مستقبل الرعاية الصحية يتطلب معايير عالمية

خبراء الصحة العالمية بدافوس

مستقبل الرعاية الصحية يتطلب معايير عالمية

  • قادة الرعاية الصحية في كلا من امريكا والامارات يناقشون “مستشفى المستقبل” في المنتدى الاقتصادي العالمي “دافوس”

ابوظبي ٢٢ مارس ٢٠١٧ : صرح فريق من خبراء الرعاية الصحية في ختام النسخة ٤٧ من فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي “دافوس” قائلين: “ان ادارة وخدمات “مستشفى المستقبل” ستعتمد على خدمات قواعد البيانات الضخمة والذكاء الصناعي وهو ما سوف يقدم أفضل حلول للرعاية الصحية بمعايير صحية عالمية”.http://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_mb9777wl/def_height/400/def_width/400/

(Logo: http://mma.prnewswire.com/media/459820/VPS_Healthcare_Logo.jpg )
(Photo: http://mma.prnewswire.com/media/459819/Dr_Shamsheer_Vayalil.jpg )

وقد ضمت حلقة النقاش كلا من الدكتور شامشير فايليل مؤسس ومدير “في بي اس للرعالية الصحية”، دكتور ساين دفي مؤسس والمدير التنفيذي للشركة “اوميدا هيلث”، دكتور اليزابيث نابيل رئيس برجهام ومنظمة الرعاية الصحية للمرآة، وتوماس دي روسا المدير التنفيذي ويلتور الامريكية، سارة دوهرتي مؤسس ورئيس قسم التكنولوجيا في تيلي هيلث روبتيكس و دكتور ديفد بي اوجس استاذ الطب والهندسة في جامعة جنوب كاليورفنيا.

وقد صرح دكتور شامشير فايليل مؤسس ومدير “في بي اس للرعالية الصحية”: “في ظل التحولات الهامة على الصعيد العالمي والتقدم في مجال الصحة العالمية، تعمل اللجنة على وجود الحلول التكنولوجية الناشئة ذات التأثر العالمي لتقديم افضل طرق الرعاية الصحية في المستقبل، حيث اتفق جميع الخبراء على ان توافر قواعد بيانات يعد المحرك الرئيسي والعملة الحالية للتقديم، وأن قطاع الرعاية صحية يستخدمها لتقديم نموذج رعاية صحية مستدامة ومتاحة للجميع”.

وفي ظل التقدم التكنولوجي، يجب توحيد قاعدة البيانات الصحية الرقمية وهو يعد العامل الرئيسي في تقديم خدمات الرعاية الصحية في المستقبل.

وقد اشارت دكتور اليزابيث نابيل: “نحن نسعى على قدر الامكان تقديم خدمات الرعاية الصحية في المنازل والمجتمعات لاننا نؤمن من امكانية توفير الرعاية الصحية بطرق افضل وتكلفة اقل. وذلك اذا كنا تؤمن بالقيمة بناءا على الرعاية الصحية وليس على التكلفة، وعليه نحن نؤمن أن مردود الرعاية الصحية في المنازل والمجتمعات سيكون افضل من المستشفيات”.http://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_txlx3kve/def_height/400/def_width/400/

ويعد  قطاع الرعاية الصحية بطئ في تبني حلول التحول الرقمي مقارنة بقطاعات  اخرى، الى جانب وجود عدم اتساق في نظم البيانات وهو ما سبب التكرار في البيانات والاخطاء وتضيع الفرص.

وقد اشار دكتور شامشير: “يعد قطاع الرعاية الصحية من اخطر القطاعات وذلك بسبب مخاطر الجودة والامان. كما يوجد بعض الخلل في صناعة الرعاية الصحية ولكن نحن نؤمن ان هذا الخلل نتائج من خارج مجال الرعاية الصحية وذلك بسبب الافكار التقليدية، وعليه يجب أن نقدم افكار جديدة تتضمن حلول تكنولوجية للقضاء على الخلل الموجود عند تقديم حلول “مستشفى المستقبل”. نحن بحاجة للتغير عالميا، التغير هو الطريق الامثل لتقديم حلول رعاية صحية عالمية ذات قيمة”.

ويعد التحول الرقمي هو لب التغير في تقديم خدمات  الرعاية الصحية وهو ما قاد للعديد من التحديات التقنية عاليما لتقديم رعاية صحية ذات معايير عالمية.

واضاف دكتور شامشير: “تعد حماية البيانات والخصوصية احد اكبر المخاطر التي تواجه القطاع بسبب الامن الالكتروني للمعلومات، وكما نعلم ان سرقة بيانات سجل صحي واحد تعادل ١٠٠ مرة قيمة سرقة بيانات بطاقة الائتمان، ولذلك نحن بحاجه للتعامل بحذر مع الامن الالكتروني للمعلومات والبيانات.”

وعلى الصعيد اخرى فان المستشفيات والعيادات اصبحت اكثر وعيا للدور الثقافي والخدمات التي تقدمها للمرضى واضافة قيمة حقيقة لهم، حيث تسعى المستشفيات والعيادات لتقديم خدمات ذات جودة عاليه تماثل خدمات الفنادق والمنتجات لتقديم خدمات متميزة للنزلاء.

وقال دكتور ساين دفي: “من المتتع أن تكون ضمن قطاع الرعاية الصحية، حيث اصبح الطب اكثر فعالية وتجاوب، كما تدفع احتياجات المرضى قطاع الصحة للابداع والتطوير والتعاون معهم لتقديم افضل الخدمات الصحية”.

واختتم دكتور شامشير حديثه قائلا:” سيتم استخدام “مستشفى المستقبل” لتقديم خدمات العلاج الكارثي للافراد من خلال الخدمات الطيبة وتقنية الذكاء الصناعي، والتحليلات والتوقعات لتقديم افضل السيناريوهات الصحية للمرضى، نحن متحمسون لنكون جزاء من هذا العالم الجديد، حيث ان هناك ثورة علمية وتكنولوجية قادمة في مجال الرعاية الصحية سوف تعزز من الخدمات الطبية للمرضى”.

ويقع مقر شركة “اسما كابيتال” في البحرين، وقد حصلت الشركة على موافقة “مصرف البحرين المركزي” لمزاولة نشاطها. والجدير بالذكر أن المساهمين في شركة “اسما كابيتال” هم مستثمرين ايضا في “صندوق البنك الاسلامي للتنمية للبنية الأساسية”،  وهم مجموعة من المؤسسات السيادية تتضمن “بنك التنمية الاسلامي”، “صندوق الاستثمارات العامة السعودي”، و”المؤسسة العامة للتقاعد”، ووزارة المالية بالبحرين ووزارة المالية في بروناي.

وتتطلع شركة “اسما كابيتال” بضخ مزيد من الاستثمارات مع شركة “يوتيكو” في المستقبل.

وقد اوضحت شركة “يوتيكو” أن الصفقة تمت بعد العديد من المفاوضات والاجراءات، حيث جاءت نتيجة المفاوضات بتوقع الصفقة في اوخر عام ٢٠١٦. وقد تم تعين العديد من الشركات الاستشارية وهم “شركة ارسنت اند يونج، شركة هاتش الامريكية، شركة ILFS ، شركة GU Advisory UAE،

شركة Latham and Watkins” ” وشركة ” Trowers and Hamlins  ” وشركة Taylor Wessing” ”

وتقدم شركة “يوتيكو” استثمارات ضخمة في دولة الامارات العربية المتحدة، حيث تتوسع في اصولها للبنية التحتية في مجال المياة، الطاقة، النقل، التخزين، الفواتير والتحصيل.

وتأمل شركة “يوتيكو” في عقد مزيد من الصفقات في المستقبل القريب ونشر نموذجها في التنمية عالميا، وخاصة في المملكة العربية السعودية وما يزيد عن ٨٠ دولة، ومن ضمنها الدول الاعضاء في “بنك الاسلامي للتنمية”. وسيكون نموذج التنيمة من شركة “يوتيكو” والذي يحقق الفائدة للمستهلكين والحكومات محط انظار العديد من الدول لما حققه من نجاح داخل دولة الامارات العربية المتحدة.

وقد صرح المدير الاداري لشركة “يوتيكو” السيد ريتشارد مينيزيس: “أن القيادة الحكيمة لحكومة دول الامارات العربية المتحدة قد ساعدت “يوتيكو” للمضي قدما في تحقيق هذا التطور والنمو ليصبح معلما استثماريا. ويعد هذا النموذج التنموي فريدا من نوعه حيث ساهم في توفير مليارات الدراهم من الانفاق الحكومي في استثمارات رأس المال والاعانات. كما يساهم هذا النموذج التنموي على تحسين التصنيف الائتماني للحكومات والهيئات الحكومية مع نظم التعرفة المستدامة”.

وكما يساهم نموذج التنمية من “يوتيكو” تمكين الحكومات من توفير مياة الشرب والطاقة بطريقة أكثر اقتصادا وبشكل مستدام، ويساعد على تنمية الاقتصاد والمجتمع بدون مزيد من الاعباء المالية للحكومات والمستهلكين.

وفي ظل انخافض اسعار النفط وتقليص الميزانيات للعديد من الحكومات، يعد نموذج “يوتيكو” لتنمية المرافق حلا مناسبا وفعلا لتحقيق التمنية المستدامة.