عبّر السيد رئيس وزراء الدومينيكيا في مؤتمر احتضنته دبي عن “مدى سعادته” بشأن توقيع اتفاقية إنشاء منتجع كمبينسكي مع شركة رينج ديفيلوبمنتس وتعهَّد بالتعاون مع دول أخرى من أجل ضمان الأمن والسلام في جميع أنحاء العالم

دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة، 9 ديسمبر 2015/PRNewswire — أعرب فخامة السيد روزفلت سكريت رئيس وزراء الدومينيكيا، عن “مدى سعادته” بشأن ترقب افتتاح أول فندق عالمي فخم في الدومينيكيا. وأعلن في مؤتمر لمزودي الخدمات احتضنته دبي أن إضافة مجال التطوير العقاري لبرنامج الحصول على الجنسية عبر الاستثمار في الجزيرة لم يتم التعامل معه باستخفاف. وأنه قد بذل جهد كبير بشأن شركة رينج ديفيلوبمنتس إحدى شركات التطوير العقاري في دبي، وأن كافة الجهود الحثيثة التي بذلن في هذا الإطار كانت إيجابية إلى حدٍ كبير.

Munaf Ali, ceo of Range Developments; the Honourable Roosevelt Skerrit, Prime Minister of Dominica; Mohammed Asaria, vice chairman of Range Developments. Photo taken at the Park Hyatt Dubai Dec 9.

(صورة: http://photos.prnewswire.com/prnh/20151209/294625 )

وأردف السيد سكريت رئيس الوزراء قائلاً: كما أفخر بأن أقول أن منتجع كمبينسكي في حديقة كابريتس الذي قامت ببناءه شركة رينج ديفيلوبمنتس قد استوفى كافة الشروط والمتطلبات ويُعد أول مشروع يتم الموافقة عليه واعتماده في هذا البرنامج فشركة رينج ديفيلوبمنتس أكثر من مجرد شركة تطوير عقاري. شركة رينج شريك أصيل في التنمية. كما تجري حالياً المراحل النهائية من المفاوضات مع شركة سيلفر بيتش ديفيلوبمنتس وشركة ترانكويليتي المملوكتان لشركة موري التابعة لمجموعة هيلتون كما تمضي المباحثات مع شركة رابعة من شركات التطوير العقاري على نحو مرضي بشأن تطوير منتجع رويال دومينيكيا. ونتوقع الانتهاء من المفاوضات خلال الأسابيع القادمة. كما تجري حالياً بعض المباحثات مع عدد من شركات تطوير المشروعات العقارية

يتكون فندق كابريتس كمبينسكي دومينيكيا الذي تعمل على تطويره شركة رينج ديفيلوبمنتس من 160 غرفة على خليج دوغلاس في كاربيتس على الساحل الشمالي للجزيرة بالقرب من مدينة بورتسماوث. يمكن أن يحصل المستثمرون على جنسية الدولة بشراء حصة في المشروع بقيمة 220,000 دولار أمريكي في هيكل شراكة محدودة.

وأردف السيد رئيس الوزراء قائلاً: يجب أن تكون المشاريع مصممة بطريقة تضمن الشفافية والمساءلة لكل من المستثمرين والحكومة وشعب الدومينيكا”. كما أن قدرات هذه المشروعات على إيجاد أنشطة اقتصادية وخلق فرص عمل مستديمة من الشروط الأساسية للموافقة عليها.

وأضاف قائلاً شهد العام الماضي توسعاً في برنامج الحصول على جنسية الدومينيكيا مقابل الاستثمار في الجزيرة، من خلال سياسات إدارية داخلية وإجراءات جديدة أدت إلى المزيد من الكفاءة ومستويات أعلى من الحوكمة.

وأضاف قائلاً “حذفنا شرط الحاجة إلى إجراء مقابلات إلزامية للمتقدمين وقمنا بتيسير الجهود المبذولة في العملية مع الحفاظ على الاستقامة والأمانة في نفس الوقت”. وقد أدت هذه الجهود بالإضافة إلى القرارات المسئولة التي قمنا باتخاذها إلى التوسع في منح التأشيرات المجانية والتأشيرات التي تُمنح عند الوصول التي يتمتع بها حاملو جوازات الدومينيكيا في 120 دولة.  كما أضفنا هذا العام منطقة شنغن في أوروبا.  كما أضفنا البرازيل منذ بضعة أشهر.  ونحن ننوي زيادة العدد إلى 150 دولة.

إلا أنه أكد على أن ليس هناك ما قد يؤثر بالسلب على نزاهة برنامج الحصول على الجنسية مقابل الاستثمار.

وأضاف السيد رئيس الوزراء قائلاً: فلقد أوفت الدومينيكيا دوماً بالتزاماتها الدولية تجاه الدول الأخرى والمؤسسات الدولية ولهذا فنحن مستعدون للتعاون مع الدول الأخرى من أجل الأمن والسلام في جميع أنحاء العالم بطريقة تحترم عدم التدخل في الشئون الداخلية والتعايش السلمي بين الدول.

ونحن كحكومة نقدم حوافز للمستثمرين في المشروعات التي تمت الموافقة عليها من خلال إصدار جوازات سفر جمهورية الدومينيكيا لهم. وتابع قائلاً “بصفتي رئيساً للوزراء وحكومة الدومينيكا، فقد حرصت على أن يحافظ برنامجنا على أعلى معايير النزاهة مع جعل البرنامج جذاباً للمستثمرين في الوقت ذاته.

المصدر: حكومة الدومينيكا