بلومبرج جرين تفتتح مركز التحكم والمراقبة في إطار منظومة برامج الأمن الغذائي في مصر

المشروع الطموح يأتي بالتعاون بين وزارة التموين والتجارة الداخلية والقوات المسلحة

القاهرة في 20 ديسمبر 2015 – أعلنت شركة بلومبرج جرين، كبرى الشركات الأمريكية الرائدة في مجال الأمن الغذائي، عن إطلاق أولى مراكزها المتطورة للتحكم والمراقبة، والذي يأتي في إطار مشروع بلومبرج جرين لتطوير الشونة. أقيم الافتتاح بمقر الشركة المصرية القابضة للصوامع والتخزين بالقاهرة يوم الأحد 20 ديسمبر، بحضور لفيف من الشخصيات الهامة وكبار المسئولين.

يُمثل مركز بلومبرج جرين للتحكم والمراقبة نظاماً متكاملاً للإدارة والخدمات اللوجستية، حيث يقوم بمراقبة الحبوب والمحاصيل الزراعية الأخرى، بداية من تجميعها ومعالجتها وتخزينها، حتى توزيعها على تجار التجزئة والمستهلكين. ويأتي افتتاح هذا المركز في إطار مشروع بلومبرج جرين لتطوير الشونة، وهو المشروع الذي تم إطلاقه في مدينة الإسكندرية في وقت سابق من العام الحالي.

حضر مراسم افتتاح المركز كلاً من معالي الدكتور/ خالد حنفي – وزير التموين والتجارة الداخلية، السيد/ فيليب بلومبرج- رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة بلومبرج بارتنرز، السيد/ ديفيد بلومبرج- الرئيس التنفيذي لشركة بلومبرج جرين لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، والسيد/ توم جولدبرجر- القائم بأعمال السفارة الأمريكية في القاهرة، والسيد/ محمود عبد الحميد محمود- رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية القابضة للصوامع والتخزين، هذا إلى جانب ممثلين عن الهيئة الهندسية للقوات المسلحة والسفارة الأمريكية بالقاهرة.

وخلال الافتتاح صرح السيد/ فيليب بلومبرج -رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة بلومبرج بارتنرز قائلاً: ” لقد أصبحت قضية الأمن الغذائي من القضايا الملحة التي لا تهم مصر فقط، ولكنها محل اهتمام كل دول العالم أيضاً. ففي مصر، يصل الفاقد في محصول القمح إلى كميات كبيرة تضر بالاقتصاد القومي، لذا يُعد إطلاق مركز بلومبرج جرين للتحكم والمراقبة هو نقلة نوعية تكنولوجية في منظومة الأمن الغذائي على مستوى الدولة”

ومن جانبه علق معالي الدكتور/ خالد حنفي – وزير التموين والتجارة الداخلية بقوله: ” يمثل مركز بلومبرج جرين للتحكم والمراقبة النواة الرئيسية لمشروع تطوير الشونة. ويتضمن المركز مجموعة من النظم المتكاملة التي يمكنها متابعة كل شوال من الحبوب بمجرد دخوله لشبكة التوزيع القومية. وبالطبع لم يكن متاحاً لنا من قبل تتبع المنتجات الغذائية بهذا الشكل الدقيق. إننا نتطلع بكل حماس لمواصلة شراكتنا المثمرة والهامة مع بلومبرج جرين لكي نشهد المزيد من التطوير في منظومة شون الحبوب في أقرب وقت ممكن.”

وبمجرد استكمال شبكة الشون على المستوى القومي، سيتيح مركز بلومبرج جرين للتحكم والمراقبة إمكانية الدخول على معلومات تفصيلية بشكل فوري، بما في ذلك خرائط توضح الوضع الحالي لـ 294 مركز من مراكز بلومبرج جرين لتجميع وتخزين الحبوب، ونظم إدارة المخزون، وتحليل التوجهات الاستهلاكية، وتسعير المنتجات بالإضافة لمقاطع الفيديو الحية.

ويعتمد المركز على الاتصال بالأقمار الصناعية وتكنولوجيا الاستشعار المتطورة لمراقبة شبكات توزيع الحبوب على المستوى القومي بصورة فورية، كما يتابع المركز أيضاً أنماط الطقس السائدة. فعلى سبيل المثال لو أشار المركز لقدوم عاصفة رملية، يمكن للعاملين تفعيل الاجراءات الطارئة لحماية الحبوب داخل شبكات التوزيع. ويتم مراقبة كافة العمليات بشكل مركزي، كما يمكن متابعة كل الإجراءات التشغيلية في المركز عن بُعد.

يضيف السيد/ ديفيد بلومبرج – الرئيس التنفيذي لشركة بلومبرج جرين لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا قائلاً: “شرُفنا بالعمل مع الحكومة المصرية لإنجاز هذا المشروع الحيوي. وتأتي هذه الشراكة للتأكيد على المزايا الاقتصادية المتعددة التي تقدمها أنظمة بلومبرج جرين في مجال الأمن الغذائي على المستوى القومي. ويكمن الهدف الرئيسي من المشروع في تقليل الفاقد في المحاصيل التي يتم حصادها، حيث يتجاوز الفاقد في الوقت الحالي 40% من إجمالي المحصول. لذا يسعى المشروع لتقليص هذا الفاقد لأقل من 5%، وبالتالي زيادة الناتج النهائي من الحبوب بما قيمته 600 مليون دولار سنوياً. ”

يمثل مشروع تطوير الشونة الذي تقيمه شركة بلومبرج جرين في مصر، واحداً من كبرى المشروعات المتكاملة والأكثر تطوراً في مجال تخزين الحبوب على مستوى الشرق الأوسط. تُقام مستودعات تخزين الحبوب على مساحة 11.4 مليون قدم مربع، وهو ما يتيح لمراكز بلومبرج معالجة 11.7 مليون طن متري من الحبوب كل عام، وتوفير التخزين الآمن لحوالي 2.35 مليون طن متري في أي وقت- وهو ما يُعادل 27 كيلوجرام من القمح لكل مواطن مصري.

تعمل بلومبرج جرين، الشركة الرائدة عالمياً والمتخصصة في القطاع الزراعي، في إطار استراتيجية التنمية الاقتصادية في مصر حتى 2030 وتسعى لتقديم باقة من الحلول المتطورة لتحسين البنية التحتية في مصر، وبالتالي دعم جهود سيادة الرئيس/ عبد الفتاح السيسي في تنفيذ رؤيته التنموية للبلاد.

“سيعمل كلٌ من مركز بلومبرج للتحكم والمراقبة في مصر والمشروع المتكامل لتطوير الشون على تحويل مصر إلى مركز زراعي إقليمي متكامل على مستوى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.”  وفقاً لما أضافه السيد/ فيليب بلومبرج -رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة بلومبرج بارتنرز.

واختتم السيد/ فيليب تعليقه بقوله: ” وعند البدء في المرحلة الثانية من مشروع تطوير الشونة في الفترة القادمة، سنعلن رسمياً عن بناء مركز اقليمي للتصنيع والتصدير في مصر. إنّ الاستثمارات الخاصة بإقامة المصنع الجديد تمثل بداية برنامج استثماري للشركة في القطاع الزراعي المصري بقيمة 250 مليون دولار أمريكي.”

وفور الانتهاء من تنفيذ مشروع تطوير الشونة الذي يضم عند استكماله 294 مستودعاُ، سيصبح مصنع بلومبرج جرين للتصنيع والتصدير على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، المركز الإنتاجي الأكبر من نوعه في العالم، ليوفر هذا المشروع الطموح في كامل طاقته أكثر من 1000 فرصة عمل في مصر. ومع التركيز على المحتوى المحلي والاستعانة بالشركات الصغيرة والمتوسطة المصرية في التنفيذ، سيصل صدى المشروع على الاقتصاد المصري إلى 1 مليار دولا أمريكي في العام الأول و7 مليار دولار أمريكي على مدار خمس سنوات وذلك وفقاً لدراسة الجدوى المقدمة من شركة KPMG حازم حسن.  ويتخصص المصنع في إنتاج المعدات الخاصة بتداول وتخزين الحبوب والتخزين البارد، وهو ما سيحقق الاكتفاء الذاتي لمصر في مجال الأمن الغذائي، لتصبح الدولة الرائدة في المنطقة في مجال الأمن الغذائي.

نبذة عن شركة بلومبرج جرين:
قام بتأسيسها فيليب بلومبرج، رئيس مجلس إدارة شركة بلومبرج بارتنرز القابضة. تُعد بلومبرج جرين شركة رائدة عالمياً في مجال الأمن الغذائي تعمل على توفير تقنيات وأنظمة لحماية المحاصيل.  وتساهم الأنظمة المتكاملة للأمن الغذائي وأمن المحاصيل لدى شركة بلومبرج جرين في خفض نسبة هدر الحبوب والمنتجات والمحاصيل سريعة التلف خلال مرحلة ما بعد الحصاد إلى 5% أو أقل. وتتعاون شركة بلومبرج جرين مع الشركات الخاصة والدول من أجل تحديث سلاسل القيمة في القطاع الزراعي وتعزيز جودة وإنتاجية المحاصيل، علاوة على زيادة الصادرات من المنتجات الزراعية. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة موقعنا: www.blumberggrain.com