

وأضاف سموه أن تعزيز تنافسية الإمارة يأتي في مقدمة أولويات القيادة ورؤيتها الإستراتيجية الرامية إلى جعل دبي واحدة من أكثر الوجهات جذبا لرؤوس الأموال والسياح والمستثمرين من شتى أنحاء العالم.

وقال إن هذه الخطوة تندرج في إطار تصميم وتطوير استراتيجية عصرية تعزز تنافسية الإمارة وتساهم في الارتقاء بجودة ورفاهية أسلوب حياة المواطنين وتلبي تطلعاتهم وطموحهم في العيش في مجتمع متكامل ينعم بالرخاء والازدهار والاستقرار.

وشدد سمو ولي عهد دبي على أن تحقيق التنمية المستدامة في القطاعات الرئيسية للاقتصاد يتطلب تعزيز الشراكة وتكامل الجهود بين مؤسسات القطاع العام والخاص وإيجاد آليات عمل وتنسيق مشتركة تسهم في تدعيم تنافسية الاقتصاد المحلي.

وأعرب سموه عن ثقته بأن هذه المبادرة ستسهم في تعزيز القدرات الحكومية لإمارة دبي في تطبيق أفضل المعايير والنتائج التي تتطلبها مؤشرات قياس أداء القطاعات الرئيسية بما يضع إمارة دبي ضمن مصاف المدن المتقدمة في مجالات تنافسية متعددة كالأمن وأنشطة الأعمال وكفاءة سوق العمل والاقتصادات القائمة على الإبداع والابتكار وجودة المؤسسات وسهولة إجراءات بدء الأنشطة التجارية.

وأوضح سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم أن إمارة دبي مهيأة أكثر مما مضى لأن تكون من بين الوجهات الأكثر تنافسية في العالم بما تتمتع به من اقتصاد حر ومتنوع وبنية تحتية وتقنية ولوجستية وفرص استثنائية وسيادة القانون وما تشهده من تطور مستمر في إطار العمل المؤسسي والنظم واللوائح التنظيمية إضافة إلى مستوى الأمان في الإمارة والذي قل نظيره على مستوى العالم والاستقرار الاقتصادي والجودة والنوعية التي تتمتع بها البنى التحتية وكفاءة أداء أسواقها وكفاءة الأداء الحكومي.

وأضاف سموه أن وجود بنية تحتية عصرية قل مثيلها في العديد من دول المنطقة والعالم ومناخ استثماري يحفز على العمل والانتاجية والابتكار وارتفاع مستوى التقنية في مناحي الحياة والأعمال كافة إضافة إلى تطور نوعي في ثقافة الأعمال وارتفاع مستوى مهارات الموارد البشرية كلها عوامل يجب الاستثمار بها لتعزيز موقع دبي التنافسي ولتكون دائما في مقدمة المدن العالمية بما تمتلكه من مقومات.

وأعرب ولي عهد دبي عن ثقته بأن دبي ستواصل تطوير ميزاتها التنافسية وجودة خدماتها والمضي قدما في تنفيذ المشروعات والاستمرار في اكتساب ميزات اكتشاف الأسواق خاصة الناشئة منها والدخول إليها وإقامة علاقات تواصل وتجارة مع مجتمعات الأعمال مما يساعدها على تقوية مركزها كأفضل وأهم موقع لوجستي في العالم مستقبلا.

وحث سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم المسؤولين والجهات المعنية في القطاعين الحكومي والخاص في إمارة دبي على تكثيف وتوحيد الجهود لدعم هذا التوجه والاستثمار في مزايا ومقومات تنافسية دبي القائمة على الإبداع في بيئة توفر أعلى مستويات جودة الحياة.

يهدف ” مكتب دبي للتنافسية ” إلى تعزيز تنافسية دبي عالميا واستدامة عملية التنمية الاقتصادية من خلال جعل القوانين والأنظمة والسياسات المطبقة في دبي مواكبة لأفضل الممارسات العالمية في سبيل تنمية الابتكارات والتقنية والريادة.

كما يهدف إلى ترسيخ مكانة دبي في الاقتصاد العالمي والانتقال إلى مرحلة متقدمة في ميدان التنمية الاقتصادية القائمة على أساس الابتكار والمعرفة وذلك من خلال التركيز على الابتكارات وعمليات البحث والتطوير المتواصل.

ويتطلع المكتب إلى تحسين مؤشرات أداء اقتصاد دبي في التقارير العالمية من خلال تقديم الدراسات والمعلومات الدقيقة للجهات المعنية وتحقيق مستوى متقدم من الوعي حول سبل تعزيز التنافسية عبر التفاعل المستمر مع وسائل الإعلام وإجراء ودعم البحوث في مجال التنافسية على الصعيدين المحلي والعالمي والمساهمة في إنشاء منصة تعليمية إقليمية للتنافسية.

مل / دن / زا /.

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/root/و/دن/ز ا

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *