‫البابا فرنسيس يستضيف الاجتماع التاريخي للجنة العليا لتحقيق أهداف وثيقة الأخوّة الإنسانية 

اللجنة تقرّ هيكلها التنظيمي وتحدد المهمة المستقلة المنوطة بتنفيذها

الفاتيكان، إيطاليا – 15 سبتمبر 2019: استضاف قداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، الاجتماع الأول للجنة العليا لتحقيق أهداف وثيقة الأخوّة الإنسانية الذي عُقد أخيراً في المقر البابوي للكنيسة الكاثوليكية في الفاتيكان. وحضر الاجتماع الأول جميع أعضاء اللجنة المستقلة التي تشكّلت حديثاً، والذين تجمعهم رؤية مشتركة تتمثل في الاتحاد والتعايش السلمي المشترك. 

وتضم اللجنة، التي تم تشكيلها في أغسطس الماضي، في عضويتها نخبة من الشخصيات القيادية الدينية والثقافية والأكاديمية من جميع أنحاء العالم، حيث تستمد اللجنة أعمالها من الأهداف التي نصّت عليها وثيقة الأخوة الإنسانية من أجل السلام العالمي والعيش معاً، التي وقّع عليها كلٌ من قداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيّب شيخ الأزهر، وذلك في العاصمة الإماراتية أبوظبي خلال زيارة البابا إلى دولة الإمارات العربية المتحدة في شهر فبراير الماضي. 

وقد ركّز الاجتماع الذي عُقد في “كازا سانتا مرتا” على وضع الهيكل التنظيمي وصياغة المهمة المنوطة بتنفيذها، فضلاً عن التصديق على استقلاليتها كلجنة استشارية، يدفعها تحقيق الهدف المتمثل في التعايش السلمي المنصوص عليه في وثيقة الأخوة الإنسانية

ووجّه قداسة البابا فرنسيس التحية لأعضاء اللجنة ومسؤولي أمانتها، وأهدى الأعضاء نسخاً من وثيقة الأخوة الإنسانية. ثم وجّه البابا كلمات شكر وتشجيع لأعضاء اللجنة الذين وصفهم بـ “صناع سلام، كي يكونوا مؤسسي سياسة جديدة، لا فقط سياسة اليد الممدودة بل القلب المفتوح”. وعاد أعضاء اللجنة، عقب استقبال وكيل أمانة سر دولة حاضرة الفاتيكان المطران إدغار بينيا بارّا لهم، إلى بيت القديسة مرتا لبدء أعمال لقائهم الأول. 

وجرى خلال الاجتماع اختيار المطران ميغيل أنخيل أيوسو غويكسوت رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان رئيساً للجنة، والقاضي محمد محمود عبد السلام المستشار السابق لشيخ الأزهر أميناً للسر. كما تم اختيار أعضاء اللجنة التنفيذية، وهم: المونسنيور يؤانس لحظي جيد، وياسر حارب المهيري، وسلطان الرميثي. وتضمنت أعمال الاجتماع الأول أيضاً العمل على صياغة النظام الأساسي الذي سينظم عمل اللجنة.

وأعرب أعضاء اللجنة عن شكرهم للبابا فرنسيس على الاستقبال والتشجيع، ولفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر على رسالة التشجيع، ولصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على دعمه للجنة. 

وفي ختام اللقاء الأول للجنة العليا لتحقيق أهداف وثيقة الأخوّة الإنسانية، تم تحديد اللقاء التالي وذلك في 20 سبتمبر 2019 في نيويورك، حيث سيتم الاجتماع مجدداً للاحتفاء بمبادرة الأخوة الإنسانية. 

https://mma.prnewswire.com/media/996005/Higher_Committee.jpg

للمزيد من المعلومات حول اللجنة العليا لتحقيق أهداف وثيقة الأخوة الإنسانية، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.forhumanfraternity.org