نورد أنجليا للتعليم تعلن عن تشكيل مجلس تعليمي استشاري برئاسة اللورد ديفيد بوتمان

هونغ كونغ، 30 تشرين الأول/أكتوبر، 2017 / بي آر نيوزواير / — يسر مؤسسة  نورد أنجليا للتعليم، Nord Anglia Education ، وهي مؤسسة التعليم المتميز العالمية الرائدة، أن تعلن عن تأسيس مجلسها التعليمي الاستشاري برئاسة مخرج الأفلام والمربي العالمي المعروف اللورد ديفيد بوتمان.

الشعار: http://mma.prnewswire.com/media/471785/Nord_Anglia_Education_Master_20170228LOGO_Logo.jpghttps://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_cogfqkyb/def_height/400/def_width/400/

وسيقدم مجلس نورد أنجليا التعليمي الاستشاري منظورا ورؤيةً خارجية لتعزيز تطوير العرض التعليمي للمؤسسة، ودعم أسرة نورد انجليا العالمية التي تتألف من 46 مدرسة لمواصلة توفير التعليم الدولي الذي يعد الطلاب للنجاح في عالم الغد. وعلى وجه التحديد، سيعمل المجلس بشكل وثيق مع فريق قيادة نورد أنجليا لدعم التطوير المستمر لبرامج ومناهج نورد أنجيليا ومعلميها وبيئاتها التعيلمية؛ مما يؤدي إلى النتائج الأكاديمية والاجتماعية والشخصية المتميزة لكل واحد من طلابها.

وقال أندرو فيتزموريس، الرئيس التنفيذي لشركة نورد أنجيليا للتعليم: “يسرني أن أعلن عن تشكيل المجلس الاستشاري للتعليم لنورد أنجليا الذي سيقدم رؤيةً ومشورة استراتيجية حول مجموعة واسعة من المواضيع لدعمنا في معالجة الفرص والتحديات التعليمية اليوم.” وقال: “ثلثا الطلاب الذين يبدأون دراستهم اليوم سيعملون في وظيفة غير موجودة حاليا، وتتمثل مسؤوليتنا كمعلمين في إعداد الطلاب للنجاح في هذه الأدوار. وسيساعد المجلس الاستشاري للتعليم على تشكيل مستقبل عروضنا التعليمية، وضمان أن يطور طلابنا المعرفة والمهارات العقلية اللازمة لكي يزدهروا كقادة ومواطنين عالميين في هذا العالم المتغير بسرعة.”

اللورد ديفيد بوتنام سيكون أول رئيس للمجلس الجديد. فبعد نجاحه في العمل لمدة 30 عاما كمنتج أفلام مستقل، وعمله على العديد من الأفلام الحائزة على الجوائز مثل: حقول القتل، ومركبات النار، قطار منتصف الليل السريع، باغسي مالون، المهمة والبطل المحلي، تقاعد اللورد بوتنام من إنتاج الأفلام في عام 1998 للتركيز على عمله في السياسة العامة بما يتعلق بالتعليم والبيئة والصناعات الإبداعية والاتصالات. اللورد بوتنام هو مدافع قوي للنهوض بالتعليم، وبالإضافة إلى أدواره القيادية الاستراتيجية يواصل  التدريس بنشاط في الجامعات في جميع أنحاء العالم اليوم. وفي عام 1998 أسس الجوائز الوطنية للتربية، التي ترأسها حتى عام 2008، كما كان أول رئيس للمجلس عام للتعليم من 2000 إلى 2002. ومن تموز/يوليو 2002 إلى تموز/يوليو 2009 كان اللورد بوتنام رئيسا لليونيسف في المملكة المتحدة، ولعب دورا رئيسيا في تعزيز أهداف اليونيسيف في مجال الدعوة والتوعية.

وكان اللورد بوتنام قد قبل أيضا دور رئيس المجلس الاستشاري لمدرسة نورد أنجليا الدولية في دبلن التي من المتوقع أن تفتتح في أيلول/سبتمبر 2018.

وقال اللورد بوتنام: “بعد خمسة وعشرين عاما من العمل في ميادين مختلفة في مجال التعليم، يسرني أن أنضم إلى أندرو وزملائه في محاولة لإعادة تعريف ما سيكون عليه التميز في التعليم في القرن الحادي والعشرين. إنه فعلا تحد مثير.”

وعلى مدى الأشهر المقبلة، سوف يعمل اللورد بوتنام مع الرئيس التنفيذي لشركة نورد أنجيليا، أندرو فيتزموريس، على جمع مجموعة صغيرة من المربين المحترمين الآخرين لضمهم إلى عضوية المجلس.

حول شركة نورد أنجليا التعليمية

نورد أنجليا للتعليم هي مؤسسة التعليم العالمية الرائدة. مدارسنا الدولية الـ 47 موجودة في الصين وأوروبا والشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا والأميركيتين. وهي معا تضم ما يصل عدده إلى 45,000 طالبا من مرحلة الروضة إلى نهاية المرحلة الثانوية. ونحن مدفوعون بفلسفة موحدة واحدة – ونحن طموحون لطلابنا والناس العاملين معنا وأسرة مدارسنا. مدارسنا تقدم تعليما عالي الجودة من خلال نهج شخصي معزز بفرص عالمية فريدة لتمكين كل طالب من تحقيق النجاح. يقع المقر الرئيسي لشركة نورد أنجيليا التعليمية في المنطقة المدارة ذاتيا بهونغ كونغ في الصين. موقعنا هو www.nordangliaeducation.com.

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال:

سارا دويل
رئيسة قسم الماركة التجارية، نورد أنجيليا  للتعليم
هاتف: 1144 3951 852+
إيميل: sarah.doyle@nordanglia.com