Daily Archives: January 14, 2018

‫”جوجل” تختار تطبيق “طقس العرب” كواحد من أفضل التطبيقات في العالم للعام 2017

عمّان، 14 كانون الثاني 2018: اختارت شركة “جوجل” العالمية تطبيق “طقس العرب” كواحد من أفضل التطبيقات على متجر “جوجل” العالمي للعام 2017، وذلك على مستوى العالم ضمن فئة التطبيقات المُساعدة للحياة اليومية. ويأتي هذا الاختيار عقب انتشار التطبيق في الوطن العربي بصورة كبيرة خلال الأعوام القليلة الماضية، حيث أصبح تطبيق “طقس العرب” الأول من حيث المتابعة في المنطقة من بين تطبيقات الطقس الأخرى.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_qdosa833/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

http://mma.prnewswire.com/media/508741/ArabiaWeather_Logo.jpg

ويوفر التطبيق معلومات جوية تفيد المستخدم في تخطيط حياته اليومية، حيث يقدّم التوقعات الجوية لآلاف المناطق في الوطن العربي ولمدة 10 أيام لكل منطقة، بالإضافة إلى تزويد المستخدمين بالتوقعات الجوية ساعة بساعة، وخدمة “حياتك والطقس”، إلى جانب إرسال التنبيهات والتوصيات عند وجود الحالات الجوية.

وتعليقاً على هذا الانجاز، قال محمد الشاكر، الرئيس التنفيذي لشركة “طقس العرب  ArabiaWeather Inc” المشغّلة لتطبيق “طقس العرب”: “يسعدنا كشركة عربية حصولنا على هذا التميز من بين آلاف الشركات والتطبيقات المتوفرة في “جوجل” بعد منافسة قوية في هذه الفئة. ويشكل مُستخدمو تطبيق “طقس العرب” العمود الفقري لهذه الشركة، لذا نحن في سعي دائم لتلبية احتياجاتهم، ونأمل بأن نتجاوز توقعاتهم في مستوى الخدمات والمعلومات التي نقدمها لهم”.

وأضاف الشاكر: “ستوفر الشركة خلال الأشهر القليلة القادمة عدداً من الخصائص الجديدة والميزات الإضافية في تطبيق “طقس العرب”، بحيث تجعله تطبيقاً يواكب التغيرات الكبيرة والمتسارعة في عالم التطبيقات والهواتف الذكية”.

يشار إلى أن شركة “طقس العرب” هي الشركة  الأولى والوحيدة من نوعها في الوطن العربي، وهي إحدى أكثر الشركات تطوراً في العالم في مجالات التنبؤات الجوية وأنظمة الاستشعار عن بُعد والذكاء الاصطناعي. ويستفيد من خدمات الشركة 70 مليون شخص عربي يومياً، وتوفر خدماتها لـ 12 قطاعاً في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بما يشمل مجموعة واسعة من الشركات في مختلف قطاعات الزراعة والإنشاءات والطاقة والتأمين والنقل وإدارة المياه، إلى جانب كبرى المطارات وشركات الطيران، وشركات الملاحة البحرية من شركات الشحن والنفط والغاز والموانئ، وقنوات التلفاز المحلية والإقليمية، وغيرها. وتضم الشركة في مكاتبها في عمّان والرياض ودبي فريقاً مؤهلاً من خبراء الأرصاد الجوية والطقس، والمتخصصين في البحث والتطوير.

للاطلاع على آخر التوقعات الجوية أولاً بأول وعلى مدار الساعة، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.arabiaweather.com، وتحميل التطبيق الخاص بـ “طقس العرب” عبر http://apps.arabiaweather.com. ولمزيد من المعلومات حول حلول الرصد الجوي المقدمة من قبل “طقس العرب”، يرجى زيارة الرابط التالي: http://corporate.arabiaweather.com/

‫”بيئة” تعزز أسطولها بخمسين شاحنة كهربائية من “تسلا”

  • “بيئة” هي أول شركة تطلب شراء شاحنات “تسلا سيمي” الكهربائية بالكامل في منطقة الشرق الأوسط
  • الشاحنات الجديدة ستسير على طرقات الإمارت اعتباراً من عام 2020
  • “بيئة” تستقدم أيضاً تقنية بطاريات “تسلا باورباك” الرائدة عالمياً لاستخدامها في مبنى مقرها الرئيسي بالشارقة

الشارقة, الإمارات العربية المتحدة – 14 يناير 2018: برهنت “بيئة”، شركة الإدارة البيئية الأسرع نمواً في المنطقة، عن رؤيتها الراسخة في مجال الاستدامة بشرائها أول وأكبر أسطول من شاحنات “تسلا سيمي” الكهربائية في الشرق الأوسط. وتتماشى هذه الخطوة مع جهود الشركة للارتقاء بمستوى الحياة في المنطقة. وأعلنت “بيئة” عن هذه الصفقة على هامش مشاركتها في “القمّة العالمية لطاقة المستقبل” والتي تقام في أبوظبي من 15 حتى 18 يناير 2018.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_anofto8a/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

https://mma.prnewswire.com/media/628385/Tesla_Semi_Trucks.jpg

وتقدمت “بيئة” بطلب لشراء 50 وحدةً من هذه الشاحنات الكهربائية بالكامل وذلك مباشرةً عقب إطلاقها في 16 نوفمبر الفائت، الأمر الذي يؤكد التزام “بيئة” الراسخ بالاستدامة في جميع عملياتها. وفيما تطمح الشركة إلى التوسع على مستوى المنطقة، فإن زيادة أسطولها من شاحنات النقل سيضمن تلبية متطلباتها التشغيلية الجديدة.

وسيتم استخدام شاحنات “تسلا سيمي” الجديدة، والتي تدخل حيز الإنتاج خلال عام 2019، في جمع ونقل النفايات بما فيها المواد القابلة للاستعادة. وستحل هذه الشاحنات الجديدة محل بعض شاحنات أسطول “بيئة” المتنامي الذي يتجاوز عدده اليوم 1,000 مركبة، وهي تساهم بتعزيز خيارات النقل التي تعتمدها الشركة لجعل أسطولها أكثر حفاظاً على البيئة. كما يساهم أسطول “بيئة” المحدّث بشكل كبير في خفض البصمة الكربونية للشركة عبر استخدام شاحنات “تسلا سيمي” الجديدة بالإضافة إلى السيارات الكهربائية الموجودة لديها حالياً، وكذلك السيارات التي يتم تشغيلها على الغاز الطبيعي المضغوط وتلك التي تعمل بالوقود الحيوي، وأيضا القوارب التي تعمل باستخدام الطاقة الشمسية لتنظيف البحيرات والمسطحات المائية.

وبهذه المناسبة، قال سعادة سالم بن محمد العويس، رئيس مجلس إدارة شركة “بيئة”: “نحن سعداء جداً بالتعاون مع ’تسلا‘ لتحسين ريادتنا في مجال الممارسات المستدامة بالمنطقة. وباعتبارنا شركة تسعى لأن تكون الأفضل في مجالها، لذا نحرص على العمل فقط مع الشركات التي نعتبرها الأفضل في مجالات عملها أيضاً. ونأمل من خلال استثمارنا الأخير في شاحنات ’تسلا سيمي‘ أن نوضح للآخرين مدى أهمية السعي وراء سبل أفضل وأكثر كفاءةً لتحقيق أهداف أعمالنا وخدمة المجتمعات عموماً.”

وأضاف قائلاً: “تعتبر هذه خطوة هامة في مسيرتنا المستمرة لتحقيق الاستدامة، فمن خلال اعتماد استخدام مثل هذه المركبات المتطورة التي تساهم في الحفاظ على البيئة، فإننا ندعم رؤيتنا كشركة للإدارة البيئية تسعى باستمرار لتبني حلول مبتكرة لمواجهة التحديات البيئية المختلفة والمساهمة في تأمين بيئة مستقبلية أفضل للمجتمعات من حولنا”.

من جانبه قال خالد الحريمل، الرئيس التنفيذي لمجموعة “بيئة”: “بصفتها تحمل لواء المسؤولية البيئية، تتجه ’بيئة‘ إلى امتلاك أول وأكبر أسطول من شاحنات ’تسلا سيمي‘ في المنطقة؛ وهذا يشكل محطة مهمة في مسيرة تطور أعمالنا”. وأضاف الحريمل: “تشكل الاستدامة جوهر ما نقوم به وتتخلل جميع مستويات العمل في شركتنا، ومن هنا كان هذا الاستثمار في أسطولنا والذي ننشد من خلاله الوصول إلى هدف أكبر – وهو تحقيق أهداف الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021”.

يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تتعاون فيها “بيئة” مع شركة “تسلا” الرائدة في مجال صنع السيارات وأنظمة تخزين الطاقة وألواح الطاقة الشمسية، وإنما استثمرت أيضاً مؤخراً في استقدام تقنية بطاريات “باورباك” الرائدة عالمياً من “تسلا” لاستخدامها في مبنى مقر “بيئة” الرئيسي الذي يولد كامل احتياجاته من الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة، والذي يتم بناءه حالياً. و ستخزن بطاريات “تسلا” الطاقة الشمسية لتزويد المبنى بالكهرباء، وسيتم تحويل أي فائض يتم توليده إلى شبكة الكهرباء العامة في الشارقة بما يضمن أقصى كفاءة ممكنة في استخدام الطاقة.

ويشكل استخدام تقنية “تسلا باورباك” خطوة مهمة نحو تحقيق رؤية “بيئة” في بلوغ مستقبل يتم فيه تزويد جميع المباني بمصادر الطاقة المتجددة – وذلك بدءاً من مبنى مقرها الرئيسي الذي يتم تشييده حالياً في إمارة الشارقة وسيحصل مع انتهاء الأعمال الإنشائية على شهادة LEED (الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة) البلاتينية. ويشار إلى أن مبنى مقر شركة “بيئة” هو من تصميم المهندسة المعمارية البريطانية- العراقية الراحلة زها حديد.

‫”بيئة” تعزز أسطولها بخمسين شاحنة كهربائية من “تسلا”

  • “بيئة” هي أول شركة تطلب شراء شاحنات “تسلا سيمي” الكهربائية بالكامل في منطقة الشرق الأوسط
  • الشاحنات الجديدة ستسير على طرقات الإمارت اعتباراً من عام 2020
  • “بيئة” تستقدم أيضاً تقنية بطاريات “تسلا باورباك” الرائدة عالمياً لاستخدامها في مبنى مقرها الرئيسي بالشارقة

الشارقة, الإمارات العربية المتحدة – 14 يناير 2018: برهنت “بيئة”، شركة الإدارة البيئية الأسرع نمواً في المنطقة، عن رؤيتها الراسخة في مجال الاستدامة بشرائها أول وأكبر أسطول من شاحنات “تسلا سيمي” الكهربائية في الشرق الأوسط. وتتماشى هذه الخطوة مع جهود الشركة للارتقاء بمستوى الحياة في المنطقة. وأعلنت “بيئة” عن هذه الصفقة على هامش مشاركتها في “القمّة العالمية لطاقة المستقبل” والتي تقام في أبوظبي من 15 حتى 18 يناير 2018.

وتقدمت “بيئة” بطلب لشراء 50 وحدةً من هذه الشاحنات الكهربائية بالكامل وذلك مباشرةً عقب إطلاقها في 16 نوفمبر الفائت، الأمر الذي يؤكد التزام “بيئة” الراسخ بالاستدامة في جميع عملياتها. وفيما تطمح الشركة إلى التوسع على مستوى المنطقة، فإن زيادة أسطولها من شاحنات النقل سيضمن تلبية متطلباتها التشغيلية الجديدة.

وسيتم استخدام شاحنات “تسلا سيمي” الجديدة، والتي تدخل حيز الإنتاج خلال عام 2019، في جمع ونقل النفايات بما فيها المواد القابلة للاستعادة. وستحل هذه الشاحنات الجديدة محل بعض شاحنات أسطول “بيئة” المتنامي الذي يتجاوز عدده اليوم 1,000 مركبة، وهي تساهم بتعزيز خيارات النقل التي تعتمدها الشركة لجعل أسطولها أكثر حفاظاً على البيئة. كما يساهم أسطول “بيئة” المحدّث بشكل كبير في خفض البصمة الكربونية للشركة عبر استخدام شاحنات “تسلا سيمي” الجديدة بالإضافة إلى السيارات الكهربائية الموجودة لديها حالياً، وكذلك السيارات التي يتم تشغيلها على الغاز الطبيعي المضغوط وتلك التي تعمل بالوقود الحيوي، وأيضا القوارب التي تعمل باستخدام الطاقة الشمسية لتنظيف البحيرات والمسطحات المائية.

وبهذه المناسبة، قال سعادة سالم بن محمد العويس، رئيس مجلس إدارة شركة “بيئة”: “نحن سعداء جداً بالتعاون مع ’تسلا‘ لتحسين ريادتنا في مجال الممارسات المستدامة بالمنطقة. وباعتبارنا شركة تسعى لأن تكون الأفضل في مجالها، لذا نحرص على العمل فقط مع الشركات التي نعتبرها الأفضل في مجالات عملها أيضاً. ونأمل من خلال استثمارنا الأخير في شاحنات ’تسلا سيمي‘ أن نوضح للآخرين مدى أهمية السعي وراء سبل أفضل وأكثر كفاءةً لتحقيق أهداف أعمالنا وخدمة المجتمعات عموماً.”

وأضاف قائلاً: “تعتبر هذه خطوة هامة في مسيرتنا المستمرة لتحقيق الاستدامة، فمن خلال اعتماد استخدام مثل هذه المركبات المتطورة التي تساهم في الحفاظ على البيئة، فإننا ندعم رؤيتنا كشركة للإدارة البيئية تسعى باستمرار لتبني حلول مبتكرة لمواجهة التحديات البيئية المختلفة والمساهمة في تأمين بيئة مستقبلية أفضل للمجتمعات من حولنا”.

من جانبه قال خالد الحريمل، الرئيس التنفيذي لمجموعة “بيئة”: “بصفتها تحمل لواء المسؤولية البيئية، تتجه ’بيئة‘ إلى امتلاك أول وأكبر أسطول من شاحنات ’تسلا سيمي‘ في المنطقة؛ وهذا يشكل محطة مهمة في مسيرة تطور أعمالنا”. وأضاف الحريمل: “تشكل الاستدامة جوهر ما نقوم به وتتخلل جميع مستويات العمل في شركتنا، ومن هنا كان هذا الاستثمار في أسطولنا والذي ننشد من خلاله الوصول إلى هدف أكبر – وهو تحقيق أهداف الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021”.

يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تتعاون فيها “بيئة” مع شركة “تسلا” الرائدة في مجال صنع السيارات وأنظمة تخزين الطاقة وألواح الطاقة الشمسية، وإنما استثمرت أيضاً مؤخراً في استقدام تقنية بطاريات “باورباك” الرائدة عالمياً من “تسلا” لاستخدامها في مبنى مقر “بيئة” الرئيسي الذي يولد كامل احتياجاته من الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة، والذي يتم بناءه حالياً. و ستخزن بطاريات “تسلا” الطاقة الشمسية لتزويد المبنى بالكهرباء، وسيتم تحويل أي فائض يتم توليده إلى شبكة الكهرباء العامة في الشارقة بما يضمن أقصى كفاءة ممكنة في استخدام الطاقة.

ويشكل استخدام تقنية “تسلا باورباك” خطوة مهمة نحو تحقيق رؤية “بيئة” في بلوغ مستقبل يتم فيه تزويد جميع المباني بمصادر الطاقة المتجددة – وذلك بدءاً من مبنى مقرها الرئيسي الذي يتم تشييده حالياً في إمارة الشارقة وسيحصل مع انتهاء الأعمال الإنشائية على شهادة LEED (الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة) البلاتينية. ويشار إلى أن مبنى مقر شركة “بيئة” هو من تصميم المهندسة المعمارية البريطانية- العراقية الراحلة زها حديد.

UAE Ambassador meets Pakistan’s Senate Chairman.

Hamad Obaid Ibrahim Salem Al Zaabi, UAE Ambassador to Pakistan, has met Raza Rabbani, Chairman of the Senate of Pakistan.

Al Zaabi underlined the importance of the distinguished relations between the two countries in all domains, especially at the parliamentary level between the Federal National Council, FNC, and the Senate of Pakistan. He stressed the necessity of activating the role of the UAE-Pakistan parliamentary friendship committees.

Rabbani praised the level of ties between the UAE and Pakistan and noted that the UAE policy always supports co-operation with fraternal Islamic countries in all fields to the best interest of the peoples and the countries of the Islamic world.

He stressed his country’s desire to boost the exchange of parliamentary expertise with the UAE and to ensure best utilisation of available resources in this field.

Source: UAE MINISTRY OF FOREGIN AFFAIRS

UAE’s anti-polio drive a noble humanitarian initiative, says Reem Al Hashimy.

The overwhelming success of the Emirati anti-polio campaign is another proof of the UAE’s significant contribution to the global efforts aimed at overcoming development challenges, said Reem bint Ibrahim Al Hashimy, Minister of State for International Cooperation.

In a statement made today after the announcement of the campaign’s outcome, Al Hashimy said, “We are proud of President His Highness Sheikh Khalifa bin Zayed Al Nahyan, UAE Vice President, Prime Minister and Ruler of Dubai, His Highness Sheikh Mohammed bin Rashid Al Maktoum, and His Highness Sheikh Mohamed bin Zayed Al Nahyan, Crown Prince of Abu Dhabi and Deputy Supreme Commander of the UAE Armed Forces, whose directives on serving global causes will go down in history as the most noble humanitarian initiatives to make a real difference and to alleviate the suffering of people, especially children.”

She added that the polio eradication initiative of His Highness Sheikh Mohamed bin Zayed stands out as a shining example of solidarity and co-operation in humanitarian fields.

“This is the spirit that should prevail among all members of the international community, especially when it comes to fighting diseases and epidemics that know no boundaries and affect all nations,” she added.

The UAE provided over 254.4 million units of polio vaccine to more than 43 million Pakistani children between 2014 and 2017 through its anti-polio drive in the country.

Source: UAE MINISTRY OF FOREGIN AFFAIRS

Ambassador Nusseibeh wraps up presidency of UN-Women Executive Board

Lana Nusseibeh, Ambassador and Permanent Representative of the UAE to the UN, has completed her term as President of the UN-Women Executive Board for 2017, the governing body of the UN entity dedicated to advancing gender equality and the empowerment of women.

Saud Al Shamsi, Deputy Permanent Representative of the UAE to the UN, spoke on behalf of Ambassador Nusseibeh, conveying what a great honour it has been for her to have served as President of the Executive Board throughout 2017. “She extends her deepest thanks to all her colleagues, Members and Observers, especially the Vice-Presidents of the Board, for their invaluable contributions. Further, she would also like to thank the Executive Director of UN-Women, Phumzile Mlambo-Ngucka, and the Secretary of the Board, Jean-Luc Bories, for their continued support throughout the year,” Al Shamsi said.

As President, Nusseibeh facilitated discussions and key decisions on UN-Women’s Strategic Plan for 2018-2021, the Integrated Budget for 2018-2019, and institutionalising the annual UN-Women field visit. These decisions aim to better equip the organisation to realise gender equality by 2030, as well as support the gender-responsive implementation of all goals of the 2030 Agenda.

The UAE has made important achievements towards attaining gender equality and the empowerment of women, domestically and globally, and has been a core supporter of UN-Women since its inception in 2010. Under the patronage of the First Lady of the UAE, H.H. Sheikha Fatima bint Mubarak, Chairwoman of the General Women’s Union, President of the Supreme Council for Motherhood and Childhood, and Supreme Chairwoman of the Family Development Foundation, the UAE partnered with UN-Women on launching a UN-Women Liaison Office in Abu Dhabi in 2016, the first of its kind in the region. The Liaison Office is headed by Dr. Mouza Al Shehhi, the first Emirati to head such a position within the UN framework, and will strengthen the entity’s work in accelerating efforts to deliver for women and girls everywhere. During the high-level week of the UN General Assembly’s 72nd Session in September 2017, the UAE announced a US$15 million contribution to UN-Women over a three-year period, to help the entity advance its important mandate.

Nusseibeh reflected on her time as President, saying, “2017 was an important year for the Board as we adopted the 2018-2021 Strategic Plan, setting the course for UN-Women’s work for the next four years. We had our work cut out for us and I am happy to see that the Executive Board approved a strong and sustainable plan to advance this entity’s mandate.” She further emphasizsed, “My journey with UN-Women does not end here. I will continue to advance gender equality and women’s empowerment within the UN through multilateral dialogue, and our many initiatives in the UAE.”

The UAE has served on the Executive Board of UN-Women since 2013 and will continue to serve as a Member on the Executive Board of UN-Women until the end of 2018.

Source: UAE MINISTRY OF FOREGIN AFFAIRS