‫مؤسسة Foundation for a Smoke-Free World تنشر أجندتها التمهيدية للصحة والعلوم والتقنية، وتصدر طلبا بعدة ملايين الدولارات لاقتراحات لتطوير علامات بيولوجية

تدعو الجمهور لتقديم تعليقات على الأجندة

نيويورك،  16 آب/أغسطس، 2018 / بي آر نيوزواير / — أعلنت  Foundation for a Smoke-Free World عن نشر أجندتها التمهيدية للصحة والعلوم والتكنولوجيا (HST)  إلى تقديم تعليقاته عليها. وقد أعدت المؤسسة أجندتها الأولية عبر استشارات مع طائفة واسعة من الخبراء ومراجعات لأحدث البيانات الخاصة بالأمراض الناتجة عن التدخين، ونتائج مسح أجرته المؤسسة عن حالة التدخين  ومراجعات الأعمال الأخيرة حول فجوات الأبحاث في الميدان.

تحدد هذه الأجندة التمهيدية العمل في ثلاثة مجالات:

  • تمويل البحوث للإجابة عن أسئلة المستهلكين والأطباء والهيئات التنظيمية بشأن التدخين والإقلاع عن التدخين والحد من الضرر؛ وتعزيز القدرة البحثية في البلدان التي يعيش فيها معظم المدخنين.
  • إنشاء آليات تمويل لتحفيز الابتكار من أجل أدوات إقلاع عن التدخين أكثر فاعلية وتحسين الوصول إلى منتجات الإقلاع عن التدخين بأسعار معقولة في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.
  • تمويل جمع البيانات والتحليلات لقياس التقدم وإبلاغ إجراءات المستهلكين والباحثين وأصحاب المصلحة الآخرين والمؤسسة نفسها.

تدعو المؤسسة الجمهور لتقديم التعليقات على جدول الأعمال التمهيدي من خلال موقعها على الإنترنت  حتى 15 أيلول/سبتمبر 2018. ستقوم المؤسسة بمراجعة التعليقات والنظر فيها لإدراجها في النسخة النهائية لجدول الأعمال، والتي يتم إعدادها للنشر في تشرين الثاني/نوفمبر 2018.

وقال فرهاد رياحي، رئيس قسم الصحة، ومسؤول العلوم والتكنولوجيا، Foundation for a Smoke-Free World، “لا يزال التدخين هو أكبر سبب قابل للمنع للوفاة والعجز في العالم. وحسب مسار الأمور الحالي، سيموت مليار شخص قبل الأوان من التدخين هذا القرن. ندعو جميع المهتمين إلى تسريع إنهاء التدخين لمراجعة جدول أعمالنا الأولي للصحة، العلوم والتكنولوجيا. نتطلع إلى الاستماع من المدخنين وعائلاتهم والباحثين والمبتكرين وممولي الابتكار وأخصائيي الرعاية الصحية الذين يحاولون مساعدة المدخنين على الإقلاع والحد من المخاطر الصحية، وصانعي السياسات.”

المؤسسة تصدر طلبا بعدة ملايين الدولارات للحصول على مقترحات لتطوير علامات بيولوجية

إلى جانب جدول الأعمال التمهيدي للصحة والعلوم والتكنولوجيا، تصدر المؤسسة طلب مقترحات  لتطوير علامات بيولوجية موضوعية للتعرض للتدخين والنيكوتين يمكنها أن تميز بين مجموعات مختلفة من منتجات النيكوتين مثل السجائر، التبغ من دون دخان، السجائر الإلكترونية، وعلاجات بدائل النيكوتين.

سيتطلب إنهاء التدخين القيام بالأبحاث، بما في ذلك الدراسات الطولية لتقييم أنماط تعاطي ونتائج تعاطي منتجات النيكوتين التقليدية والحديثة. يوضح المسح الذي أجرته المؤسسة مؤخرًا لمشهد العلامات البيولوجية أنه لا يوجد حاليا أي مؤشر بيولوجي أو لوحة للعلامات البيولوجية التي يمكن أن تميز بشكل موثوق بين استخدام مختلف منتجات النيكوتين والتبغ أو تحديد الاستخدام المزدوج أو المتعدد. سوف تستفيد الدراسات بشكل كبير من العلامات البيولوجية الموضوعية لحالة التعرض والتعاطي، مما يقلل الاعتماد على التقارير الذاتية والمسوحات.

وقال الدكتور براين اركيلا، مدير العلوم التنظيمية، Foundation for a Smoke-Free World، كبير خبراء علم السموم سابقا في مركز إدارة الأغذية والأدوية لمنتجات التبغ، “عندما أجرينا مقابلات مع الباحثين حول أولوياتهم واحتياجاتهم، سرعان ما أصبح واضحا أن المؤشرات الحيوية الموضوعية للتعرض ستحسن إلى حد كبير جودة وموثوقية الأبحاث المتعلقة باستخدام الأشخاص لمنتجات التبغ المختلفة، وأن المؤسسة يمكن أن تقدم مساهمة كبيرة من خلال دعم الأبحاث والابتكار في هذا المجال”.

تدعو المؤسسة مقدمي الطلبات من ذوي الخبرة في العلامات البيولوجية إلى التقدم بطلب للحصول على منح لتطوير مقترحات بحثية كاملة. وبعد ذلك، ستمول المؤسسة ما يصل إلى ثلاثة مشاريع بحثية للعلامات البيولوجية لمدة سنتين، كل منها بمنحة تصل إلى 3 ملايين دولار، ليصل مجمل المنح المقدمة من المؤسسة  9 ملايين دولار كحد أقصى. ستشمل العلامات البيولوجية كلا من العلامات البيولوجية التقليدية وكذلك العلامات البيولوجية الرقمية التي يتم جمعها بفعل المستشعرات الحيوية والأجهزة المرتداة والأجهزة الأخرى.

عملية تقديم مقترح الإشارة البيولوجية مفصلة على الموقع الإلكتروني للمؤسسة. ينبغي تقديم المقترحات بحلول 28 أيلول/سبتمبر 2018.

حول Foundation for a Smoke-Free World

Foundation for a Smoke-Free Worldهي منظمة مستقلة غير ربحية تهدف إلى تحسين الصحة العالمية من خلال إنهاء التدخين في هذا الجيل.

لمزيد من المعلومات حول المؤسسة، يرجى زيارة www.smokefreeworld.org