نهيان بن مبارك يفتتح منتدى الشركات العائلية 2012 في أبوظبي. .

منتدى الركات العائلية/نهيان/افتتاح.

من شفيق الأسدي.

أبوظبي في 14 أكتوبر / وام / وجه معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزيرالتعلمي العالي والبحث العلمي عميق التقدير والامتنان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة على جهودهم الخيّرة المبذولة في سبيل تعزيز روح وثقافة ريادة الأعمال واتخاذ المبادرات الإيجابية في دولة الإمارات مما جعل هذه الدولة تحتل الصدارة في مصاف الدول المتقدمة في العالم.

وقال معاليه في كلمة افتتاحية لمنتدى الشركات العائلية 2012 في أبوظبي اليوم “يسعدني أن ألتقي بكم هذا الصباح وأنتم تكرسون يومكم للاستثمار المسؤول ..هذه هي توقعاتنا من الشركات والأعمال العائلية والأفراد الداعمين لها”.

ولفت معاليه الى أن الكثير من رجال الأعمال حقق نجاحا في تأسيس الأعمال العائلية في ألمانيا ودولة الإمارات العربية المتحدة وبقية دول المنطقة .. وقال إنكم هنا اليوم تسعون لتحقيق نتائج أفضل ويسرني أن أشيد بجهودكم المثمرة ومساعيكم الدؤوبة للاستثمار المسؤول.

وأضاف معاليه أن معظم الأعمال العائلية تزدهر بفضل تميز بعض أفراد الأسرة بروح ريادة الأعمال ..لافتا ان الى المنطقة تشتهر منذ قرون باغتنام أجدادنا الفرص الاقتصادية والتحلي بالمرونة وروح المبادرة وبهذا أصبحت المنطقة مركزاً حيوياً للتجارة في الشرق الأوسط وآسيا وأوروبا الجنوبية ..ولعبت الشركات العائلية دوراً أساسياً في حياتنا الاقتصادية وتميزت بالتفكير الإبداعي وسهولة التأقلم مع الأوضاع المحلية والعالمية المتغيرة.

وقال معاليه إن قيادتنا الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة أدركت أهمية التنمية الاقتصادية والبشرية وأهمية تعزيز دمج الروح التجارية التقليدية مع العوامل الجديدة للعولمة ..مشيرا الى أن هذه السياسة تشجع المواطنين على تملك وإدارة شركاتهم الخاصة كما تحث طلبة وخريجي الكليات والجامعات على الشروع في تأسيس أعمالهم ومشاريعهم الخاصة.

ولفت الى أنه انطلاقاً من هذه الفلسفة تم إطلاق المبادرات الرئيسية في الدولة لتوفير المشورة لرواد الأعمال وتقديم المساعدة اللازمة لهم والتمويل المطلوب والتدريب المتقدم مما ساهم في إنجاح الكثير من الأعمال العائلية في بيئة الاقتصاد العالمي الجديد.

وحدد معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي أربعة محاور مهمة تتصل بأعمال المنتدى بصورة وثيقة هي الإبداع والخيال والتفكير الخلاق ورأس المال ..مشيرا الى أن ذلك يشكل حجر الأساس لتعزيز نشاط ريادة الأعمال والمحافظة على استدامة الأعمال العائلية.

وأعرب معاليه عن أمله بأن تلقي مناقشات المنتدى الضوء على دور الأعمال والشركات العائلية في مواجهة التحديات الاقتصادية المحلية والعالمية على أمل النجاح في إعداد النماذج والممارسات الاقتصادية الشاملة التي من شأنها أن تعزز الأعمال العائلية كمحرك أساسي لخلق الوظائف وتحقيق النمو الاقتصادي.

وقال معاليه في رؤيته للمحور الثاني إن حضوركم لهذا المؤتمر في دولة الإمارات العربية المتحدة يثبت أن التعاون العالمي يعزز ريادة الأعمال حيث يجتذب وينمي المواهب ويشجع الأفكار أن تتبلور ويسهل الحصول على التمويل ..كما يساعد هذا التعاون البناء على تبادل أفضل الممارسات والتعامل مع التحديات المشتركة التي تواجه رواد الأعمال الناجحين وشركاتهم.

وأكد في هذا الصدد أن المنتدى سيساعد على فهم تأثيرات العولمة وكيفية تأسيس الأعمال العائلية التنافسية العالمية ..وقال “أعبر عن شكري لمؤسسي ملتقى أصحاب الأعمال على تسهيل التبادل الثقافي بين ألمانيا ودولة الإمارات العربية المتحدة مما سيساهم في ازدهار اقتصاد الدولتين وتطوير الأعمال العائلية في البلدين”.

ولفت معاليه في المحور الثالث الى أن السياسة العامة الجيدة أساسية لدعم المشاريع العائلية الناجحة ..وقال إن من مقومات السياسة العامة الجيدة تبني السياسات المناسبة للضرائب وتوفير الدعم المالي وحاضنات الأعمال واستخدام أحدث التقنيات وتشجيع الابتكار واتخاذ المخاطر.

وأكد في معرض استعراضه للمحور الرابع ضرورة زيادة الوعي بأهمية الأعمال العائلية في المستقبل ويشمل ذلك إبراز نماذج القدوة وإطلاق الحملات الإعلامية وتنظيم المنافسات ومنح الجوائز وإقامة شبكات التواصل وتشجيع فكرة خدمة المجتمع وتحسين نوعية الحياة من خلال الأعمال.

وقال معاليه في ختام كلمته إنه مما لا شك فيه أننا سنتعلم الكثير من التجارب الألمانية فإلى جانب المؤسسات الكبيرة مثل فولكسواجن و” بي ام دبليو ” هناك الشركات المتوسطة الحجم مثل الكائنة خارج المدن الكبرى والمنتجة للأصناف في الأسواق العالمية والتي تشكل من 60 إلى 80 في المئة من القوة العاملة الألمانية وأكثر من نصف مستوردات ألمانيا.

وبدورها رحبت سعادة فاطمة عبيد الجابر رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سيدات الأعمال في كلمة لها في منتدى الشركات العائلية 2012 في أبوظبي بالنيابة عن غرفة تجارة وصناعة أبوظبي بالمشاركين في المنتدى.

وأكدت سعادتها أن منتدى الشركات العائلية في أبوظبي 2012 يمثل مناسبة بالغة الأهمية حيث نستطيع من خلالها دراسة أنشطة الأعمال العائلية على صعيد منطقة الشرق الأوسط والبحث في فرص مشاريع الأعمال الأخرى في دولة الإمارات ودول المنطقة إضافة إلى عددٍ من دول الاتحاد الأوروبي.

وقالت إن المنتدى يشكل منصة مهمة يجتمع عبرها نخبة متميزة من رجال الأعمال وأصحاب المشاريع من مختلف دول العالم لتقاسم وجهات النظر والرؤى فيما بينهم وتبادل الخبرات والمعرفة والاطلاع على أفضل الممارسات العالمية في المجال الاقتصادي ما من شأنه الاسهام في الارتقاء بالأداء الاقتصادي وتعزيز التنمية الاقتصادية للإمارة.

وأكدت الجابر على أن الشركات العائلية تلعب دوراً فاعلاً في النهوض بمستويات الأداء الاقتصادي في الدولة فضلاً على أنها تنشئ جيلأً متميزاً من رواد الأعمال نتيجة احتكاك أبناء أصحاب هذه الشركات بمعترك وسوق العمل مما يشكل لهم رصيداً من الخبرات الغنية التي تمكنهم من إدارة الأعمال ومباشرتها على أكمل وجه ..وتشير الإحصائيات إلى أن نسبة الشركات العائلية في منطقة الخليج تجاوزت الـ 80 في المئة.

ولفتت الى أن الشركات العائلية بدأت عام 1960 من القرن الماضي وتضاعف عددها خلال الفترة الماضية ..وقالت إنه مما لا شك فيه أن أداء هذه الشركات تتأثر بالبيئة الاقتصادية المحيطة والمتغيرات التي يشهدها العصر وقد تواجه الشركات العائلية في الشرق الأوسط تحديات مماثلة لتلك التي تواجه المشاريع الأخرى كنتيجة لتوسيع نشاطها الاقتصادي والفكر الذي تحمله الأجيال المتعاقبة.

وأكدت ان الأوضاع الاقتصادية العالمية الراهنة فرضت التركيز الشديد على الفرص المتوفرة عبر الشركات العائلية والتحديات التي تواجها في منطقة الشرق الأوسط مما يمهد لهذه الشركات أن تفتح آفاقاً جديدة قادرة على مواكبة ما يطرأ من ظروف ومستجدات بالتناغم مع أوضاع السوق وفي الوقت ذاته حرصت مجموعة من هذه الشركات على تنويع أنشطتها الاقتصادية ضمن جهودها الرامية إلى التغلب على ظروف السوق الصعبة.

وقالت الجابر وهي عضو مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي إن الغرفة تحرص على توفير الدعم الكامل لأصحاب الشركات العائلية لتحقيق أهدافهم التوسعية والربحية وتعمل على تذليل العقبات أمامهم لإدارة مشاريعهم على أكمل وجه ..لافتة الى أن الغرفة انتهجت سلسة من الاجراءات وأطلقت عدداً من المبادرات التنموية من أجل توفير بيئة عمل مرنة وصديقة للمستثمرين إلى جانب توفيرها عددا من الدراسات والاستشارات الاقتصادية واعداد البيانات التي تتيح للمستثمرين من مختلف دول العالم معرفة شاملة حول الجوانب الاقتصادية والفرص الاستثمارية المتوفرة عبر مختلف قطاعات الإمارة.

وقالت إن إمارة أبوظبي تملك عدداً من المقومات الاقتصادية الفريدة كالمناخ الاستمثاري المتميز القائم على المنافسة الشريفة ومنظومة تشريعية قوية مواكبة للعصر وهيكلة إدارية على أعلى مستوى إلى جانب توفيرها لبنية تحتية متطورة وحديثة وشبكة من المطارات والموانئ ووسائل الاتصالات الحديثة إضافة إلى المناطق الحرة والامتيازات المتوفرة للمستثمر الأمر الذي يساهم في تدفق الاستثمارات الأجنبية من جميع أنحاء العالم.

وأكدت الجابر حرص حكومة أبوظبي على تنويع الأنشطة الاقتصادية وتوطيد مكانة الإمارة كمركز اقتصادي ومالي مرموق على الصعيدين العالمي والاقلميي تماشياً مع رؤية إمارة أبوظبي الاقتصادية 2030.

وقالت إن الحكومة الرشيدة تعمل على إيجاد نظام اقتصادي مرن قائم على المعرفة والاستدامة إلى جانب تمكين القطاع الخاص من لعب دور أكبر في التنمية الشاملة انطلاقاً من ايمانها بأهمية هذا القطاع في الارتقاء بمستويات الأداء.

ولفتت الى أن رؤية إمارة أبوظبي الاقتصادية 2030 حددت أهم القطاعات التي تساهم في دفع عجلة التنمية الاقتصادية إلى الأمام وهي المعادن والطيران والفضاء والدفاع والأدوية والتكنولوجيا الحيوية والسياحة والرعاية الصحية وخدمات المعدات والنقل والتجارة والخدمات اللوجستية والتعليم والإعلام والاتصالا ومن المتوقع أن تصل نسبة مساهمة هذه القطاعات في التنمية الشاملة إلى أكثر من 5ر7 في المائة سنوياً.

ودعت الجابر أصحاب الشركات العائلية لاستكشاف الفرص النادرة عبر مختلف القطاعات الاقتصادية المحددة وفقا لرؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 والتي من شأنها الاسهام في تعزيز العلاقات الاقتصادية والدخول في تنفيذ المشاريع المشتركة ..مؤكدة على أهمية هذا الحدث من خلال استقطاب نخبة متميزة من المستثمرين ورجال الأعمال وأصحاب الشركات العائلية لتبادل وجهات النظر وتشارك المعلومات حول مختلف التحديات التي تواجه قطاع الأعمال ومعالجتها والتغلب عليها واستكشاف الفرص الاستمارية.

من جهته قال الدكتور طلال ابو غزالة المؤسس والرئيس لمجموعة طلال أبو غزالة وشركاه الدولية إننا تمكنا منذ اطلاق المجموعة من انشاء 28 شركة متخصصة تقدم منتجات الخدمات المهنية والتعليمية والاستشارية في مجال الأعمال ولدينا 80 مكتباً يعمل فيه الموظفون في كل بلد و150 ممثلاً للشركة في العالم.

واضاف ابو غزالة في كلمته أمام المنتدى إننا اصبحنا الان منظمة للمعرفة حيث نطبق أحدث البنى التحتية في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصال والحلول الإلكترونية ونضم الخبراء المحترفين كما أنشأنا اصولنا الخاصة في مجال الملكية الفكرية من خلال 80 اختراعاً لعمليات مبنية على الويب اضافة الى تعزيز مكانة المعلومات من خلال 20 قاعدة للبيانات تدعم خدماتنا بموارد نادرة من نوعها ..مشيرا إلى انطلاق الموسوعة الرقمية العربية “تاجيبيديا” ذات المدخلات المليون في يناير المقبل.

وقال اننا نخدم المجتمعات التي نعمل بها من خلال 64 مشروعاً من مشروعات المسؤولية الاجتماعية في مجال بناء القدرات البشرية ..كما نعمل بجهد أكثر فأكثر في كل وقت وحين لنبقى في المقدمة حيث وضعنا 14 برنامجاً تدريبياً داخلياً إجبارياً بخلاف ضبط الجودة وتقييم الأداء ومؤشرات الإنتاجية لكل شيء نفعله لتحقيق التميز وبالنسبة لنا فان قصص النجاح ليست النهاية وقصص الإخفاق ليست القاضية وكلاهما جسر يقود للآخر.

واضاف أننا لا نرضى لطموحاتنا حدوداً حيث ان طلال أبو غزالة للملكية الفكرية رائدة العالم في مجالها وسنطلق جامعة طلال أبو غزاله قريباً ..لافتا الى أنه سيتم أيضا اطلاق المجمع العربي للملكية الفكرية قريباً وتحمل اسم ” جمعية الأسماء التجارية العربية ” لتعزيز أسماء العلامات التجارية العربية.

وذكر ابو غزالة انه يضع حاجزاً بين العائلة ومؤسسة أعمال العائلة ..موضحا ان جميع المكاتب والعمليات والخدمات يديرها مديرون تنفيذيون ومهنيون من غير أفراد العائلة المالكة للمؤسسة.

/ وام/ ش / ياس

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/شف/ر ع/ز م ن

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *