إشادة بجهود قطر من أجل إحلال السلام والاستقرار في دارفور

الدوحة في 22 اكتوبر /قنا/ نوهت سعادة السيدة عياشتو سليمان مينداودو، الوسيط المشترك بالإنابة للاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة لدرافور والسيد محمد بشر أحمد، رئيس وفد حركة العدل والمساواة لمفاوضات سلام دارفور، رئيس المجلس العسكري المؤقت، بالجهود المقدرة التي بذلتها وتبذلها دولة قطر أميرا وحكومة وشعبا من أجل إحلال السلام والاستقرار في دارفور وتسخير كافة الإمكانيات لتحقيق هذه الغاية النبيلة التي سيعود نفعها على أهل الإقليم والسودان بأسره.
وعبرت السيدة مينداودو والسيد أحمد في تصريحين منفصلين لوكالة الأنباء القطرية (قنا) مساء اليوم بفندق شيراتون الدوحة عقب توقيع الحكومة السودانية وحركة العدل والمساواة على إعلان يؤكدان فيه التزامهما بالعملية السلمية والوقف الفوري لجميع الأعمال العدائية والعودة إلى المفاوضات من أجل تحقيق تسوية شاملة للنزاع على أساس وثيقة الدوحة للسلام في دارفور، عن ارتياحهما التام لهذه الخطوة التي تصب في صالح سلام دارفور على أساس وثيقة الدوحة.
كما شكرا الوساطة الأممية لاهتمامها بقضية دارفور من أجل بسط السلام والاستقرار في الإقليم وتخفيف معاناة أهله وعودتهم إلى حياتهم الطبيعية .
وقالت مينداودو “نحن في البعثة الأممية المشتركة نقدر كثيرا جهود قطر بقيادة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد، انها جهود قيمة لاقت ترحيبا عالميا كبيرا، وسنعود مرة أخرى للدوحة لمواصلة التفاوض مع الحكومة السودانية وحركة العدل والمساواة بعد هذه الخطوة البناءة والمهمة التي تمت اليوم”.
وقال السيد محمد بشر أحمد “نحن كحركة عدل ومساواة أتينا للدوحة لنؤكد تأكيدا تاما رغبتنا في السلام الذي يلبي حقوق أهلنا في دارفور ويضمن ويحقق الأمن والاستقرار في الإقليم، ونحن راضون حتى الآن عما تم وخطوتنا القادمة هي بدء التفاوض مع الحكومة السودانية”. وشدد على أنه بالتزام ومساعدة الجميع سيتحقق السلام في دارفور .
وناشد كل من سعادة السيدة عياشتو سليمان مينداودو، الوسيط المشترك بالإنابة للاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة لدرافور والسيد محمد بشر أحمد، رئيس وفد حركة العدل والمساواة لمفاوضات سلام دارفور، رئيس المجلس العسكري المؤقت ، حاملي السلاح من الحركات الدارفورية الانضمام لركب السلام على أساس وثيقة الدوحة لسلام دارفور.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

I agree to these terms.