‫صندوق الاستثمارات العامة يعلن عن “مشروع تطوير وادي الديسة” ضمن محمية الأمير محمد بن سلمان

الرياض؛ 20 نوفمبر 2018:أعلن صندوق الاستثمارات العامة، الصندوق السيادي للمملكة العربية السعودية، اليوم عنإطلاق “مشروع تطوير وادي الديسة”، الواقع ضمن محمية الأمير محمد بن سلمان، والهادف إلى الحفاظ على البيئة والحياة الفطرية للوادي، واستثمار مقوماته السياحية من مناخ معتدل وتضاريس جبلية مميزة وعيون متدفقة على مدار العام لتصبح أحد مناطق الجذب السياحي في المملكة.

و سيقوم صندوق الاستثمارات العامة بإنشاء شركة تعنى بتطوير المشروع وفق أرقى المعايير البيئية والتنموية المعتمدة عالمياً، ما يساهم في خلق قيمة مضافة لسياحة مستدامة و فرص وظيفية، و دعم التنويع الاقتصادي وتعظيم الاستفادة من الأصول غير المستغلة في المملكة.

وأوضح الصندوق أن الإعلان عن “مشروع وادي الديسة” يأتي بعد اطلاق مشروع ’أمالا‘ في سبتمبر الماضي، لتشكل إضافة نوعية لمنظومة المشاريع السياحية ضمن محمية الأمير محمد بن سلمان، و بحكم موقعه الجغرافي المتوسط لمشاريع “نيوم” و”مشروع البحر الأحمر” و”أمالا” و”العلا” سوف يوفر خيارات سياحة إضافية، وفرصة استثمارية فريدة لتجربة مميزةلمحبي الطبيعة الجبلية والأودية.

و يقع وادي الديسة في شمال غرب محمية الأمير محمد بن سلمان، وجنوب غرب منطقة تبوك، وتعني كلمة (الديسة) الوادي المليء بأشجار النخيل، و ترتفع منطقة وادي الديسة بـ 400م فوق مستوى سطح البحر، و تتنوع درجات الحرارة في وادي الديسة من 12 درجة مئوية شتاءً إلى 31 درجة صيفاً، مع متوسط هطول للأمطار لمدة 8 اشهر في السنة. و يمتاز وادي الديسة بتنوع أشكال الجبال والحواف الصخرية لتشكل أعمدة صخرية شاهقة، وكذلك توافر عيون المياه العذبة، و تحتوي على مواقع أثرية مختلفة مثل واجهات لمقابر نبطية منحوتة بالصخر ، وبقايا جدران تحوي كتابات نبطية وعربية بالخط الكوفي.

يأتي مشروع “تطوير وادي الديسة” كمحرك إضافي لدفع عجلة التنويع الاقتصادي وخلق فرص استثمارية للقطاع الخاص للمساهمة في تطوير قطاع السياحة في المملكة، والحفاظ علىالموروث الثقافيوالبيئي وتحقيق الاستدامة انسجاماً مع رؤية المملكة 2030.

ولمزيد من المعلومات عن مشروع “تطوير وادي الديسة”، يرجى زيارة الموقع :https://www.pif.gov.sa/ar/pages/projectWadialdisah.aspx

نبذة عن صندوق الاستثمارات العامة

يهدف صندوق الاستثمارات العامة ليصبح واحداً من أكبر صناديق الثروة السيادية في العالم وأكثرها تأثيراً، وأن يرسخ دوره في خلق القطاعات والفرص الجديدة التي ستشكل ملامح مستقبل الاقتصاد العالمي، والعمل على دفع عجلة التحول الاقتصادي في المملكة.

ولتحقيق هذه الأهداف يعمل صندوق الاستثمارات العامة على بناء محفظة متنوعة وفق أعلى المعايير العالمية عبر الاستثمارات في فرص جذابة طويلة المدى في مختلف القطاعات وأصناف الأصول محلياً وعالمياً. كما يتعاون الصندوق مع شركاء استراتيجيين وجهات عالمية مرموقة في إدارة الاستثمارات بصفته الذراع الاستثماري للمملكة وفق استراتيجية تركز على تحقيق عائدات مالية ضخمة، وقيمة حقيقية طويلة المدى للمملكة العربية السعودية، انسجاماً مع رؤية 2030.

ويعد برنامج صندوق الاستثمارات العامة للفترة (2018-2020) جزءاً من برامج تحقيق رؤية المملكة 2030، ويمثل خارطة طريق للأعوام الثلاثة المقبلة لتعزيز مكانة صندوق الاستثمارات العامة كمحفز لتنويع الاقتصاد السعودي وترسيخ دوره في تحويل المملكة إلى محرك للاستثمار العالمي. ويهدف برنامج صندوق الاستثمارات العامة إلى رفع الأصول الخاضعة لإدارته إلى أكثر من 400 مليار دولار أمريكي بحلول العام 2020م، ويوضح كيف سيعمل الصندوق على تطوير القطاع الخاص في المملكة عبر 4 محافظ استثمار محلية جديدة، موزعة على الاستثمارات في الشركات السعودية، والاستثمارات الموجهة لتطوير القطاعات الواعدة، واستثمارات المشاريع العقارية والبنية التحتية، واستثمارات المشاريع السعودية الكبرى.