عبدالله بن زايد ووزيرا الخارجية البريطانية والداخلية الباكستاني يزورون الفتاة "ملالا" في مستشفى الملكة اليزابيث

عبدالله بن زايد / الفتاة الباكستانية ملالا / زيارة .

لندن في 29 اكتوبر / وام / قام سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية ومعالي وليام هيج وزير الخارجية البريطاني ومعالي رحمن مالك وزير داخلية باكستان بزيارة مستشفى الملكة اليزابيث الذي تعالج فيه الفتاة الباكستانية “ملالا يوسف زاى” التي أصيبت في رأسها في هجوم نفذته عناصر من طالبان .

وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ان شعب الامارات شعر بالهلع لما حدث لملالا وهذا ما دفعنا لاحضارها الى المملكة المتحدة لتلقي العناية الطبية ونحن كذلك ممتنون للفريق الطبي المميز في مستشفى الملكة اليزابيث لما قدمه من مساعدة طبية لملالا واود هنا ان اقدم اطيب تمنيات الفريق اول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الى ملالا بالشفاء العاجل وتحياته الى اسرتها .

ودعا سموه الله عز وجل أن يمن على “ملالا” بالشفاء ..وقال ” ان شجاعة ملالا ألهمتنا لتعزيز التزامنا برفض الايديولوجيات القائمة على عدم التسامح والتطرف .. ان دولة الامارات تؤكد – بدعمها لملالا التي نشيد بشجاعتها – ايمانها القوي بحق الفتيات في التعليم في أي مكان في العالم”.

وقال وزير الخارجية البريطاني ” نحن ممتنون للغاية للطاقم الطبي في مستشفي الملكة اليزابيث لما يبذله من جهد لمساعدة ملالا على الشفاء ” ..متوجها بالشكر نيابة عن رئيس الوزراء والحكومة البريطانية الى الدكتور ديفيد روسر مدير المستشفى وطاقمه الطبي .. وعبر عن تعاطفه ودعمه ليوسف زاى وأسرته خلال محنتهم.

وأضاف ” ان شفاء ملالا السريع يشكل اولوية مطلقة بالنسبة لنا .. ولكننا كذلك مصممون على بذل كل ما بوسعنا لدعم تعليم النساء والفتيات في باكستان لان شعب هذا البلد دفع ثمنا غاليا بسبب الارهاب والتطرف .. ونحن سنقف وراء كل الذين يدافعون بشجاعة مثل ملالا عن حقوق المرأة في باكستان وفي جميع أنحاء العالم”.

وقال وزير داخلية باكستان رحمن مالك – عقب لقاء الوزراء بمدير المستشفى الدكتور ديفيد روسر ووالد ملالا – ” لقد زرت مستشفى الملكة اليزابيث في برمنجهام اليوم للاطمئنان على صحة ملالا / 15 عاما / والتمني لها بالشفاء السريع نيابة عن حكومتي وعن كل الشعب الباكستاني ” .

وأضاف ” نحن ممتنون لسلطات المستشفى خاصة الاطباء لرعايتهم ملالا بمهنية تامة ونتيجة لذلك فقد حققت تقدما ملموسا خلال الايام القليلة الماضية ” .

واعرب الوزير الباكستاني عن شكر وتقدير حكومة وشعب باكستان للحكومة البريطانية والشعب البريطاني لدعمهما القوى لملالا ولباكستان ..وأعرب عن شكره وامتنانه ايضا الى حكومة دولة الامارات لمساعدتها القيمة التي جاءت في وقتها.

وأكد ان ” حادث ملالا لا يجب ان ينظر اليه في معزل لانها رمز للشجاعة والارادة القوية ضد قوى الايديولوجيات المتطرفة ” ..مشيرا الى ان الهجوم على ملالا قصد منه تشويه صورة باكستان الحقيقية واحباط همة الذين يدافعون ويناضلون من اجل الحريات الانسانية واشاعة الديمقراطية في مجتمعنا ..وقال ” ان ملالا تعتبر من المدافعين الاقوياء عن حق التعليم خاصة للفتيات ” .

وطمأن وزير داخلية باكستان الأصدقاء في العالم ان هذه الافعال الجبانة لن تثني باكستان عن طريقها ..مؤكدا ان كل الشعب الباكستاني يقف وراء ملالا ويدعم قضيتها.

/مل/

تابع أخبار وكالة أنباء الإمارات على موقع تويتر wamnews@ وعلى الفيس بوك www.facebook.com/wamarabic. . .

وام/root/ي/مص

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

I agree to these terms.