مكتب براءات الاختراع الكندي سيمنح براءة اختراع لتقنية ميرك، كريسبر

  • تشمل براءة الاختراع التكامل الناجح لتسلسل الحمض النووي الخارجي في كروموسوم الخلايا المحددة النواة باستخدام كريسبر
  • – منح أول براءة لتكنولوجيا ميرك كريسبر في أميركا الشمالية
  • – تقديم طلبات براءات الاختراع ذات الصلة إلى مكاتب البراءات الأوروبية والأسترالية، براءات اختراع مماثلة تنتظر الإصدار في مكان آخر

دارمستات، 24 تشرين الأول/أكتوبر، 2017 / بي آر نيوزواير / — أعلنت شركة ميرك Merck، وهي شركة علوم وتقنية رائدة، اليوم أن مكتب براءات الاختراع الكندي قد أصدر “إشعار الإصدار” لطلب براءة الاختراع التي تقدمت بها ميرك لتقنيتها كريسبر المستخدمة في مزج جينومات الخلايا المحددة النواة، كريسبر.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_4g0asj2z/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

الصورة: http://mma.prnewswire.com/media/588309/Merck_Canadian_Patent_Office.jpg

وقال أوديت باترا، عضو مجلس إدارة ميرك والرئيس التنفيذي للايف ساينس”: “تواصل محفظتنا لبراءات الاختراع النمو في جميع أنحاء العالم، مما يوفر الحماية لتكنولوجيا كريسبر الفريدة من نوعها، فيما نعمل مع المجتمع العلمي العالمي لإيجاد علاجات جديدة للأمراض. هذا القرار من قبل مكتب براءات الاختراع الكندي هو اعتراف مهم بدور ميرك في تعزيز عمليات تحرير الجينوم”.

يذكر أن ميرك أيضا قدمت طلبات للحصول على براءات لتقنية الإدخال لديها كريسبر في الولايات المتحدة والبرازيل والصين والهند وإسرائيل واليابان وسنغافورة وكوريا الجنوبية.

وتغطي براءة الاختراع الكندية المرتقبة، المعنونة “تعديل وتنظيم الجينوم المستند إلى كريسبر”، التكامل الكروموسومي، أو قطع التسلسل الكروموسومي للخلايا المحددة النواة (مثل خلايا الثدييات والنباتات) وإدخال تسلسل دي أن أيه خارجي أو متبرع به في تلك الخلايا باستخدام كريسبر. وبهذه الطريقة يمكن للعلماء استبدال تحور خلوي مريض بتسلسل جينومي مفيد أو وظيفي في الخلايا، وهي طريقة مهمة لإنشاء نماذج المرض والعلاج الجيني. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن للعلماء استخدام هذه الطريقة لادخال الجينات المحورة التي تسمى البروتينات الذاتية للتتبع البصري في الخلايا.

وبعد أن يتم منحها رسميا، ستمدد البراءة الكندية حماية تكنولوجيا التكامل من شركة ميرك في أميركا الشمالية لأول مرة، مما يعزز محفظة براءات الاختراع الخاصة بالشركة. وقد منح مكتب البراءات الأسترالي شركة ميرك أول براءة اختراع لها في شهر حزيران/يونيو من عام 2017، وأعقب ذلك منح براءة أوروبية في شهر أيلول/سبتمبر من عام 2017.

تقنية تحرير الجينوم، كريسبر، التي تسمح بالتعديل الدقيق للكروموسومات في الخلايا الحية، تقدم خيارات العلاج لبعض أصعب الظروف الطبية التي تواجه الناس اليوم. تطبيقات كريسبر هي تطبيقات واسعة النطاق – من تحديد الجينات المرتبطة بالسرطان والأمراض النادرة إلى عكس التحورات في الخلايا التي تسبب العمى.

ومع تاريخ من 12 عاما في مجال تحرير الجينوم، كانت ميرك أول شركة تقدم الجزيئات الحيوية المخصصة لتحرير الجينوم على الصعيد العالمي (TargeTron™ RNA-guided group II introns and CompoZr™ zinc finger nucleases)، ما أدى إلى تبني هذه التقنيات من قبل الباحثين في جميع أنحاء العالم. وكانت ميرك أيضا أول شركة تصنع مكتبات كريسبر التي تغطي الجينوم البشري بأكمله، ما سرع ابتكار علاجات الأمراض بالسماح للعلماء لاستكشاف المزيد من الأسئلة حول الأسباب الجذرية للأمراض.

وفي أيار/مايو 2017، أعلنت ميرك طريقتها البديلة كريسبر لتحرير الجينوم، التي أسمتها بروكسي-كريسبر. وعلى عكس الأنظمة الأخرى، يمكن لتقنية ميرك-كريسبر أن تصل إلى المواقع الجينومية التي لم يكن ممكنا الوصول إليها سابقا، مما يجعل كريسبر أكثر كفاءة ومرونة وتحديدا، ما يمنح الباحثين خيارات أكثر تجريبية. وتقدمت شركة ميرك بالعديد من طلبات براءات الاختراع لتكنولوجيا بروكسي كريسبر الخاصة بها، وهذه الطلبات ليست سوى الطلبات الأحدث من طلبات براءات الاختراع المتعددة التي قدمتها الشركة منذ العام 2012.

وتدرك ميرك الفوائد المحتملة لإجراء الأبحاث المحددة بشكل صحيح بعمليات تصحيح الجينوم بسبب الإمكانيات العلاجية الاختراقية لهذا الأسلوب. ولذلك، يسمح للبحوث بتصحيح الجينومات مع الاعتبار المتأني للمعايير الأخلاقية والقانونية في الاعتبار. وأنشأت الشركة فريقا استشاريا للأخلاقيات الأحيائية لتقديم التوجيه للبحوث التي تشارك فيها شركة ميرك، بما في ذلك البحث في أو استخدام تصحيح الجينوم.

يتم توزيع جميع البيانات الصحفية لميرك عن طريق البريد الإلكتروني في الوقت الذي تكون فيه موجودة على الموقع الإلكتروني لشركة ميرك. يرجى زيارة  www.merckgroup.com/subscribe للتسجيل عبر الإنترنت، تغيير اختيارك أو وقف هذه الخدمة.

نبذة حول شركة ميرك

ميرك هي شركة رائدة في مجال العلوم والتكنولوجيا في مواد الرعاية الصحية وعلوم الحياة والأداء. ويعمل حوالي 50,000 موظف في الشركة لتطوير التقنيات التي تعمل على تحسين وتعزيز الحياة – من العلاجات الصيدلانية البيولوجية لعلاج السرطان أو مرض التصلب المتعدد، والأنظمة المتطورة للبحث والإنتاج العلمي، إلى البلورات السائلة للهواتف الذكية وأجهزة تلفزيون أل سي دي. وفي عام 2016، بلغت عائدات مبيعات شركة ميرك 15 مليار يورو في 66 بلدا.

وإذ تأسست في العام 1668، فإن شركة ميرك تعتبر أقدم شركة دوائية وكيميائية في العالم. ولا تزال العائلة المؤسسة للشركة هي المالك الرئيسي لمجموعة شركات ميرك المدرجة في البورصة. وتملك الشركة الحقوق العالمية لاسم ميرك وعلامتها التجارية. والاستثناءات الوحيدة هي الولايات المتحدة وكندا، حيث تعمل الشركة باسم إي أم دي سيرونو، مليبوروسيغما وإي أم دي بيرفورمنس ماتيريالز.