Daily Archives: December 6, 2019

استقالة الرئيسة التنفيذية لمؤسسة بيل ومليندا غيتس سو ديزموند هيلمان؛ تعيين العضو التنفيذي القديم في المؤسسة مارك سوزمان رئيسا تنفيذيا للمؤسسة

سياتل، 6 كانون الأول/ديسمبر، 2019 / بي آر نيوزواير / — أعلنت الرئيسة التنفيذية لمؤسسة بيل ومليندا غيتس سو ديزموند هيلمان تنحيها عن رئاسة المؤسسة بعد خمس سنوات من توليها المنصب. وقد عين بيل ومليندا غيتس مارك سوزمان، الرئيس الحالي لقسم السياسة العالمية والدعوية للمؤسسة وكبير مسؤولي الاستتراتيجية فيها، رئيسا تنفيذيا جديدا للمؤسسة. وسيتولى سوزمان، الذي انضم إلى المؤسسة في العام 2007، منصبه الجديد يوم الأول من شباط/فبراير، 2020.

اتخذت ديزموند هيلمان قرارها الاستقالة من عملها بدوام كامل بعد أن خلصت إلى أنها لا تستطيع تلبية متطلبات الوظيفة بشكل كاف مع العناية بصحتها واحتياجات أسرتها.

وقالت ديزموند هيلمان “كان هذا بلا شك أصعب قرار في مسيرتي. لكنني شعرت أنه لم يعد بوسعي أن أكون الرئيس التنفيذي الذي تحتاجه المؤسسة وتستحقه في هذا الوقت الحيوي”.

وقد أشاد كل من بيل وميليندا غيتس بقيادة ديزموند هيلمان وأعربا عن امتنانهما لعملها في توجيه المؤسسة في عامها العشرين.

وقالت مليندا غيتس: “جلبت سو مجموعة رائعة من الصفات إلى المؤسسة: الخبرة العلمية، ومهارات القيادة التي تم اختبارها، والعاطفة لبناء ثقافة داخلية قوية، وقبل كل شيء، التفاني في مهمة جعل العالم مكانًا أكثر صحة وأكثر تكافؤا.” وسواء كنا جالسين في قاعة مؤتمرات في سياتل أو أمضينا وقتًا مع مزارعين في جنوب إفريقيا، كنت دائمًا ممتنًا لمنظورها وشراكتها. مؤسستنا هي الأفضل لحقيقة أن سو دخلت أبوابها قبل خمس سنوات، أتمنى لسو وعائلتها كل التوفيق.”

“عندما قررت سو التنحي، شعرنا بأننا محظوظون لأن لدينا شريكًا مثبت الخبرة ويحظى بالثقة مثل مارك المستعد للقيام بهذا الدور. معرفة مارك بالسياسة الخارجية وبيئة الدعوة، وفهمه العميق لأولوياتنا البرنامجية، والتزامه الشخصي بمعالجة عدم المساواة ليست سوى بعض الأسباب التي جعلتنا نشعر بالحماس لأن يكون المدير التنفيذي التالي للمؤسسة. وبعد العمل عن كثب مع مارك لأكثر من عقد من الزمان، نحن نعرف ماهية  الأصل الذي يمثله للمؤسسة، وأنا حريصة لرؤية كل ما سوف ينجزه في السنوات المقبلة “.

انضمت سو ديزموند هيلمان إلى المؤسسة في العام 2014 بعد أن شغلت منصب رئيسة جامعة كاليفورنيا، سان فرانسيسكو. وإذ هي طبيبة متخصصة في الأورام، عالجت سو وأجرت أبحاثًا عن السرطان المرتبط بالإيدز في سان فرانسيسكو وأوغندا في الثمانينيات وأوائل التسعينيات، وقادت عملية تطوير أول دواء لسرطان الثدي يستهدف الجينات – هيرسبتين – أثناء رئاستها لشركة جينينتيك. خلال فترة عملها في المؤسسة، أشرفت ديزموند هيلمان على إنشاء معهد غيتس للأبحاث الطبية – وهو أول مؤسسة في العالم للتكنولوجيا الحيوية لا تبغي الربح – بالإضافة إلى إطلاق إستراتيجية الاستثمار في مجال الارتقاء الاقتصادي والفرص في الولايات المتحدة. كما شاركت في رئاسة لجنة القيمة لما بعد الثانوية حول كيفية حساب العائد على الاستثمار في الكلية، وخاصة للطلاب ذوي الدخل المنخفض. كانت السمة المميزة لفترة ولايتها تركيزها على أهمية الإدارة وتخطيط الخلافة. عززت سو السلطة والمساءلة وممارسات صنع القرار لفرق القيادة في المؤسسة وركزت على تحسين الثقافة والتنوع والإنصاف والاندماج.

وقال بيل غيتس “التزام سو بالابتكار والتحسين المستمر في المؤسسة سيكون مجرد جزء من تراثها الدائم. لقد شهدت قيادتها الاستثنائية على مدار الخمسة أعوام ونصف الماضية إطلاق معهد غيتس للأبحاث الطبية وتوسيع نطاق عملنا لدراسة الفقر والارتقاء الاقتصادي في الولايات المتحدة، من بين العديد من الإنجازات الأخرى. أود أن أشكر شخصيا سو على تفانيها، وأتمنى لها كل التوفيق وهي تبتعد عن مؤسستنا للتركيز على الصحة والعائلة.”

“ورغم صعوبة أن نقول وداعًا لـ سو، يسعدنا جدًا الترحيب بمارك سوزمان في منصب الرئيس التنفيذي. لأكثر من 12 عامًا، كان مارك مستشارًا موثوقًا به عبر برامجنا وشركائنا. وفيما نختتم عقدنا الثاني منذ إطلاق المؤسسة للعمل في مجال الصحة والتعليم العالميين، لم أكن أبداً أكثر تفاؤلاً بشأن فرصة تحسين حياة أشد الناس فقراً في العالم، وإنني أتطلع إلى الشراكة مع مارك في العمل المقبل.”

انضم سوزمان، وهو مواطن من جنوب إفريقيا، إلى المؤسسة في العام 2007 كمدير لسياسة التطوير والدعوية العالمية، ليصبح رئيسًا للسياسة العالمية والدعوية في العام 2012 ويتولى المسؤوليات الإضافية لأول مسؤول استراتيجي للمؤسسة في العام 2016. كرئيس، ساعد مارك في بناء وإدارة الحضور العالمي المتنامي للمؤسسة في أوروبا وإفريقيا والهند والصين، بالإضافة إلى الإشراف على جميع العلاقات الحكومية والشراكات الخيرية والاتصالات الاستراتيجية في الولايات المتحدة والعالم. وكرئيس للاستراتيجية، قاد مارك عملية إصلاح شاملة لنهج المؤسسة في تطوير وقياس الأولويات الإستراتيجية.

وقبل انضمامه إلى المؤسسة، شغل سوزمان مناصب متعددة في الأمم المتحدة، بما في ذلك كبير المستشارين في مجال السياسات والاتصالات الاستراتيجية في مكتب الأمين العام كوفي عنان ومدير السياسات في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي. قبل ذلك، كان مراسلًا لصحيفة فاينانشال تايمز، يعمل في جوهانزبرغ، لندن، وواشنطن العاصمة. يحمل مارك درجة الدكتوراه في العلاقات الدولية من جامعة أكسفورد، حيث كان باحثا وأحد زملاء زمالة رودس.

وقال سوزمان “إنه لشرف وامتياز كبير لي أن أتولى قيادة مؤسسة غيتس. أنا ممتن للغاية لبيل ومليندا لإيمانهما بي ولسو لقيادتها المتفانية وإرشادها القوي لي على مدار السنوات الخمس الماضية. ونحن نتطلع إلى الأمام، أشعر بالتواضع والسعادة لفرصة النهوض بمهمتنا المهمة للمساعدة في ضمان حصول الجميع في الولايات المتحدة وحول العالم على فرصة لعيش حياة صحية ومنتجة.”

كانت ديزموند هيلمان المدير التنفيذي الثالث للمؤسسة، بعد جيف رايكس وباتي ستونسيفر.

نبذة عن مؤسسة بيل ومليندا غيتس

مؤسسة بيل ومليندا غيتس، التي تسترشد بالاعتقاد بأن حياة جميع البشر متساوية في القيمة، تعمل لمساعدة جميع الناس على عيش حياة صحية ومنتجة. وفي الدول النامية تركز المؤسسة على تحسين صحة الناس ومنحهم الفرصة لانتشال أنفسهم من الجوع والفقر المدقع. وفي الولايات المتحدة، تسعى المنظمة لضمان أن لدى جميع الناس – خصوصا أولئك الذين لديهم أقل الموارد – القدرة على الوصول إلى الفرص التي يحتاجونها من أجل النجاح في المدارس والحياة عموما. والمؤسسة، التي تتخذ من مدينة سياتل بولاية واشنطن مقرا لها، تقودها كبيرة مسؤوليها التنفيذيين سو ديزموند-هيلمان والرئيس المشارك لمجلس إدارتها وليام غيتس الأب، وتعمل تحت إشراف بيل ومليندا غيتس ووارين بافيت.

مؤسسة بيل ومليندا غيتس
206-709-3400
media@gatesfoundation.org

مستقبل يمكن توقعه: مجتمع العلوم والتقنية يعرب عن آمال كبيرة في التعاون مع الأتراب في الصين

بكين، 6 كانون الأول/ديسمبر، 2019 / بي آر نيوزواير / — يصادف حلول العام 2019 الذكرى السبعين لتأسيس جمهورية الصين الشعبية. وانتهزت مجلة العلوم والتكنولوجيا ديلي الفرصة لإجراء مقابلات مع مجموعة من القادة الدوليين في ميدان العلوم واستعراض تاريخ تطور الصين في هذا المجال وتجاربهم الشخصية في هذا. وأعرب هؤلاء أيضا عن توقعاتهم بحصول تعاون مع الصين.

التطوير العلمي والتكنولوجي هو الدافع الرئيسي لزخم تطور الصين

أشاد  كازوكي أوكيمورا، الزميل الرئيسي في مركز جي أس تي، بالتحسينات المهمة التي حققتها الصين في مقالته في المجلة التي جاء فيها: “لقد أنشأت الصين شبكة نقل متطورة للغاية من السكك الحديدية عالية السرعة والطرق السريعة، التي تشمل مساحات تزيد بعشر المرات عن مثيلاتها في اليابان اليوم. بدأت مطارات وموانئ جديدة في الظهور في كل مكان، مزودة بالتقنيات الأحدث والأكثر ابتكارًا. كما أن شبكات الاتصالات وشبكة الطاقة الصينية تعد من بين الأفضل في العالم. لقد أصبحت الصين أكبر اقتصاد في تاريخ العالم وأكثرها كفاءة.”

وتحدث وانغ لين، المحلل في شركة كلاريفيت في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، عن تقدم الأبحاث العلمية الأساسية في الصين من منظور بيانات الأدب العالمي. “منذ الثمانينات، حققت الصين إنجازات ملحوظة في عدد كبير من التخصصات. تحتل الصين المرتبة الأولى في العالم في عدد الأوراق العلمية في علوم المواد، والثانية في العلوم الزراعية، والكيمياء، وعلوم الكمبيوتر، والهندسة، والبيئة، وعلوم الأرض، والرياضيات، والفيزياء. في العام 2006، تفوقت الصين على المملكة المتحدة لأول مرة في إنتاج الأوراق العلمية، لتحتل المرتبة الثانية في العالم، مباشرة بعد الولايات المتحدة.”

ومع ذلك، فإن مساهمة الصين في المجتمع العالمي من خلال الأوراق العلمية ليست سوى غيض من فيض. كيف يرى مجتمع العلوم العالمي تطور الصين ومصدر هذا الزخم؟

وتشاطر  فيل كوتس، مدير مركز أبحاث البوليمرات المتعددة التخصصات في جامعة برادفورد وأستاذ الأكاديمية الملكية للهندسة، وجهة نظره في مقابلة مع مراسل مجلة العلوم والتكنولوجيا ديلي: “في الوقت الحالي، يمكن رؤية جهود دعم البحث العلمي من الحكومة الصينية بوضوح تام للجميع.”

وقال علي محمد، عالم الرياضيات الإيراني في جامعة آنهوي والذي وافق البروفيسور كوتس الرأي: “الحكومات الصينية، من السلطة المركزية في بكين إلى السلطات المحلية، تولي جميعها أهمية كبيرة للتنمية العلمية والتكنولوجية وتدعمها بقوة، لا سيما أبحاث التخصصات الأساسية. عندما أتحدث مع علماء رياضيات مختلفين حول العالم، بمن فيهم علماء الرياضيات الأميركيون، يقولون،” إذا كنت ترغب في إجراء بحث الآن، فانتقل إلى الصين.”

متوقع للغاية” – الكلمة الشائعة في التعليقات الأكاديمية على التعاون المستقبلي مع الصين (العنوان الفرعي الثاني)

قال السير بول ناث، عالم الأحياء البريطاني المتميز، الحائز على جائزة نوبل، والأكاديمي الأجنبي في الأكاديمية الصينية للعلوم، للمراسل إن العلم هو اللغة المشتركة للإنسانية كلها؛ لا يعتبر التعاون الدولي في مجال العلوم والتكنولوجيا مهمًا لتطوير العلوم والتكنولوجيا فحسب، بل يعد أيضًا وسيلة أساسية لتعزيز الصداقة بين الدول.

علق فيلات فيليب، رئيس قسم العلوم والتكنولوجيا في بعثة الاتحاد الأوروبي إلى الصين، قائلاً: “الصين تتطور بسرعة غير مسبوقة في مجال الابتكار التكنولوجي.” ويتوقع أن يرى المزيد من التعاون بين الصين وأوروبا في ابتكار العلوم والتكنولوجيا في إطار “أفق أوروبا” في المستقبل.

وقال آلان ميريو، رئيس مؤسسة فوندو ميريكو: “كانت الصين وفرنسا شريكتين منفتحتين وممتازتين للغاية  في صناعة الأدوية. من الخطأ ببساطة أن تمنع البلدان التبادلات العلمية والتكنولوجية لأسباب سياسية. ستلعب فرنسا دائمًا دورًا رئيسيًا في التبادل مع الصين (في المجتمع الغربي). سيواصل البلدان إقامة تعاون مربح للجانبين في العديد من المجالات الرئيسية، بما في ذلك الطاقة النووية المدنية والبيولوجيا وغيرها.”

وقال ستانيسلاف بروكوبتشوك، مراسل  أوريادوفي كورير: “إن التعاون المربح للجانبين بين أوزبكستان والصين في العلوم والتكنولوجيا يفيد العالم بأسره.” وأضاف أن “أوكرانيا والصين لديهما إمكانات تعاون عميقة في العلوم الأساسية والتكنولوجيا التطبيقية؛ إننا نتطلع بتوقعات كبيرة لجهد مشترك في بناء مركز البحوث والابتكار في المستقبل”.

وعلق ألكسندر تيتكوف، رئيس مجموعة مشاريع العلوم والتعليم في وكالة سبوتنيك للأنباء والإذاعة الروسية، على أن زيادة عدد المشاريع المشتركة بين مؤسسات التعليم العالي في البلدين بقوله: “ستخلق المزيد من المصالح المشتركة والمنفعة المتبادلة.” وقال موريس توباز، الخبير الطبي الإسرائيلي الشهير والحائز على جائزة الصداقة الصينية، “إن المجال الطبي فريد من حيث تنوعه، وهو يتمتع بإمكانيات كبيرة للتعاون بين العلماء الصينيين ونظرائهم الإسرائيليين.”

 

 

مستقبل يمكن توقعه: مجتمع العلوم والتقنية يعرب عن آمال كبيرة في التعاون مع الأتراب في الصين

بكين، 6 كانون الأول/ديسمبر، 2019 / بي آر نيوزواير / — يصادف حلول العام 2019 الذكرى السبعين لتأسيس جمهورية الصين الشعبية. وانتهزت مجلة العلوم والتكنولوجيا ديلي الفرصة لإجراء مقابلات مع مجموعة من القادة الدوليين في ميدان العلوم واستعراض تاريخ تطور الصين في هذا المجال وتجاربهم الشخصية في هذا. وأعرب هؤلاء أيضا عن توقعاتهم بحصول تعاون مع الصين.

التطوير العلمي والتكنولوجي هو الدافع الرئيسي لزخم تطور الصين

أشاد  كازوكي أوكيمورا، الزميل الرئيسي في مركز جي أس تي، بالتحسينات المهمة التي حققتها الصين في مقالته في المجلة التي جاء فيها: “لقد أنشأت الصين شبكة نقل متطورة للغاية من السكك الحديدية عالية السرعة والطرق السريعة، التي تشمل مساحات تزيد بعشر المرات عن مثيلاتها في اليابان اليوم. بدأت مطارات وموانئ جديدة في الظهور في كل مكان، مزودة بالتقنيات الأحدث والأكثر ابتكارًا. كما أن شبكات الاتصالات وشبكة الطاقة الصينية تعد من بين الأفضل في العالم. لقد أصبحت الصين أكبر اقتصاد في تاريخ العالم وأكثرها كفاءة.”

وتحدث وانغ لين، المحلل في شركة كلاريفيت في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، عن تقدم الأبحاث العلمية الأساسية في الصين من منظور بيانات الأدب العالمي. “منذ الثمانينات، حققت الصين إنجازات ملحوظة في عدد كبير من التخصصات. تحتل الصين المرتبة الأولى في العالم في عدد الأوراق العلمية في علوم المواد، والثانية في العلوم الزراعية، والكيمياء، وعلوم الكمبيوتر، والهندسة، والبيئة، وعلوم الأرض، والرياضيات، والفيزياء. في العام 2006، تفوقت الصين على المملكة المتحدة لأول مرة في إنتاج الأوراق العلمية، لتحتل المرتبة الثانية في العالم، مباشرة بعد الولايات المتحدة.”

ومع ذلك، فإن مساهمة الصين في المجتمع العالمي من خلال الأوراق العلمية ليست سوى غيض من فيض. كيف يرى مجتمع العلوم العالمي تطور الصين ومصدر هذا الزخم؟

وتشاطر  فيل كوتس، مدير مركز أبحاث البوليمرات المتعددة التخصصات في جامعة برادفورد وأستاذ الأكاديمية الملكية للهندسة، وجهة نظره في مقابلة مع مراسل مجلة العلوم والتكنولوجيا ديلي: “في الوقت الحالي، يمكن رؤية جهود دعم البحث العلمي من الحكومة الصينية بوضوح تام للجميع.”

وقال علي محمد، عالم الرياضيات الإيراني في جامعة آنهوي والذي وافق البروفيسور كوتس الرأي: “الحكومات الصينية، من السلطة المركزية في بكين إلى السلطات المحلية، تولي جميعها أهمية كبيرة للتنمية العلمية والتكنولوجية وتدعمها بقوة، لا سيما أبحاث التخصصات الأساسية. عندما أتحدث مع علماء رياضيات مختلفين حول العالم، بمن فيهم علماء الرياضيات الأميركيون، يقولون،” إذا كنت ترغب في إجراء بحث الآن، فانتقل إلى الصين.”

متوقع للغاية” – الكلمة الشائعة في التعليقات الأكاديمية على التعاون المستقبلي مع الصين (العنوان الفرعي الثاني)

قال السير بول ناث، عالم الأحياء البريطاني المتميز، الحائز على جائزة نوبل، والأكاديمي الأجنبي في الأكاديمية الصينية للعلوم، للمراسل إن العلم هو اللغة المشتركة للإنسانية كلها؛ لا يعتبر التعاون الدولي في مجال العلوم والتكنولوجيا مهمًا لتطوير العلوم والتكنولوجيا فحسب، بل يعد أيضًا وسيلة أساسية لتعزيز الصداقة بين الدول.

علق فيلات فيليب، رئيس قسم العلوم والتكنولوجيا في بعثة الاتحاد الأوروبي إلى الصين، قائلاً: “الصين تتطور بسرعة غير مسبوقة في مجال الابتكار التكنولوجي.” ويتوقع أن يرى المزيد من التعاون بين الصين وأوروبا في ابتكار العلوم والتكنولوجيا في إطار “أفق أوروبا” في المستقبل.

وقال آلان ميريو، رئيس مؤسسة فوندو ميريكو: “كانت الصين وفرنسا شريكتين منفتحتين وممتازتين للغاية  في صناعة الأدوية. من الخطأ ببساطة أن تمنع البلدان التبادلات العلمية والتكنولوجية لأسباب سياسية. ستلعب فرنسا دائمًا دورًا رئيسيًا في التبادل مع الصين (في المجتمع الغربي). سيواصل البلدان إقامة تعاون مربح للجانبين في العديد من المجالات الرئيسية، بما في ذلك الطاقة النووية المدنية والبيولوجيا وغيرها.”

وقال ستانيسلاف بروكوبتشوك، مراسل  أوريادوفي كورير: “إن التعاون المربح للجانبين بين أوزبكستان والصين في العلوم والتكنولوجيا يفيد العالم بأسره.” وأضاف أن “أوكرانيا والصين لديهما إمكانات تعاون عميقة في العلوم الأساسية والتكنولوجيا التطبيقية؛ إننا نتطلع بتوقعات كبيرة لجهد مشترك في بناء مركز البحوث والابتكار في المستقبل”.

وعلق ألكسندر تيتكوف، رئيس مجموعة مشاريع العلوم والتعليم في وكالة سبوتنيك للأنباء والإذاعة الروسية، على أن زيادة عدد المشاريع المشتركة بين مؤسسات التعليم العالي في البلدين بقوله: “ستخلق المزيد من المصالح المشتركة والمنفعة المتبادلة.” وقال موريس توباز، الخبير الطبي الإسرائيلي الشهير والحائز على جائزة الصداقة الصينية، “إن المجال الطبي فريد من حيث تنوعه، وهو يتمتع بإمكانيات كبيرة للتعاون بين العلماء الصينيين ونظرائهم الإسرائيليين.”

 

 

‫مجموعة “جميرا” تضيف “كابري بالاس” في إيطاليا إلى قائمة فنادقها العالمية

 أعلنت مجموعة “جميرا”، الشركة العالمية الرائدة في إدارة الفنادق الفاخرة والتابعة لدبي القابضة، اليوم عن اختيارها لتشغيل وإدارة فندق “كابري بالاس” الشهير في إيطاليا.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_jahncbch/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

ولمشاهدة بيانات المالتى ميديا الصحفية تفضل بالضغط على الرابط الالكترونى التالى:
https://www.multivu.com/players/uk/8659651-jumeirah-group-adds-capri-palace/

وتحت اسم “كابري بالاس جميرا”، تتميز المنشأة الإيطالية الساحرة المقرر إعادة افتتاحها في أبريل 2020 بموقع مثالي في أناكابري الساحرة؛ إحدى أبرز المناطق الحصرية التي ما زالت تحتفظ بجمالها الطبيعي في الجزيرة. فالفندق الذي صممه تونينو كاساس؛ يتمتع بموقع مميز على قمة تل يشرف على خليج نابولي ويشكل تجسيداً حقيقياً لعبارة “دولتشي فيتا” الإيطالية التي تعني الحياة جميلة؛ وذلك بفضل تصميمه الخارجي المميز على طراز مباني كابري، وإطلالاته البحرية الخلابة والممتدة.

فمنذ فتح أبوابه للمرة الأولى في ستينيات القرن الماضي، لاقى “كابري بالاس” المصمم على طراز قصور نابولي في القرن الثامن عشر، رواجاً كبيراً وشهرة عالمية وسرعان ما رسخ مكانته كأبرز فنادق الجزيرة. وتحت إشراف علامة “جميرا” الآن، سيواصل الفندق تعزيز موقعه لاسيما وأنه سيخضع لتجديدات إضافية مع عدد من المزايا المهمة خلال الفترة المقبلة.

تمثل الفنون والتصاميم الساحرة ركنان أساسيان للتميز في “كابري بالاس جميرا”، وتمتد التصاميم الداخلية الأنيقة لمساحات الفندق المفتوحة إلى غرفه البالغ عددها 68 ، كما تسهم الألوان البيضاء والزرقاء وأطياف الألوان المحايدة في توفير انطباعات مستوحاة من أجواء البحر الأبيض المتوسط، في حين تعزز فخامة أرضيات السيراميك والأثاث المصمم حسب الطلب شعور الزوار بوجودهم في منزل عائلي إيطالي، مما يضمن لهم إقامة متآلفة مع محيطهم الخارجي.

وتماشياً مع التزام “جميرا” بتقديم أرقى فنون الطهي لزوارها، يحتضن “كابري بالاس جميرا” مطعمين حائزين على ثلاث نجوم ميشلان في الجزيرة.

ويُعتبر “كابري بالاس جميرا” أيضاً وجهة مثالية للعافية والاستجمام، فهو يضم منتجع “كابري بيوتي فارم” (Capri Beauty Farm ) الحصري والذي يتمتع بقاعدة عملاء كبيرة عالمياً. ويقدم هذا المنتجع الصحي المرموق والذي يتصدر عناوين أحدث البحوث الطبية تحت إشراف البروفيسور فرانشيسكو كانوناكو، علاجات مميزة للغاية بما في ذلك “Leg School” و”Metabolic Response” والتي حازت على إعجاب العالم.

وسيعاود فندق “كابري بالاس، جميرا” استقبال زواره في 23 أبريل 2020، وبذلك تصل محفظة جميرا الدولية الحالية إلى ستة فنادق في أوروبا، بما في ذلك “جميرا فرانكفورت” و”فندق ومنتجع جميرا بورت سولير” و”فندق جميرا لاوندز” و”أجنحة جروفنر هاوس من جميرا ليفنج” وجميرا كارلتون تاور” . وتدير المجموعة فنادق أخرى في الصين وجزر المالديف والكويت والإمارات، إضافة إلى مرافق أخرى  سيتم افتتاحها في عام 2020 في كل من إندونيسيا وسلطنة عمان.

https://mma.prnewswire.com/media/1040567/Jumeirah_Group_Capri_Palace.jpg

Email: miet.saelens@jumeirah.com

Hawk Security Limited began selling a hardware-protected external SSD drive with AES 256 XTS military grade encryption

Hawk S-Drive

Hawk S-Drive

HONG KONG, Dec. 06, 2019 (GLOBE NEWSWIRE) — Hawk Security Limited began selling a hardware-protected external SSD drive with AES 256 XTS military grade encryption.

The drive is called Hawk S-Drive. The compact device is completed with a modern USB 3.1 Gen 1, an aluminum case (84 * 40 * 10 mm) with a weight of only 42 grams, and internal memory (from 128 GB to 2 TB).

For more than two years, “Hawk Security” has been developing software and hardware to reliably protect the privacy of its customers, which has been subsequently integrated into Hawk S-Drive. As a result there has been developed Hawk Encrypt system – a hardware encryption system on the base of a chip controller integrated into the board of the device. The chip allows you to encrypt data in compliance with the AES 256bit XTS military-grade standard, while the write/read speed is up to 450 Mb/s.

The device is also equipped with a special keyboard made of hard plastic, so that you can easily control access to the data on the device. The length of the PIN-code is from 4 to 16 digits. There are all the necessary basic protection systems: automatic blocking (if inactive for more than 3 hours), auto-deletion of information after 10 fail authorization attempts.

Hawk S-Drive is available in retail starting from $179 for 128Gb, ​​the company provides international free shipping worldwide, and the device warranty is 1 year.

Hawk Security offers mutually beneficial terms of cooperation for distributors around the world, for more information you can contact a company representative.

The contact person:
Sergey Semeykin
PR and Sales Team
semeykin@hawksecurity.net

A photo accompanying this announcement is available at https://www.globenewswire.com/NewsRoom/AttachmentNg/0159c95c-3be5-47f0-9dc0-3859f53b124c

The photo is also available at Newscom, www.newscom.com, and via AP PhotoExpress.

A video accompanying this announcement is available at https://www.globenewswire.com/NewsRoom/AttachmentNg/ad1f8003-fac5-4aee-9611-0fd70eb08b0c

مايندتري تنال جائزة اتحاد جنوب آسيا للمحاسبين عن أفضل تقرير سنوي مقدم

 تكريم الشركة في فئة “قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات”

وارين، نيوجيرسي وبنغالور، الهند، 5 ديسمبر/كانون أول، 2019 /PRNewswire/ — حازت مايندتريMindtree“، الشركة العالمية الرائدة في مجال التقنية والتحول الرقمي، على جائزة مرموقة من اتحاد جنوب آسيا للمحاسبين “South Asian Federation of Accountants (SAFA” المعروف اختصارًا باسم “سافا” ويعد ذلك بمثابة علامة تقدير لأخلاقيات الشركة القوية وتميزها في إعداد التقارير المالية وحوكمة الشركات. ونالت الشركة جائزة “سافا لأفضل تقرير سنوي مقدم، وذلك على هامش جوائز إعداد التقارير المتكاملة وحفل جوائز اتحاد جنوب آسيا للتعاون الإقليمي “SAARC” السنوي لمسابقة الإفصاح عن البيانات الخاصة بحوكمة الشركات لعام 2018″ وذلك في قطاع “الاتصالات وتقنية المعلومات”.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_uqz4dovc/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

وتكرم جوائز سافا لأفضل تقرير سنوي مقدم المؤسسات بجنوب آسيا التي أثبتت تميزها في تقديم والإفصاح عن قوائم مالية عالية الجودة، وذات صلة وموثوقة وموضوعية طبقًا لإطار العمل الخاص بالمجلس الدولي للمعايير المحاسبية (IASB). وبالإضافة إلى القوائم المالية المعدة طبقًا لمعايير المحاسبة الهندية، نشرت مايندتري القوائم المالية باستخدام معايير إعداد التقارير المالية الدولية كأفضل ممارسة.

ويعد التقرير السنوي لمايندتري لعام 2017-2018 بمثابة أول تقرير متكامل من الشركة تم إعداده طبقًا لإطار العمل الخاص بالمجلس الدولي لإعداد التقارير المتكاملة (IIRC). وهو يظهر خلق قيمة الشركة باستخدام رأس المال سواء كان ماليًا أم غير مالي. كما يصف بشكل شامل نجاحات الشركة التي تتضمن الإدارة، والموظفين، والعملاء، والمشروعات، والشراكات، والإجراءات المستدامة والمسئولية الاجتماعية.

وبهذه المناسبة، يشير ديباشيس تشاترجي “Debashis Chatterjee”، الرئيس التنفيذي وعضو مجلس الإدارة المنتدب بشركة مايندتري، قائلاً: “طالما كانت شركة مايندتري ملتزمة بأعلى معايير المناهج الأخلاقية، والحوكمة، والشفافية في إفصاحاتها”. ويضيف، “وتبرز الجائزة نجاحنا في كسب ثقة المستثمرين والعملاء من خلال تقديم المعلومات على نحو متقن وشفاف”.

ويعد اتحاد جنوب آسيا للمحاسبين منتدى يضم الجهات المحاسبية المتخصصة التي تلتزم بتقييم ودعم وتطوير مهنة المحاسبة في منطقة اتحاد جنوب آسيا للتعاون الإقليمي، التي تضم دول أفغانستان، وبنغلاديش، وبوتان، والهند، والمالديف، ونيبال، وباكستان، وسري لانكا. ويضمن اتحاد جنوب آسيا للمحاسبين على القيادة المتواصلة لهذه الدول في عالم المحاسبة ويركز كذلك على التنمية الاقتصادية الأشمل بالمنطقة.

نبذة عن مايندتري

تعد مايندتري (المعروفة في سوق الأوراق المالية الوطنية الهندية باسم: MINDTREE) شركة عالمية تقدم الخدمات الاستشارية في تقنية المعلومات وتساعد الشركات من اقتران التنفيذ بالسرعة لتحقيق مزايا تنافسية. ومنذ تأسيسها في 1999 وبعد أن أصبحت الآن ضمن مجموعة لارسن آند توبرو جروب كومباني “Larsen & Toubro Group Company” يعتمد أكثر من 350 عميلاً من الشركات على معارفنا المتعمقة لكسر حواجز الانعزال، والاستفادة من التعقيدات الرقمية وتقديم مبادرات جديدة إلى السوق على نحو أسرع. ونتيح لتقنية المعلومات الانتقال بنفس سرعة الأعمال، والاستفادة من التقنيات الآخذة في الظهور وفعالية الخدمات المتكاملة لتحفيز الابتكار في الأعمال. ومن خلال عملنا في 18 دولة وأكثر من 40 مكتب حول العالم، طالما تم النظر إلينا باعتبارنا أحد أفضل أماكن العمل، وهو ما يتجسد يوميًا في ثقافتنا الرابحة التي تتضمن أكثر من 21,000 رائد أعمال، و”عقول مايندتري” التي تشارك روح التعاون والتفاني في العلاقة مع العملاء الأوفياء.

جميع أسماء المنتجات والشركات الواردة هنا علامات تجارية لملاكها المسجلين.

ولمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ:

الهند
سويثا غانيسان “Swetha Ganesan”
مايندتري ليمتد “Mindtree Ltd”
9789061981 -91+
Swetha.Ganesan@mindtree.com

الولايات المتحدة الأمريكية
إريك أرفيدسون “Erik Arvidson”
ماتر “Matter”
4542- 518- 978- 1+
mindtree@matternow.com

أوروبا
إدوارد ستيفنسون “Edward Stevenson”
هوت واير “Hotwire”
7877- 459- 783- 44+
Edward.Stevenson@hotwireglobal.com

شعار:  https://mma.prnewswire.com/media/1004066/Mindtree_Logo.jpg

 

 

Bill & Melinda Gates Foundation CEO Sue Desmond-Hellmann to Step Down, Longtime Foundation Executive Mark Suzman Appointed to Role

SEATTLE, Dec. 5, 2019 /PRNewswire/ — Bill & Melinda Gates Foundation CEO Sue Desmond-Hellmann is stepping down after more than five years in the role. Bill and Melinda Gates have appointed Mark Suzman, the foundation’s president of Global Policy & Advocacy and chief strategy officer, as the new CEO. Suzman, who joined the foundation in 2007, will assume his new role on February 1, 2020.

Desmond-Hellmann made the decision to step away from full-time work after concluding that she could not adequately meet the demands of the position while caring for her own health and the needs of her family.

“This was without doubt the toughest decision of my career,” said Desmond-Hellmann. “But I felt I could no longer be the CEO the foundation needs and deserves at this vital time.”

Bill and Melinda Gates both praised Desmond-Hellmann’s leadership and expressed gratitude for her work to guide the foundation into its 20th year.

“Sue brought an incredible set of attributes to the foundation: scientific expertise, tested leadership skills, a passion for building a strong internal culture, and, above all, a dedication to the mission of making the world a healthier, more equal place,” said Melinda Gates. “Whether we were sitting in a conference room in Seattle or spending time with farmers in southern Africa, I was always grateful for her perspective and her partnership. Our foundation is better for the fact that Sue walked through its doors five years ago, and I wish Sue and her family all the best.

“When Sue decided to step down, we felt lucky that we had a partner as proven and trusted as Mark ready to take on this role. Mark’s knowledge of the external policy and advocacy environment, his deep understanding of our programmatic priorities, and his personal commitment to tackling inequality are just some of the reasons why we were excited that he will be the foundation’s next CEO. After working closely with Mark for more than a decade, we know what an asset he is to the foundation, and I’m eager to see all that he will accomplish in the years ahead.”

Desmond-Hellmann joined the foundation in 2014 after serving as the chancellor of the University of California, San Francisco (UCSF). An oncologist by training, Sue treated and researched AIDS-related cancer in San Francisco and Uganda in the 1980s and early 1990s, and led the development of the first gene-targeted breast cancer drug—Herceptin—while president of Genentech. During her tenure at the foundation, Desmond-Hellmann oversaw the creation of the Gates Medical Research Institute—the world’s first nonprofit biotech organization—as well as the launch of the Economic Mobility and Opportunity investment strategy in the United States. She also co-chairs the Post-Secondary Value Commission on how to calculate the return on investment of college, especially for low-income students. A hallmark of her tenure has been her focus on the importance of management and succession planning. She strengthened the authority, accountability, and decision-making practices of the foundation’s leadership teams and focused on improving culture, diversity, equity, and inclusion.

“Sue’s commitment to innovation and continuous improvement at the foundation will be just a part of her enduring legacy,” said Bill Gates. “Her extraordinary leadership over the past five and a half years has seen both the launch of the Gates Medical Research Institute and the expansion of our work to examine poverty and economic mobility in the United States, among many other achievements. I want to personally thank Sue for her dedication, and to wish her the very best as she steps away to focus on health and family.

“As difficult as it is to say goodbye to Sue, we are very pleased to welcome Mark Suzman to the role of CEO. For more than 12 years, Mark has been a trusted advisor across our programs and partners. As we conclude our foundation’s second decade of work in global health and education, I have never been more optimistic about the opportunity to improve life for the world’s poorest. I look forward to partnering with Mark on the work ahead.”

A native of South Africa, Suzman joined the foundation in 2007 as director of Global Development Policy & Advocacy, becoming president of Global Policy & Advocacy in 2012 and taking on the additional responsibilities of the foundation’s first chief strategy officer in 2016. As president, he helped build and manage the foundation’s growing global presence in Europe, Africa, India, and China, as well as overseeing all government relations, philanthropic partnerships, and strategic communications in the United States and globally. As chief strategy officer, he led an overhaul of the foundation’s approach to developing and measuring strategic priorities.

Before joining the foundation, Suzman held multiple positions at the United Nations, including senior advisor for policy and strategic communications in the Office of Secretary-General Kofi Annan and policy director at the United Nations Development Program. Prior to that, he was a correspondent for the Financial Times, serving in Johannesburg, London, and Washington D.C. He holds a doctorate in international relations from Oxford University, where he was a Rhodes Scholar.

“It is an incredible honor and privilege to lead the Gates Foundation,” said Suzman. “I’m deeply grateful to Bill and Melinda for their faith in me and to Sue for her dedicated leadership and strong mentorship over the past five years. As we look ahead, I’m humbled and excited by the opportunity to advance our important mission to help ensure everyone in the U.S. and around the world has the chance to lead a healthy and productive life.”

Desmond-Hellmann was the foundation’s third CEO, after Jeff Raikes and Patty Stonesifer.

About the Bill & Melinda Gates Foundation
Guided by the belief that every life has equal value, the Bill & Melinda Gates Foundation works to help all people lead healthy, productive lives. In developing countries, it focuses on improving people’s health and giving them the chance to lift themselves out of hunger and extreme poverty. In the United States, it seeks to ensure that all people—especially those with the fewest resources—have access to the opportunities they need to succeed in school and life. Based in Seattle, Washington, the foundation is led by CEO Sue Desmond-Hellmann and Co-chair William H. Gates Sr., under the direction of Bill and Melinda Gates and Warren Buffett.

Bill & Melinda Gates Foundation
206-709-3400
media@gatesfoundation.org

CareClix Announces Completion of SOC 2 Type I Audit Certification

ALEXANDRIA, VA / ACCESSWIRE / December 5, 2019 / CareClix, Inc. a wholly owned subsidiary of Solei Systems, Inc. (OTC PINK:SOLI) is pleased to announce, effective November 4th, 2019 it has received the American Institute of Certified Public Accountants (AICPA) Service Organization Control 2 (SOC 2) report. The audit conducted by Schellman & Company, LLC found that CareClix meets the SOC 2 standards for security and availability trust services principles with zero exceptions listed.

This report provides detailed compliance to AICPA policies and controls relevant to Security, Availability, Processing Integrity, Confidentiality, and Privacy of data. The certification further reinforces CareClix’s leading position on compliance and security within the telemedicine industry. CareClix is HIPAA and HITECH compliant, providing the upmost care in health information privacy.

“In the growing world of telemedicine few things are more important than security and compliance. Our company’s tight control over security is critical to all of our clients. From large pharmaceutical companies, corrections health care systems, and multinational companies for their employees and families, to the small doctor’s offices and local school system health partners, our clients know they can trust us to offer custom telemedicine solutions that are both secure and innovative.” – Josh Flood, President of CareClix

SOC 2 reports are attestation reports that examine controls at a service organization relevant to the security, availability, or processing integrity of a system (security, availability, and/or processing integrity principles) or the confidentiality or privacy of the information processed for the user entities (confidentiality or privacy principles). SOC 2 reports demonstrate a company’s ability to not only implement critical security policies but also prove compliance over an extended period of time.

“As telemedicine continues its meteoric ascent into the main stream, CareClix is attracting more and more partners who are sure to appreciate our certified, excellent, compliance standards and best in class internal security practices. All of which constitutes yet another essential brick in the solid foundation we are committed to building in order to take full advantage of the huge growth opportunities coming in 2020 and beyond.” – Dr. S. John Korangy, CEO of CareClix

CareClix, Inc. will perform the SOC 2 Type I audit on an annual basis and can make the report available to current or potential customers upon execution of a non-disclosure agreement. If you are interested in viewing CareClix’s recent SOC 2 Type I report, please contact us at info@CareClix.com.

About CareClix
CareClix is a leading telemedicine solutions company that provides software applications and a multispecialty medical network to a wide variety of health care services stakeholders. CareClix’s suite of services is revolutionizing the way hospitals, doctors, and clinical care providers can interact with an increasing number of patients. Trusted by some of the best names in healthcare, CareClix has an established track record of success partnering with organizations and customers. More than 7 million individuals in the U.S. in over 30 countries are currently utilizing CareClix’s services. CareClix Inc. is a wholly owned subsidiary of Solei Systems Inc. (OTC: SOLI). Learn more about CareClix by visiting our website: www.careclix.com.

Forward-Looking Statements

Statements included in this press release are forward-looking statements made in reliance upon the safe harbor provisions of Section 27A of the Securities Act of 1933 and Section 21E of the Securities Exchange Act of 1934.

Forward-looking statements are typically, but not always, identified by the words: believe, expect, anticipate, intend, estimate, and similar expressions or which by their nature refer to future events.

Although the Company believes that the expectations reflected in such forward-looking statements are reasonable, it can give no assurance that such expectations will prove to have been correct. Actual results may differ materially from those indicated by these statements.

About Solei

Solei Systems Inc. is a fully reporting, fully audited public holding company in the health and wellness field with its primary focus on telemedicine. Currently, Solei Systems, Inc is comprised of two wholly-owned subsidiaries: CareClix, Inc. and Clinical & Herbal Innovations, Inc. www.soleihealth.com

Contact:

Solei Systems, Inc.
206 N. Washington St. Suite 100
Alexandria, VA 22314
T: (703) 832-4473
www.soleihealth.com

SOURCE: Solei Systems, Inc.