معهد دراسات الترجمة بجامعة حمد بن خليفة يدعو المهتمين لتقديم الملخصات البحثية للمؤتمر السنوي الدولي العاشر للتترجمة في قطر

ينعقد المؤتمر تحت عنوان (ترجمة التهميش وتهميش الترجمة) في العاصمة القطرية الدوحة ويُتوقع أن يستقطب مئات العلماء والأكاديميين والباحثين

الدوحة، 27 سبتمبر 2018 – يعلن معهد دراسات الترجمة في كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة حمد بن خليفة، عن فتح باب التقديم للملخصات البحثية للمشاركة في المؤتمر السنوي الدولي العاشر للترجمة، المقرر إقامته يومي 26 و27 مارس 2019 في مركز قطر الوطني للمؤتمرات في العاصمة القطرية الدوحة. ويدعو المعهد المهتمين من أكاديميين وممارسين في ميدان الترجمة من جميع أنحاء العالم لتقديم ملخصاتهم البحثية التي تتناول موضوع المؤتمر لهذا العام، ألا وهو ’ترجمة التهميش وتهميش الترجمة‘.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_6gcvrkzq/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

https://mma.prnewswire.com/media/751240/Annual_International_Conference_in_Qatar.jpg
https://mma.prnewswire.com/media/751241/Hamad_Bin_Khalifa_University_Logo.jpg

يشار إلى أن النسخ السابقة من المؤتمر شهدت مشاركة المئات من الخبراء والمتحدثين والباحثين المحليين والدوليين المرموقين في مجال الترجمة التحريرية والشفوية، بمن فيهم الروائية فادية فقير؛ وديمة الخطيب، مدير موقع إي جي بلس (AJ+)، وبابلو روميرو فريسكو، الأستاذ في الترجمة وصناعة الأفلام بجامعة روهامبتون؛ ومنى بيكر، أستاذ دراسات الترجمة في جامعة مانشستر؛ وفايزة القاسم، أستاذ الترجمة واللغات في جامعة السوربون الجديدة؛ والدكتور ياسر بشر، المدير التنفيذي للقطاع الرقمي بشبكة الجزيرة الإعلامية، فضلاً عن شخصيات أخرى بارزة اجتمعت في مدينة الدوحة لتقدم إسهاماتها عبر منبر فريد لتبادل المعرفة والأفكار والبحوث.

وقالت الدكتورة أمل المالكي، العميدة المؤسِّسة لكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة حمد بن خليفة: “شرع معهد دراسات الترجمة قبل عشر سنوات بإنشاء ملتقى دولي للتبادل المهني وتعزيز مهنة الترجمة التحريرية والشفوية، ليرسخ بذلك مكانته كمحرك فعّال للتنمية الاجتماعية التي تهدف إلى بناء مجتمع قائم على المعرفة. وتأتي النسخة العاشرة من المؤتمر هذا العام لتتوج الجهود المبذولة لتحقيق هذا الطموح الكبير كما يظهر جليًا في النطاق متعدد التخصصات على نحو متزايد والكوكبة المتميزة من المتحدثين البارزين”.

وأضافت الدكتورة أمل المالكي: “يركز موضوع المؤتمر السنوي الدولي العاشر للترجمة على التهميش بوصفه تحديًا رئيسًا في مجال الترجمة التحريرية والشفوية. ولذا ندعو جميع المهتمين إلى تقديم ملخصاتهم البحثية التي تتناول هذه القضية كلٌّ من منظوره الخاص، سواء أكان منظورًا متداخل التخصصات أو أوسع نطاقًا، من أجل وضع الأسس التي ستستند إليها المناقشات خلال المؤتمر”.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_1ttg7k4d/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

وتشمل المجالات التي تتصل بموضوع المؤتمر هذا العام، على سبيل المثال لا الحصر، الآفاق والتصورات الجديدة في دراسات وممارسات الترجمة؛ ومواضع التداخل بين الترجمة الشفوية والترجمة السمعية البصرية والترجمة الإبداعية والترجمة الذاتية؛ والتقارب والتباعد بين الترجمة والتكييف والوساطة؛ والترجمة خارج نطاق الرقابة والمحظورات. كما يدعو المؤتمر الراغبين في المشاركة إلى تقديم بحوث تتناول قضية ترجمة التهميش وتهميش الترجمة، وتبحث في القضايا والتحديات الترجمية في مختلف القطاعات والتخصصات، التي يندر وجود دراساتٍ تدور حولها. ويمكن أن تتناول البحوث أيضًا الموضوعات التي تقع خارج إطار دراسات الترجمة (مثل منهجيات البحث، والنظريات المعرفية، والنظريات)، والابتكارات في البحث والتطبيق، وتحليل الممارسات المهنية مثل الترجمة التعاونية، والتعهيد الجماعي، وترجمة الهواة.

وينبغي ألا يقل الملخص البحثي المقدم عن 300 كلمة بإحدى اللغتين الرسميتين للمؤتمر، العربية أو الإنجليزية، وأن يتضمن أيضًا بيانًا توضيحيًا عن أهمية البحث، ووصفًا موجزًا لمنهجية البحث الأساسية المتبعة، وإشارة واضحة إلى نتائج البحث، والمجال الموضوعي الذي يندرج تحته البحث ويتصل بموضوع المؤتمر لهذا العام. كما يجب أن يتضمن الملخص البحثي معلومات عن المؤسسة التي ينتسب إليها صاحب البحث، ومعلومات الاتصال الخاصة به، وسيرة ذاتية قصيرة لا تزيد عن 100 كلمة. ونشير هنا إلى أن الموعد النهائي لتقديم الملخصات البحثية هو 25 أكتوبر 2018. وسيتاح لكل مشارك وقع عليه الاختيار نصف ساعة، 20 دقيقة منها لتقديم بحثه في المؤتمر، و10 دقائق للرد على أسئلة الأقران والحضور.

وجدير بالذكر أن مجالات الترجمة التحريرية والشفوية تمثّل أدوات مؤثرة تم توظيفها بفعالية في الخدمات الاجتماعية والمجتمعية، سيّما وأنها واسعة النطاق ولا تقيّدها حدود؛ إذ تحضر بقوة في مختلف المجالات وتتجاوز الحدود الفكرية والاجتماعية التقليدية، بل وتقوم كثيرًا بدور تحفيزي لتحقيق التقدم الاجتماعي، وتسهيل نقل المعرفة بين الجهات الاستراتيجية الفاعلة، وتمهيد الطريق أمام اقتصاد عالمي أكثر شمولاً.

يرجى من المهتمين بالمشاركة في المؤتمر التفضل بتقديم الملخصات البحثية عبر الموقع الإلكتروني التالي www.tii.qa/10th.

نبذة عن جامعة حمد بن خليفة

ابتكار يصنع الغد

تأسست جامعة حمد بن خليفة، عضو مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، عام 2010 كجامعة بحثية؛ لتساهم في تطوير دولة قطر والمنطقة بأسرها، فضلاً عن تدعيم مركزها وتأثيرها العالمي. ومن خلال موقعها في المدينة التعليمية، تلتزم جامعة حمد بن خليفة ببناء القدرات البشرية وتعزيزها، عبر التجارب الأكاديمية الثرية والمناهج المبتكرة والشراكات الفريدة. وتقدّم الجامعة مجموعة من البرامج الأكاديمية متعددة التخصصات في المرحلة الجامعية وفي الدراسات العليا من خلال كلياتها، كما تُوفّر الجامعة فرصًا فريدة في مجالي البحوث والمعرفة من خلال معاهدها ومراكزها البحثية. لمزيد من المعلومات عن جامعة حمد بن خليفة، يرجى زيارة www.hbku.edu.qa.

Ysa Chandna +974 332 58 311

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

For security, use of Google's reCAPTCHA service is required which is subject to the Google Privacy Policy and Terms of Use.

If you agree to these terms, please click here.