Daily Archives: November 23, 2019

مؤسسة التدريب الأوروبية: تركيز عاجل على التعلم مدى الحياة استجابة لقوى التغيير العالمية

يعد التعليم والتدريب والمهارات بمثابة الركائز الأساسية للتنمية الاقتصادية، والتماسك الاجتماعي، والاستقرار السياسي

بروكسل، 22 نوفمبر/تشرين ثاني، 2019 /PRNewswire/ — نادى تشيزاري أونيستيني “Cesare Onestini”، مدير مؤسسة التدريب الأوروبية “European Training Foundation (ETF)”، بـ “تركيز عاجل على التعلم مدى الحياة استجابة لقوى التغيير العالمية التي تعمل على تحول العالم الذي نعيش به ونعمل فيه”.

وفي معرض حديثه في فعالية “قوة المهارات في علاقات الاتحاد الأوروبي الخارجية”، التي عقدت في بركسل احتفالاً بالذكرى الخامسة والعشرين لتأسيس مؤسسة التدريب الأوروبية، صرح تشيزاري أونيستيني قائلًا: “تم إنشاء مؤسسة التدريب الأوروبية في أعقاب سقوط حائط برلين بهدف مساعدة دول وسط وشرق أوروبا المحررة حديثًا من التكيف مع اقتصاديات السوق المفتوح والديمقراطية. ونواجه الآن تحديات العولمة، والرقمنة، والهجرة، والتحول الأخضر، فإن الحاجة للاستثمار في تنمية رأس المال البشري تعد من الأمور الحساسة لإمداد الأفراد بالمهارات اللازمة لمواجهة المستقبل.”

وعلى مدار السنوات الخمس وعشرين السابقة، دعمت مؤسسة التدريب الأوروبية أكثر من 40 دولة في سبيل تحديث أنظمة التعليم، والتدريب، وسوق العمل. وصارت ثلاث عشرة دولة عضوًا الآن بالاتحاد الأوروبي وهناك سبع دول أخرى في مراحل مختلفة من مسار الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. ويؤكد ذلك على قوة المهارات لتوفير فرص للأفراد، وتعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة ووضع أساس الاستقرار والرخاء في الدول الأوروبية الشريكة.

وفي بداية تشريع جديد ومع قيادة جديدة في بروكسل، صار الوقت مهمًا لدراسة دور التعليم والتدريب والمهارات في الجيل القادم من سياسات وبرامج العلاقات الخارجية للاتحاد الأوروبي”.

ملاحظات للمحررين:

تعد مؤسسة التدريب الأوروبية بمثابة وكالة تتبع الاتحاد الأوروبي تدعم الدول المجاورة للاتحاد في سبيل الاضطلاع بإصلاحات في التعليم والتدريب وسياسات التوظيف. وحاليًا تعمل مؤسسة التدريب الأوروبية مع 22 دولة شريكة في دول جنوب وشرق البحر المتوسط، وبلدان الشراكة الشرقية، ووسط آسيا.

https://www.etf.europa.eu/en/regions-and-countries

فرص إجراء مقابلات: يتاح تشيزاري أونيستيني لإجراء مقابلات.
صور فوتوغرافية: تتاح عند الطلب.

أولى منشآت احتجاز الكربون وتخزينه في العالم تتجاوز حاجز ثلاثة ملايين طن

ريجينا، ساسكاتشوان، 22 نوفمبر/تشرين ثاني، 2019 /PRNewswire/ — تجاوزت مؤخرًا منشأة السد الحدودي الثالث لاحتجاز الكربون وتخزينه “Boundary Dam 3 CCS Facility (BD3)” التابعة لمؤسسة ساسكباور “SaskPower” حاجز ثلاثة ملايين طن من ثاني أكسيد الكربون المحتجز. ويعد ذلك بمثابة المحرك الأول في تقنيات احتجاز الكربون وتخزينه التي تواصل التحسن وإحداث تأثير ثابت في خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وتخزينه.

وكان للسد الحدودي الثالث شرف أن يكون الأول في العالم – مما يعني أنه لم يقم فقط بدور سباق في تنفيذ التقنية بل اهتم بأن يكون في الطليعة في مجال التعلم والتكيف. وعلى مدار خمس سنوات منذ افتتاح المنشأة، فقد وصلت إلى حد 3 ملايين طن كما شهدت منشأة التجميع تحسنًا متواصلاً في الموثوقية وزيادة مستقرة في معدل تجميع ثاني أكسيد الكربون اليومي.

ويشتهر مركز المعرفة الدولي لاحتجاز الكربون وتخزينه “International CCS Knowledge Centre” (مركز المعرفة) بقدرته على مشاركة الدروس المهمة المستفادة في تقنية احتجاز الكربون وتخزينه. ويعد السد الحدودي الثالث بمثابة شهادة على أن التعلم يأتي مع العمل. وتم تكليف مركز المعرفة من مؤسسيه، ساسكباور وشركة بي إتش بي “BHP”، لغايات مشاركة خبراته الثرية من السد الحدودي الثالث مع العالم – بالنظر إلى دور تقنية احتجاز التخزين وتخزينه المحوري في تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بصورة ملحوظة.

وباعتباره تجربة غير مسبوقة في تجميع التخزين وتخزينه على نطاق واسع، كان السد الحدودي الثالث بمثابة أساس الجيل الثاني من دراسة مركز المعرفة الخاصة بتقنية احتجاز الكربون وتخزينه، المعروفة باسم دراسة شاند لجدوى احتجاز الكربون وتخزينه. وكشفت هذه الدراسة أن التكاليف الرأسمالية للمنشأة التالية ستكون أقل بنحو 67% لكل طن يتم احتجازه من ثاني أكسيد الكربون، ويصل معدل الاحتجاز إلى 97% بسعة منخفضة بينما تتكامل المنشأة مع إمدادات الكهرباء المتجددة. ويعمل مركز المعرفة حاليًا على توسعة هذه الدراسات إلى انبعاثات المصادر الصناعية.

وفعليًا، لم يزل العالم يسعى لفهم والتطبيق العملي القائم على الدروس المستفادة من السد الحدودي الثالث. وعقب جولة للمنشأة في مايو/أيار 2019، صرح مايكل كورتيكا “Michael Kurtyka”، رئيس مجلس إدارة مؤسسة كوب 24 “COP24″، لوسائل الإعلام، “أنا هنا بسبب الدور القيادي الذي تلعبه هذه الدولة (كندا) والمنطقة (ساسكاتشوان) على الصعيد الدولي. أنتم قادة في العالم. وكل ما تقدمونه على الطاولة الدولية يعد في غاية الأهمية”.

التقدير

“نهنئ منشأة السد الحدودي الثالث لاحتجاز الكربون وتخزينه التابعة لمؤسسة ساسكباور على تجميع 3 ملايين طن من ثاني أكسيد الكربون منذ بدء عملياتها في 2014. ويؤكد هذا الإنجاز البارز بوضوح على إمكانيات تقنية احتجاز الكربون وتخزينه في تقديم طاقة نظيفة مستدامة من الفحم. ويمهد السد الحدودي الثالث السبيل أمام تكامل تقنيات احتجاز الكربون وتخزينه على نطاق واسع في توليد الكهرباء. وتعد الدروس المستفادة من خبراتها حيوية في سبيل التطبيق الناجح لتقنيات احتجاز الكربون وتخزينه حول العالم، وحتى لما يتجاوز نطاق توليد الكهرباء في القطاعات الصناعية مثل الصلب والإسمنت”.

– ديفيد بايرز، الرئيس التنفيذي، سي أوه 2 سي آر سي “CO2CRC”

حقائق سريعة وروابط

احتجاز الكربون وتخزينه على نطاق واسع في كندا

  • تعني تقنية احتجاز الكربون وتخزينه على نطاق واسع تخزين أكثر من 43 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون على نحو آمن ودائم في كندا وبالتالي منع الغاز من الدخول إلى الغلاف الجوي.
  • تتضمن مشروعات احتجاز الكربون وتخزينه على نطاق واسع في كندا كلاً من:
    • منشأة السد الحدودي الثالث لاحتجاز الكربون وتخزينه التابعة لمؤسسة ساسكباور
    • مشروع واين ميدالي “Weyburn-Midale” لمراقبة وتخزين ثاني أكسيد الكربون
    • مشروع أكيستور “Aquistore” لتخزين ثاني أكسيد الكربون
    • منشأة كويست “Quest” لاحتجاز الكربون وتخزينه
    •               خط ألبرتا “Alberta” الرئيسي للكربون

التغير المناخي

  • لم تشهد أية مرحلة في التاريخ أن كانت مستويات تركيزات ثاني أكسيد الكربون مرتفعة أو زادت بالسرعة التي نشهدها اليوم – منحنى كيلينغ: التسجيل اليومي لثاني أكسيد الكربون بالغلاف الجوي (معهد سكريبس لعلم المحيطات، جامعة كاليفورنيا في سان دييغو)
  • تعد تقنية احتجاز الكربون وتخزينه من التقنيات الرئيسية في ثلاث من أربع مسارات للاحتفاظ بمستوى الاحتباس الحراري في حدود 1,5° مئوية – اللجنة الحكومية للتغيير المناخي: الاحتباس الحراري في مستوى 1,5 درجة مئوية
  • لا تستطيع غالبية دول العالم تلبية أهداف الانبعاثات دون تقنية احتجاز الكربون وتخزينه – وبالنسبة للدول التي تستطيع تحقيق الأهداف، بلغ متوسط الزيادة في تكاليف الخفض 138% – اللجنة الحكومية الدولية للتغيير المناخي: التقييم الخامس لعام 2014 “IPCC AR5 2014

روابط خاصة بتقنية احتجاز الكربون وتخزينه

  • برنامج غازات الاحتباس الحراري التابع لوكالة الطاقة الدولية: ما تقنية احتجاز الكربون وتخزينه؟
  • الجيل الثاني من تقنية احتجاز الكربون وتخزينه – دراسة شاند
  • التعلم بالعمل – احتمال خفض تكلفة تقنية احتجاز الكربون وتخزينه في محطات توليد الطاقة التي تعمل بحرق الفحم
  • المعهد العالمي لاحتجاز الكربون وتخزينه: مؤشر الاستعداد لتقنية احتجاز الكربون وتخزينه

نبذة عن مركز المعرفة الدولي لاحتجاز الكربون وتخزينه (مركز المعرفة): يعمل المركز منذ عام 2016 في ظل توجيه لجنة مستقلة، وتم تأسيس مركز المعرفة بواسطة شركة بي إتش بي ومؤسسة ساسكباور بتكليف خاص بتطوير الفهم العالمي وتنفيذ تقنية احتجاز الكربون وتخزينه على نطاق واسع بهدف تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري. ويقدم مركز المعرفة، المعرفة الفنية اللازمة لتنفيذ مشروعات احتجاز الكربون وتخزينه على نطاق واسع بالإضافة إلى تحسين التقنية من خلال الدراسات الأساسية من منشأة السد الحدودي الثالث المتكامل ودراسة الجيل الثاني من تقنية احتجاز الكربون وتخزينه، المعروفة باسم دراسة شاند. ولمزيد من المعلومات: https://ccsknowledge.com/.

#ClimateAction    #CleanTech    #CCUS    #CCS    #BoundaryDam

اتصالات وسائل الإعلام

مركز المعرفة الدولي لاحتجاز الكربون وتخزينه
جودي وولام “Jodi Woollam”
رئيس قسم الاتصالات وشئون الإعلام
jwoollam@ccsknowledge.com
هاتف: 5956-565-306-1 + / جوال: 3710-520-306-1 +

ccsknowledge.com
تويتر: @CCSKnowledge
198 – 10 ريسيرتش درايف ريجينا، ساسكاتشوان S4S 7J7 كندا