مؤتمر “الفن من أجل الغد” الذي تنظمه نيويورك تايمز يختتم فعالياته في فندق دبليو الدوحة آند ريزيدانس

الدوحة، قطر، 15 مارس 2016/PRNewswire/ — اختُتمت اليوم فعاليات النسخة الثانية من مؤتمر “الفن من أجل الغد” الذي تنظمه نيويورك تايمز تحت رعاية هيئة متاحف قطر برئاسة سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، في فندق دبليو الدوحة آند ريزيدانس. ومن خلال الموضوع المهيمن على الفعالية “التقنية والابتكار والمدينة”، سعى المؤتمر إلى استكشاف العلاقات المعقدة بين العالم الرقمي والعملية المبتكرة، وطبيعة الابتكار وأثره على تطوير المدن أو حتى الأمم، وما إذا كانت المؤسسات الفعلية الراعية للفن عليها دور تنهض به في عالم التحول الرقمي.

NYT Pia MYrvold – Wands

(الصورة: http://photos.prnewswire.com/prnh/20160315/344325 )
(الصورة: http://photos.prnewswire.com/prnh/20160315/344326 )
(الصورة: http://photos.prnewswire.com/prnh/20160315/344327 )

وقد تضمنت قائمة كبار المتحدثين والمشاركين هذا العام، رئيس هيئة متاحف قطر سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني؛ والفنانة مارينا أبراموفيتش والفنان جيف كونز؛ والمهندسان المعماريان كورايا دومان و وليام ليم؛ والمدير العالمي لـ Art Basel مارك شبيجلر؛ وسعادة أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية؛ وويم بيجبيس، المدير العام لمتحف Rijksmuseum بأمستردام؛ وجين نوفيل، مؤسس Ateliers Jean Nouvel.

وفي معرض تعليقها على هذه المناسبة قالت  سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني “إننا نهدف من وراء جلب هؤلاء الفنانين إلى إلهام الفنانين الشباب ليتسنَّى لهم التعرّف على ما يدور حولهم في العالم وليكونوا مصدر إلهام لغيرهم، هذا ما نحاول فعله وسنستمر في ذلك، مع الحفاظ التام على تراثنا وثقافتنا”.

تقول مارينا أبراموفيتش، في مقطع فيديو قدمته أثناء المؤتمر “نريد أن نشهد فنوناً في المدن. في المدن التي هي مصدر للتلوث. في المدن التي هي مصدر لكثير من الضوضاء. علينا أن نتعلم من الطبيعة وننقل ذلك إلى المدن. أؤمن دوماً بأن وظيفة الفن هي أن يكون جسراً يصل بين مختلف الأشخاص من مختلف الخلفيات الاجتماعية والمعتقدات الدينية والأعراق. لكن الأمر يرتبط أيضاً بالتواصل بين العالمين المادي والروحي. أو بين اثنين من البشر”.

NYT Art Keynote Jeff Koons

وقد كان معمل الفنون إضافة رائعة للمؤتمر، وهو عبارة عن معرض فني منبثق أقيم على الطابق 29 بكامله في فندق الدوحة دبليو آند ريزيدانس. وقد عرض المعرض أعمالاً لكل من صاحب السمو الملكي الأمير نيكولاوس، أمير اليونان والدنمارك، وبيا ميرفولد، ووأندرولا ميشيل، ومعهد جوجل الثقافي ولورانس وينرام، وعمر خليفة والشيخ حسن آل ثاني  وعلي حسيني.

يقول سافاك جوفينك، مدير منطقة في قطر وعمان، بفنادق ومنتجعات ستاروود والمدير العام لفندق دبليو الدوحة “يقف فندق دبليو الدوحة جنباً إلى جنب مع سعادة الشيخة المياسة، إلى جانب هيئة متاحف قطر، ليس فقط في إيمانها بأن الفن والثقافة هما جوهر أي حضارة، بل وفي إيمانها بأهمية تعزيز الابتكار في التطوير الدائم لمدينة الدوحة”. وأردف قائلاً “يسر فندق دبليو الدوحة أن يستضيف للعام الثاني هذه المجموعة المميزة من رواد الفكر، وأن يكون جزءاً من تقدم جاد ومفيد في كيفية تطور الأمن وكيفية إسهامه في تشكيل مستقبلنا، على الصعيدين المحلي والدولي”.

تقول جورجيا أبيلتينو، مدير السياسة العامة في معهد جوجل الثقافي “إن معهد جوجل الثقافي وشركاءنا يضعون كنوز العالم الثقافية عند أنامل أي مواطن عالمي ويصنعون أدوات تتيح للقطاع الثقافي مشاركة المزيد من تراثه المتنوع على الإنترنت. ويسعدنا أن نكون قادرين على المشاركة في مؤتمر “الفن من أجل الغد” الذي تنظمه نيويورك تايمز في دبليو الدوحة. ولقد كانت هذه فرصة رائعة لمشاركة الأفكار ومناقشة مستقبل الثقافة والعالم الرقمي”.

الرعاة المستضيفون لهذا المؤتمر هم جيدة القابضة وفندق دبليو الدوحة آند ريزيدانس. كما أن سوذبي وبنك قطر الوطني هما الراعيان الإعلاميان لمؤتمر “الفن من أجل الغد”. هيئة السياحة القطرية هي راعي الوجهة أما الخطوط الجوية القطرية فهي شريك الطيران الرسمي.

يمكن تنزيل الصور من هذا الرابط.

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة http://www.whoteldoha.com/ أو زيارة صفحة دبليو الدوحة على Facebook وTwitter وInstagram . يمكن الحجز على whoteldoha.com

المصدر: دبليو الدوحة