Daily Archives: October 15, 2012

HE Prime Minister Hails Qatari-Lebanese Ties

 Doha, October 15 (QNA) – HE the Prime Minister and Foreign Minister Sheikh Hamad bin Jassim bin Jabor Al Thani said that talks between HH the Emir Sheikh Hamad bin Khalifa Al Thani and Lebanese Prime Minister Najib Mikati focused on bilateral relations.
  Speaking at a joint press conference with Mikati, HE Sheikh Hamad bin Jassim described the relations between Qatar and Lebanon as “historic and long-standing”, adding that the talks during the meeting between HH the Emir and Mikati were very frank . It was clear that the meeting showed full support of Lebanon, he said.
 Qatar’s invitation for Mikati to visit the country is to discuss ways of boosting bilateral relations, HE the Prime Minister stressed.
  The Lebanese Premier, meanwhile,  lauded Qatar’s support for his country, revealing that HE the Prime Minister and Foreign Minister informed him that HH the Emir had ratified this morning six agreements between Qatar and Lebanon, which were put on hold for a period of time. He also pointed out that the Qatari-Lebanese Supreme Committee will meet in Doha at the beginning of next year.
 Among other issues tackled during HH the Emir and Lebanese Premier meeting were joint investments and Qatari investments in Lebanon, HE the Prime Minister and Foreign Minister said, adding that Qatar was ready to invest in any projects that are economically feasible in Lebanon.  
 The meeting, he said, discussed issues related to Qatari nationals in Lebanon and Qatari citizens visit to
that country. Those issues were discussed only because of the current situation and due to certain conditions there, he said, while highlighting the progress that has been made in Lebanon on this important security file.  
 HE the Prime Minister stressed that these issues are still under discussion between the two countries, hoping it will be completed as soon as possible.
 “We are fully aware of the circumstances surrounding the actions that had taken place and are sure that the Lebanese government and people reject such acts, and at the same time we understand the current situation and the circumstances our brothers in Lebanon are undergoing,” he said, while stressing that Lebanon needs support in these circumstances. “Our relations with Lebanon continued uninterrupted and we are open and ready for any suggestions to help in solving economic or political problems in Lebanon.”
HE the Premier stressed that Qatar has ethical commitment towards Lebanon, before and after the Doha Agreement, and that Qatar has always been keen on Lebanon’s security and stability.
 He affirmed that the talks with the Lebanese Premier Najib Mikati focused on developing the existing relations, and that the dialogue was strong and clear during the meeting between HH the Emir and the Lebanese Prime Minister, adding that it was obvious during the meeting that Qatar, fully, supports Lebanon.
 About the Qatari Initiative, proposed by HH the Emir, on sending Arab troops to stop the bloodshed in Syria, HE the Prime Minister said that the idea is being seriously negotiated, but it needs a UN resolution from the Security Council, explaining that the initiative was welcomed by many Arab countries, especially that the troops’ mission will not be supporting one party to win a battle, but rather stopping the bloodshed in Syria, adding that HH the Emir said that it will resemble the Arab Deterrent Forces that were once in Lebanon.
 Regarding the efforts of the UN Arab League Joint Envoy to Syria Lakhdar Brahimi, HE the Prime Minister and Foreign Minister said “We have full confidence in his abilities, but do not trust that the other party honestly wants to resolve the issue peacefully” adding that the results of Brahimi’s tour, as well as his talks with the Muslim Brotherhood in Syria may carry some new indicators. “Talks and discussions are good, but practical acts are something different”, he said.
     HE the Premier  said that it is known that the Syrian regime has been trying to gain time, either with former envoy Kofi Annan or with the Arab League. He said that the continuity of the bloodshed does not serve Syria domestically, regionally or internationally therefore the Syrian Authorities need to take a courageous decision on how to stop the bleeding and to attend to the desires of the Syrian people.

Asked about a reportedly imminent deal between Qatar and Glencore International PLC, he said he had no comment as the issue was not discussed. “We are working to do something between the two companies, and there are a lot of details and our team is working on them. I cannot say more than that. “
   On the situation in Syria and the presence of radical groups there, HE Sheikh Hamad Bin Jassim said Qatar was supplying neither radical nor non-radical groups with weapons.
   ” We are only extending humanitarian assistance to all Syrians in Lebanon, Turkey, Jordan or in Syria by sending medicines and humanitarian aid. And as the problem persists for a longer period we should expect the emergence  of more radical groups. Hence  we see a need to resolve this problem as soon as possible, and urge Bashar Al Assad and all others to find a way out of the crisis through unity among all Syrians”.
   He explained that radical groups flourish in areas where conflicts persist, recalling that it was the Syrian people, not the radical groups who started the uprising.
     He emphaiszed that the State of Qatar is not supporting any of the radical goups, and is not interfering in Syria s internal affairs.
   Qatar s role is transparent, it is within the Arab League and its special committee on Syria,he noted.
    “We know that  all such stories emanate from Damascus and realize why. What is more important to us is how to stop the bloodshed,   HE Sheikh Hamad Bin Jassim explained.

 Explaining that the concerns raised in France about Qatari investments were unwarranted, he said Qatar has neither great political ambitions, nor it is a super power that seeks, through investments in France to play a political role.
“Qatar is looking for investments and is coordinating  (all activities) with the French government and nothing was being done against the law, as we respect the laws of France and  any other countries”, he said, noting that it has been agreed that Qatari investments in France are to be carried out through a joint fund between Qatar and the French government. The fund is being discussed by both sides, he said.
   Asked about the mission which  Lakhdar Brahimi wants to send to Syria and whether it would conform to the proposals of HH the Emir for sending Arab troops to stop the bloodshed in Syria, he said “”in my opinion any mission that hasn”t  enough weapons to protect itself  and to carry out the required job will not be able to serve the purpose. Hence, any mission, Arab or international,  must be sufficient in number and adequately equipped to  stop the violence. HH the Emir meant to stop the killing machine in Syria as  soon as possible,   he said.
  Speaking at the news conference, the Lebanese Prime Minister Mikati,said he discussed with His Highness the Emir Sheikh Hamad bin Khalifa Al Thani, and with HE the Prime Minister and Foreign Minister all issues of concern to the region.
   The discussions also focused on bilateral relations, he said , expressing that he felt very satisfied with the discussions.

Mikati said that his talks in Doha dealt with exploring opportunities for Qatari investments in Lebanon, noting that he felt a Qatari desire for investment in his country.
   Other issues discussed was the situation in Syria, Mikati said.
   He said he explained to HH the Emir and HH the Prime Minister the Lebanese government s policy of keeping distant. However, keeping a distance politically and in security affairs doesn t mean withholding humanitarian assistance, he said, noting that Lebanon was welcoming and caring for  Syrian war refugees on its territory.
    Mikati said the talks touched on  the requirements of the current situation, i.e. the assistance needed for the relief of the refugees. “I felt that the Qatari government was prepared to help in those efforts,   he said.
   He praised Qatar s hospitality to Lebanese citizens on its territory and said that a joint Qatari-Lebanese higher committee will meet in Doha early next year.(qna)

سمو الأمير يشارك في مؤتمر القمة الاول لحوار التعاون الآسيوي

الدوحة في 15 أكتوبر/قنا/ يشارك حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى في مؤتمر القمة الاول لحوار التعاون الآسيوي الذي يبدأ أعماله في دولة الكويت الشقيقة يوم غد الثلاثاء.

رئيس الوزراء: قطر حققت نجاحات هامة في تعزيز مشاركة المرأة بخطط التنمية

الدوحة في 15 أكتوبر /قنا/ قال معالي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية إن قطر حقّقت نجاحات هامة في تعزيز مشاركة المرأة وتوسيع دورها في خطط التنمية.
وأضاف معالي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني خلال الكلمة التي ألقاها نيابة عنه سعادة السيد يوسف حسين كمال، وزير الاقتصاد والمالية اليوم الإثنين، في افتتاح ملتقى قطر الدولي الثالث لسيدات الأعمال أن “رؤية قطر 2030 ” أولت أهمية كبيرة لركيزة التنمية البشرية وخاصة دور المرأة حيث تندرج في استراتيجية التنمية الوطنية 2011-2016 عدة مشروعات تهدف جميعها إلى توفير فرص تعليم حديثة بما يضمن رفع مهارات المرأة وتعزيز مشاركتها في كافة المجالات ومن أهمها برنامج “المرأة في القيادة” الذي يهدف إلى زيادة عدد النساء في المناصب القيادية بنسبة 30 بالمائة.
وأوضح معالي رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية أن السعي لتطوير القدرات الاحترافية للمرأة في مختلف المجالات عن طريق توفير فرص التعليم والتدريب ينعكس في جهود صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والثقافة والعلوم وتنمية المجتمع في توفير أرقى فرص التعليم في الدولة مما أدى إلى تطورات إيجابية في فرص حصول المرأة القطرية على تعليم جامعي متطور.
وأشار إلى أن النمو الاقتصادي في دولة قطر بلغ مستويات عالمية قياسية خلال السنوات القليلة الماضية الأمر الذي قدم فرصا كبيرة لنمو مشاركة سيدات الأعمال في النشاط الاقتصادي، موضحا أن دعم الدولة لمشاركة سيدات الأعمال متواصل من خلال مبادرات دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومن خلال بنك قطر للتنمية.

وقال معالي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية إن الدورة الثالثة لهذا الملتقى الذي تستمر فعالياته على مدار يومين تأتي في توقيت بالغ الأهمية مع تزايد المخاوف حول قدرة الاقتصاد العالمي على التعافي من الأزمة المالية  وتداعياتها التي تزال تضغط على الأداء الاقتصادي في عدد من المناطق حول العالم، مشيرا إلى أن المرأة كانت ولا تزال تتحمل العبء الأكبر من المشاكل الاقتصادية التي تواجه المجتمع والأسرة وبالتالي فإن استمرار الضغوط الاقتصادية في العالم سيكون له أثر سلبي على وضع المرأة مما يزيد من أهمية دور سيدات الأعمال في دعم المجتمع.
ونوّه إلى أن الملتقى ينعقد أيضا في مرحلة بالغة الأهمية لعالمنا العربي أيضا في ظل التغييرات التي تشهدها بعض دول المنطقة والتي كان لها تداعيات جوهرية ستؤثر بشدة على وضع المرأة في المدى القريب والبعيد وهو ما يتطلب دراسة متأنية من مجتمع الأعمال لهذه التداعيات والاتفاق على خطط وآليات للتعاون المشترك بهدف تخفيف آثار هذه التحولات على المجتمعات العربية.
وأكد معاليه أن المرأة تمثل الجناح الثاني لرأس المال البشري الذي يعتبر هدف التنمية وأداتها في نفس الوقت وبالتالي فإن تشجيع دور المرأة الاقتصادي في مجالات الاستثمار والأعمال يعود بالنفع العام على المجتمع لأنه يفتح الآفاق أمام توظيف كم هائل من الطاقات والإمكانات الكامنة لدى شرائح نسائية كبيرة.
وأكد أن تذليل العقبات وإزالة المعوقات التي تواجه سيدات الأعمال يؤدي لمزيد من تشغيل الأيدي العاملة والمساهمة في علاج مشكلة البطالة وخاصة المرأة المعيلة، كما يسهم إنشاء مشروعات مشتركة بين سيدات الأعمال سواء داخل الدولة الواحدة أو بين عدة دول في تعزيز العلاقات الثقافية والاقتصادية وتبادل الخبرات في مجال إدارة المشروعات.
وألمح إلى أن عدم اليقين الذي يحيط بالقرارات الإستثمارية والذي خلقته الأزمة المالية العالمية يتطب انتهاج استراتيجيات استثمارية جديدة تأخذ في اعتبارها الفرص التي تولدها الأزمات.

معالي رئيس الوزراء: العلاقات بين قطر ولبنان تاريخية قديمة ومستمرة

الدوحة في 15 اكتوبر /قنا/ أكد معالي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية أن حديث حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى تناول أثناء لقائه دولة السيد نجيب ميقاتي رئيس الوزراء اللبناني اليوم العلاقات الثنائية بين البلدين.
ووصف معاليه، في مؤتمر صحافي مشترك عقده مع دولة السيد نجيب ميقاتي، العلاقات بين البلدين بأنها “علاقات تاريخية قديمة ومستمرة”، وأكد أن الحديث كان قويا وواضحا أثناء مقابلة صاحب السمو أمير البلاد المفدى دولة رئيس الوزراء اللبناني، وكان واضحا من المقابلة أن هناك تفهما ودعما كاملا للبنان”.
وفيما قال معاليه إن “اللبنانيين والقطريين لهم أيضا علاقاتهم الخاصة، والقديمة”، لفت إلى أنه من هذا المنطق كان هناك اتفاق على دعوة دولة الرئيس نجيب ميقاتي لزيارة قطر للتباحث في تطوير العلاقات الثنائية.
اللجنة القطرية اللبنانية العليا ستجتمع في الدوحة في بداية العام القادم

ومن جهته نوه رئيس الوزراء اللبناني بدعم دولة قطر لبلاده، وكشف عن أن معالي رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية أبلغنا أن صاحب السمو أمير البلاد المفدى صدق هذا الصباح على ست اتفاقات مع لبنان كانت مجمدة في فترة زمنية ماضية، وأفاد بأن اللجنة القطرية اللبنانية العليا ستجتمع في الدوحة في بداية العام القادم.
وكان معالي رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية قد أوضح في بداية المؤتمر الصحفي أنه تم التطرق في المحادثات إلى نقاط عدة منها الاستثمارات المشتركة واستثمارات قطر في لبنان وأن دولة قطر جاهزة لأية مشاريع ذات جدوى اقتصادية في لبنان، كما بحثنا موضوع الرعايا القطريين وزيارتهم إلى لبنان، وهذا الموضوع لا يقصد به لبنان، ولكن هذا فقط لظروف معينة ومحددة وبسبب الوضع ولكن أيضا يجب أن أشير إلى التقدم الذي حصل في لبنان بخصوص هذا الملف الأمني المهم”.
 وفيما أكد معاليه أن “هذا الموضوع ما زال يبحث بين الدولتين”، قال “نحن نتمنى أن ينتهي بأسرع وقت، ونتمنى (انتهاء) الظروف المحيطة التي أدت إلى بعض الأعمال التي نعرف، ومتأكدون أن اللبنانين لا يقبلون فيها لا حكومة وشعبا، ولكن نحن نقدر ظرف أشقائنا في لبنان، ونقدر الوضع الحالي، ولكن من المهم أن يكون  هناك دعم للبنان في هذا الظرف، ولذلك نحن كل علاقاتنا مع لبنان مستمرة لم تنقطع، ومفتوحة، ومستعدون لأية اقتراحات تساعد في حلحة الأوضاع اقتصاديا أو سياسيا في لبنان.
لدينا التزام أدبي تجاه لبنان قبل وبعد اتفاق الدوحة

وشدد معالي رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية على “أنه يوجد لدينا التزام أدبي تجاه لبنان قبل وبعد اتفاق الدوحة، ونحن دائما حريصون على الاستقرار والأمن في لبنان، لأن لها طابعا خاصا في العالم العربي، وطابعا أكبر من حجم لبنان الجغرافي والسكاني”.
وأكد أن المحادثات مع دولة رئيس الوزراء اللبناني “ركزت على تطوير العلاقات الموجودة أصلا، وكان الحديث قويا وواضحا أثناء مقابلة صاحب السمو أمير البلاد المفدى دولة رئيس الوزراء، وكان واضحا من المقابلة أن هناك تفهما ودعما كاملا للبنان”.
وفي شأن المبادرة القطرية حول إرسال قوات عربية لحقن الدماء في سورية، قال معالي رئيس مجلس الوزراء إنه “بالنسبة لموضوع القوات العربية التي اقترحها صاحب السمو الأمير المفدى فإن هناك تداولا جديا في هذا الموضوع، ولكن الفكرة تحتاج إلى قرار أممي من مجلس الأمن، وعندما طرح سمو الأمير الفكرة ونوقشت مع بعض الأطراف العربية وجدت ترحيبا كاملا، لأن هذه القوات لن تذهب لفصل معركة ولكن ستذهب لوقف حمام الدم في سورية، وأن صاحب  السمو ذكر أنها تشبه قوات الردع العربية التي كانت في يوم من الأيام في لبنان بصرف النظر عن بدايتها ونهايتها”.
نثق في قدرات الإبراهيمي ولا نثق  في أن الطرف الآخر يريد حل الموضوع سلميا

وعن جهود المبعوث العربي الدولي السيد الأخضر الإبراهيمي، قال معاليه “نحن مثلما ذكرت سابقا أننا نثق تماما في قدراته ولكن لا نثق  في أن الطرف الآخر يريد حل الموضوع سلميا بكل أمانة، ولذلك نحن ننتظر نتائج جولته، وننتظر نتائج حديثه مع الإخوان في سورية في شأن التوصل إلى نتائج واضحة وإيجابية، لأننا نعرف أن النقاش شيء والحديث شيء ولكن الفعل شيء آخر في هذا الموضوع، ونعرف أنه كان هناك كسب وقت، سواء مع المبعوث السابق (كوفي عنان) أو قبله مع الجامعة العربية في تناولها للأزمة السورية، وأنا أكرر أنه للأسف الشديد فإن استمرار حمام الدم في سورية لا يخدم لا سوريا ولا عربيا ولا دوليا ولا إنسانيا يخدمنا،ولذلك يجب أن يكون هناك قرار شجاع من السلطة السورية حول كيفية وقف حمام الدم والاستجابة لرغبات  الشعب السوري”.

وسئل معالي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية عما تم التوصل إليه في شأن ما تردد عن صفقة متوقعة مع شركة “جلينيكور” لتجارة السلع الأولية، فقال “لا أعتقد أننا ناقشنا هذا الموضوع ولذلك لا أستطيع التعليق، هذا الموضوع هو قيد الكثير من الدراسة والتركيز، وكجزء من الشفافية لا أستطيع أن أقول (تعليقا)، ولكن نحن نعمل لعمل شيء بين الشركتين، وهناك الكثير من التفاصيل، وفريقنا يعمل ، ولا أستطيع أن أقول أكثر من ذلك”.
لا نمول أية مجموعات سواء كانت راديكالية أو غير راديكالية بالأسلحة

وعن الوضع السوري ووجود جماعات راديكالية هناك، قال معاليه “إذا كنا نتحدث عن المجموعات الراديكالية فقد قلت قبل أسابيع كما قال سعادة وزير الدولة للشؤون الخارجية السيد خالد العطية قبل أيام إننا لا نمول أية مجموعات سواء كانت راديكالية أو غير راديكالية بالأسلحة، نعم نحن نساعد بصورة إنسانية جميع السوريين في لبنان أو تركيا أو الأردن أو داخل سورية بإرسال أدوية ومساعدات إنسانية، ونرى أنه مع استمرار هذه المشكلة لفترة أطول يجب أن نتوقع مجيء المزيد من المجموعات الراديكالية، ولهذا نرى  ضرورة حل هذه المشكلة في أسرع وقت ممكن، ولهذا أيضا نحث بشار الأسد وكل الآخرين أن يجدوا مخرجا من هذه المشكلة بوضع سورية معا والسوريين معا ووحدتهم معا، وهذا مهم جدا بالنسبة لنا”.
وأضاف “أعرف الكثير من القصص عن المجموعات الراديكالية، وكما تعلمون فإنها توجد في كل مكان  تستغرق فيه المشكلات وقتا أطول، ولكننا نعلم أن الشعب السوري بدأ هذه الانتفاضة وليس المجموعات الراديكالية التي تجد دائما أسبابا للدخول في هذه الأمور، والمشكلة هي كيف يتم تجنب ذلك”
لا نتدخل في الشأن السوري أو أي شأن آخر

وشدد معاليه على “أننا في دولة قطر لا نؤيد أية مجموعة راديكالية، لأن تلك ليست سياستنا، ونحن لا نتدخل في الشأن السوري، أو أي شأن آخر، وأن ما نقوم به يتم عبر الجامعة العربية واللجنة الخاصة بالملف السوري التي أشارك فيها، وكل هذا يتم بشفافية تامة، وأعتقد أن معظم هذه القصص تأتي من دمشق، ونعرف لماذا تأتي ، وإن الأمر الأكثر أهمية بالنسبة لنا هو كيف نوقف سفك الدماء”.

قطر تبحث عن استثمارات ولا تفعل شيئا إلا بتنسيق مع الحكومة الفرنسية

وعن “ضجة” أثيرت في فرنسا حول الاستثمارات القطرية، قال معالي رئيس مجلس الوزراء “أولا  قطر هي ليست دولة ذات طموح سياسي كبير أو دولة عظمى تريد من خلال استثماراتها أن تقوم بدور سياسي في فرنسا، قطر تبحث عن استثمارات ولا تفعل شيئا إلا بتنسيق مع الحكومة الفرنسية، ولا تعمل شيئا مخالفا للقانون، ونحن نحترم القانون الفرنسي ونحترم أي قانون في أية دولة، وقطر تبحث عن الاستثمار، وهذا الاستثمار اتفق الآن أن يتم من خلال صندوق مشترك بين قطر والحكومة الفرنسية، وهناك مجموعة من قبلنا ومن قبل الحكومة الفرنسية تدرس صندوقا مشابها لما ذكر، وهو اقتصادي، ونعتقد أن هذا اجتهادا منا، قد نكون أخطأنا أو أصبنا لكن المقصود فقط  هو الاستثمار المباشر”.
أي بعثة لا يوجد لديها سلاح كاف لن تؤدي الغرض

وسئل عن بعثة يسعى الأخضر الإبراهيمي إرسالها إلى سورية وهل تتقاطع مع  اقتراح سمو الأمير في شأن إرسال قوات عربية لوقف نزيف الدم في سورية، قال معاليه “في رأيي أن أية بعثة لا يوجد لديها سلاح كاف  لتحمي نفسها ولتقوم بالعمل المطلوب لن تؤدي الغرض، ولذلك أية بعثة لابد أن تكون كافية العدد وكافية العدة للقيام بوقف أعمال العنف وسواء كانت عربية أو دولية، وصاحب السمو يقصد وقف آلة القتل في سورية بشكل فوري”.
ميقاتي: سعدت جدا بمقابلة صاحب السمو

وكان دولة رئيس الوزراء اللبناني استهل حديثه في المؤتمر الصحفي بقوله “سعدت جدا بمقابلة حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر ومعالي رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، وبحثنا في الأمور التي تشغل المنطقة في أيامنا هذه، وأيضا تحدثنا عن العلاقات الثنائية، وأقولها بكل صراحة واختصار، وباختيار الكلمات من السرور إلى السعادة إلى الارتياح إلى الاطمئنان، مشددا على أنه “مطمئن على أن لبنان هو دائما مميز في الحاضنة العربية، وأريد أيضا أن أطمئن اللبنانيين المقيمين في دولة  قطر على حرص صاحب السمو على بقائهم وتوافر كل سبل الراحة والاستقرار لهم في هذا الوطن الذي نعتبره أيضا وطنا ثانيا لكل لبناني مقيم في دولة قطر”.
سياسة النأي بالنفس لا تعني النأي بالنفس إنسانيا

ولفت رئيس الوزراء اللبناني إلى أن محادثاته تناولت الاستثمارات وإمكانية القيام باستثمارات قطرية في لبنان، ووجدت أيضا رغبة قطرية حقيقة للقيام بالاستثمارت في لبنان، كما تحدثنا عن المواضيع العربية، وخاصة الوضع في سوريا وشرحت لصاحب السمو ومعالي رئيس مجلس الوزراء موضوع سياسة النأي بالنفس التي اتخذتها الحكومة اللبنانية، مشددا على أن “سياسة النأي بالنفس سياسيا وأمنيا لا تعني النأي بالنفس إنسانيا، والشعور الذي نشعر به تجاه الشعب السوري، خاصة أن لبنان يقوم بواجبه كاملا  فيما يتعلق بأمور النازحين واستقبال الأخوة السوريين في لبنان”.
وأضاف ميقاتي أنه تطرق في المحادثات إلى “متطلبات الوضع الراهن وما نريده من مساعدات معينة من جهة الإيواء والطبابة والإغاثة والمأكل والمشرب، ووجدت لدى الحكومة القطرية كل استعداد للمساعدة في هذا الصعيد، كما تحدثنا عن مواضيع تتعلق بأمور اللبنانيين في قطر كالمدرسة اللبنانية، ووجدت كل النية الطيبة والقرار السريع والمساعدة بإتمام بناء المدرسة اللبنانية في دولة قطر”.
أقول بالخط العريض شكرا قطر

وأعلن “أقول بالخط العريض شكرا قطر على الحرص دائما على العلاقة الممتازة مع لبنان، ونقول إن هذه الأمور تعني اللبنانيين وكل لبنان وتعني العلاقة اللبنانية العربية، ومن هنا كان سبب سروري وسعادتي واطمئناني خلال هذه الزيارة”.
ولفت دولة رئيس الوزراء اللبناني، في ختام المؤتمر الصحفي، إلى أنه “بناء على اقتراح معالي رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني فإن اللجنة العليا اللبنانية القطرية ستلبي دعوة  معاليه بالحضور إلى الدوحة وعقد اجتماع مشترك في بداية العام القادم، وإنه حتى يحين موعد الاجتماع اتفقنا على سلسلة اجتماعات ثنائية للتحضير الكامل وكي تكون مثمرة، كما أبلغنا معالي رئيس الوزراء أن صاحب السمو صدق هذا الصباح على ست اتفاقات مع لبنان كانت مجمدة في فترة زمنية ماضية، وأيضا شكرا دائما لقطر”.

جلسة مباحثات رسمية بين قطر ولبنان

الدوحة في 15 اكتوبر /قنا/ عقدت في الدوحة اليوم جلسة المباحثات الرسمية بين دولة قطر برئاسة معالي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والجمهورية اللبنانية برئاسة دولة السيد نجيب ميقاتي رئيس مجلس الوزراء.
تم خلال الجلسة استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها وتطويرها في كافة المجالات، إضافة إلى بحث عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وآخر تطورات الأوضاع بالمنطقة.
حضر جلسة المباحثات عدد من أصحاب السعادة الوزراء. وحضرها من الجانب اللبناني أصحاب السعادة أعضاء الوفد المرافق.
وقد أقام معالي رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية مأدبة غداء تكريما للضيف والوفد المرافق.

سموّ الأمير يستقبل سفيرة جمهورية ألمانيا

الدوحة في 15 اكتوبر /قنا/ استقبل حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى في مكتبه بالديوان الأميري صباح اليوم سعادة السيدة أنجيليكا شتورز شكرجي سفيرة جمهورية ألمانيا الاتحادية وذلك للسلام على سموه بمناسبة تسلمها مهام عملها في البلاد.
وتمنى سموّ الأمير المفدى للسفيرة التوفيق في مهامها وللعلاقات بين دولة قطر وجمهورية المانيا الاتحادية دوام التقدم والرقي.

سموّ الأمير يستقبل رئيس وزراء الجمهورية اللبنانية

الدوحة في 15 اكتوبر /قنا/ استقبل حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى في مكتبه بالديوان الأميري صباح اليوم دولة السيد نجيب ميقاتي رئيس مجلس الوزراء في الجمهورية اللبنانية الشقيقة وذلك للسلام على سموه بمناسبة زيارته للبلاد. جرى خلال المقابلة استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها.
حضر المقابلة معالي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية. 

رئيس وزراء لبنان يصل الدوحة

وكان دولة السيد نجيب ميقاتي رئيس مجلس الوزراء في الجمهورية اللبنانية الشقيقة قد وصل والوفد المرافق له إلى الدوحة ظهر اليوم في زيارة للبلاد.
وكان فى استقبال دولته لدى وصوله مطار الدوحة الدولي معالي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية.
كما كان في الاستقبال سعادة السيد حسن سعد سفير لبنان لدى الدولة.