Daily Archives: May 26, 2020

Dominica PM Takes Part in Citizenship by Investment Webinar on May 27

LONDON, May 26, 2020 /PRNewswire/ — Dubai-based newspaper Khaleej Times is hosting a webinar on Citizenship by Investment (CBI) on Wednesday, May 27, starting at 2PM (UAE time). Themed “Immigrant Investment Opportunities in Post Pandemic World,” the event will feature Dr. the Hon. Roosevelt Skerrit, the Prime Minister of the Commonwealth of Dominica – the best country for CBI.

Themed "Immigrant Investment Opportunities in Post Pandemic World," the webinar will feature Dr. the Hon. Roosevelt Skerrit, the Prime Minister of the Commonwealth of Dominica – the best country for CBI

Allan Jacob, Khaleej Times’ Senior Editor, is hosting the webinar. The main topics of discussion cover preparing an alternative life plan for one’s family, the benefits of obtaining second citizenship, and what makes a CBI programme successful. After the conversation with PM Skerrit, the webinar will continue with an expert panel discussion. This will feature three special guests: H.E. Emmanuel Nanthan, the Head of the Citizenship by Investment Unit in Dominica; H.E. Hubert John Charles, the Dominican Ambassador to the United Arab Emirates; and Beatrice Gatti, the Head of the Government Advisory Practice at CS Global Partners in London.

“Khaleej Times is proud to host a webinar with Dr the Hon. Roosevelt Skerrit, Prime Minister of the Commonwealth of Dominica, and talk to him about what the current world crisis means for the immigration investment programs offered by countries,” the organisers comment. “Immigrant investor programs help countries become a more globalized economy and attract private investors from all parts of the world looking for a better standard of living and a safer environment,” cites the publication.

Dominica remains the best country for citizenship by investment, a position it has held for three consecutive years. This is according to an independent study published by the Financial Times’ Professional Wealth Management magazine. The prestigious publication credits Dominica’s success to meeting investors’ expectations in terms of efficient processing, affordability, no residence requirements, and reliable due diligence that offer lifetime safety and security.

Dominica maintains an impeccable reputation for transparency, accountability and integrity. Reports from the IMF, ECLAC and CDB commend the vital role the CBI Programme has played in transforming the island. That is why, to obtain second citizenship from Dominica, all applicants must first pass all the due diligence checks. If successful, they can either make a one-off contribution of US$100,000 to the Economic Diversification Fund or invest at least US$200,000 in pre-approved real estate. The former is more straightforward, while the latter gives the chance to also earn ROI from luxury, eco-friendly resorts in what fDI intelligence calls one of the top 20 tourism destinations of the future.

Known as the “Nature Isle of the Caribbean,” Dominica has made extraordinary strides towards climate resilience – a promise kept by PM Skerrit. For example, the government is building over 5,000 modern homes across the island as part of PM Skerrit’s Housing Revolution, sponsored entirely by the CBI Programme. A PwC report details how CBI has benefited virtually all aspects of life on the island. Meanwhile, the Financial Times filmed a documentary on investing in Dominica and how the country is “carving a niche of its own.”

Register here.

Photo – https://mma.prnewswire.com/media/1172808/Dominica_CBI_Webinar.jpg

Contact:
pr@csglobalpartners.com
www.csglobalpartners.com

رسالة مفتوحة من الرؤساء التنفيذيين لمبادرة صناعة النفط والغاز للمناخ

لتي تركز على ما هو مهم

لندن، 26 أيار/مايو، 2020 / بي آر نيوزواير / — التحديات غير المسبوقة التي تواجه العالم حاليا تدفعنا جميعا إلى شحذ تركيزنا على ما يهمنا فعلا. أولويتنا الفورية، كرؤساء تنفيذيين، هي أن نقوم بكل ما نستطيع القيام به بحيث نضمن سلامة شعوبنا ومجتمعاتنا ونمكنها من مواجهة جائحة كورونا confronting the pandemic بصورة فعالة. سنعمل من أجل مساعدة العالم على التعافي من الهزة الاقتصادية لهذه الأزمة التي رغم أنها عصفت بالبعض أكثر من غيره، فهي تؤثر فينا جميعا.

Oil and Gas Climate Initiative and its Member Companies

لقد سمعنا مخاوف من أن هذه الأزمة قد تدفع شركات النفط والغاز – والحكومات حول العالم – إلى تأخير العمل المناخي. الحقيقة هي أنه بدلاً من تغيير أولوياتنا، فإن أزمةوباء كوفيد-19تزيد من بلورة تركيزنا على ما هو أساسي: الصحة والسلامة وحماية البيئة مع توفير الطاقة والمنتجات الحيوية التي يحتاجها المجتمع لدعم الانتعاش الاقتصادي.

المهمة المشتركة shared mission لأعضاءمبادرة المناخ لصناعة النفط والغازمنذ تشكيلها في العام 2014 هي العمل بشكل جماعي في مكافحة التحدي المناخي وتسريع الاستجابة العالمية لخطر تغير المناخ حتى ونحن ندعم النمو الاقتصادي. نحن ملتزمون فيمبادرة المناخ لصناعة النفط والغازوفي شركاتنا الخاصة بالحفاظ على هذه المهمة.

إن تغير المناخ حقيقة تواجهنا جميعاً وتتطلب نهجاً متسقاً ومخلصاً. تكشف أنجح الاستجابات لهذا الوباء حول العالم مدى أهمية التعاون والتضامن عند مواجهة القضايا العالمية. يعمل ذلك على تعزيز قيمة جهودنا الجماعية لمواجهة التحدي المناخي من خلال التعاون بين الحكومات والشركات والمجتمع المدني والسكان بشكل عام. وستكون هناك حاجة إلى التقدم في التكنولوجيا، وإلى سياسات أكثر فعالية واستثمارات في البنية التحتية لمواجهة حجم التحدي المناخي.

من جانبها، تؤكدمبادرة المناخ لصناعة النفط والغازوالشركات الأعضاء فيها جهودنا المستمرة وتعهدنا بما يلي:

 تسريع جهود الحد من الانبعاثات في عمليات شركاتنا، مثل من خلال التخفيضات المستمرة في انبعاثات الميثان methane. نحن نتخذ إجراءات في شركاتنا الفردية للحفاظ على الاستثمارات وتطوير التكنولوجيا في الحلول منخفضة الكربون، حتى نتمكن من الاستمرار في تلبية الالتزامات الجماعية لمبادرة المناخ لصناعة النفط والغاز، وكذلك الالتزامات المحددة لكل شركة.

 الاستمرار في دعم تطوير وتنفيذ وتوسيع نطاق الحلول المبتكرة منخفضة الكربون في النفط والغاز والصناعات الأخرى والنقل التجاري من خلال الاستثمارات المناخية لمبادرة المناخ لصناعة النفط والغاز، صندوق الاستثمارات المناخية الخاص بنا OGCI Climate Investments البالغة قدرته أكثر من 1 مليار دولار.

 تعزيز الفرص لرفع مستوى الكربون القابل للاستمرار تجاريًا والمسؤول بيئيًا والآمن واستخدامه وتخزينه carbon capture, use and storage بالتعاون الوثيق مع اللجان الوزارية للطاقة النظيفة في البلدان لإزالة الكربون من القطاعات الصناعية المتعددة ومن خلال الاستثمارات المناخية لمبادرة صناعة النفط والغاز للمناخ.

 الاستمرار في support governments دعم الحكومات في تصميم سياسات فعالة يمكنها تسريع تحولات الطاقة، مع تحفيز النمو الاقتصادي، والعمل على وجه الخصوص مع شركائنا مثل وكالة الطاقة الدولية، والتحالف الوزاري للطاقة النظيفة والتحالف العالمي للميثان.

مع تعاون العالم كله معا – منطقة واحدة، دولة واحدة، مجتمع واحد تلو الآخر – لاحتواء الوباء، رأينا أهمية الابتكار والتعاون والشجاعة للتقدم نحو مستقبل أكثر صحة للجميع. بينما ينصب اهتمام الجميع على أكثر الأساليب فعالية للخروج من هذه الأزمة، يمكنكم الاعتماد علينا للقيام بدورنا. سنواصل العمل مع الآخرين لدعم الانتعاش الاقتصادي والانتقال إلى مستقبل أكثر صحة وأكثر انخفاضا لناحية انبعاثات الكربون.

برنارد لوني

بي بي بي أل سي

مايك ويرث

شركة شيفرون

داي هوليانغ

سي أن بي سي

كلاوديو ديسكالزي

إني أس بي أيه

إلدار سايتر

إيكوينور أيه أس أيه

دارين وودز

شركة إكسون موبيل

فيكي هولوب

أوكسيدنتال

روبرتو كاستيلو برانكو

بتروليوم برازيليرو أس أيه

جوسو جون إيماز

ريبسول أس أيه

بن فان بوردن

رويال دتش شيل بي أل سي

أمين ناصر

أرامكو السعودية

باتريك بويان

توتال أس أيه

الرسالة متوفرة أيضا على موقعمبادرة المناخ لصناعة النفط والغازعلى الويب علىhttps://oilandgasclimateinitiative.com/ceo-open-letter-2020/

حول مبادرة مناخ النفط والغاز

مبادرة النفط والغاز هي اتحاد يقوده الرؤساء التنفيذيون ويهدف إلى تسريع استجابة الصناعة لتغير المناخ. تدعم الشركات الأعضاء في مبادرة المناخ لصناعة النفط والغازبشكل صريح اتفاقية باريس وأهدافها. بصفتنا روادا في الصناعة، يمثلون أكثر من 30٪ من إنتاج النفط والغاز المشغل عالميًا، نهدف إلى القيام بدور نشط في تشكيل المسار العالمي نحو صافي انبعاثات صفرية. نقوم بذلك من خلال الاستفادة من نقاط القوة الجماعية لمبادرة المناخ لصناعة النفط والغاز، والتحسين المستمر، والبناء على ممارسات الشركات الدولية الجيدة للحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وتسريع الانتقال إلى مستقبل منخفض الكربون.

يستثمر أعضاؤنا بشكل جماعي أكثر من 7 مليار دولار سنويًا في حلول منخفضة الكربون. تستثمرالاستثمارات المناخية لمبادرة المناخ لصناعة النفط والغاز، وصندوقنا الذي تبلغ قيمته أكثر من مليار دولار أميركي، في حلول لإزالة الكربون من القطاعات مثل النفط والغاز والنقل الصناعي والتجاري. تشمل مبادرة المناخ لصناعة النفط والغازشركات بي بي، شيفرون، سي أن بي سي، إني، إيكوينور، إكسون موبيل، أوكسيدنتال، ريسول، أرامكو السعودية، شل وتوتال.

لمعرفة المزيد عن مبادرة المناخ لصناعة النفط والغاز، يرجى زيارة: www.oilandgasclimateinitiative.com

اتصالات الإعلام:

إيميل: OGCI@hkstrategies.com
هاتف: +44 (0)207 413 3008

الشعار – https://mma.prnewswire.com/media/1172457/Oil_and_Gas_Climate_Initiative_Logo.jpg

Open Letter from the CEOs of the Oil and Gas Climate Initiative

Focusing on what matters

LONDON, May 26, 2020 /PRNewswire/ — The unprecedented challenges the world is facing force us all to sharpen our focus on what really matters. Our immediate priority, as CEOs, is to do everything we can so that our people and communities are safe and capable of confronting the pandemic effectively. We will work to help the world recover from the economic shock of this crisis that has undoubtedly hit some more than others yet impacts us all.

Oil and Gas Climate Initiative and its Member Companies

We have heard concerns that this crisis may push oil and gas companies – and governments around the world – to delay climate action. The reality is that rather than shifting our priorities, the Covid-19 crisis is further crystallizing our focus on what is essential: health, safety and protection of the environment while providing the energy and vital products that society needs to support economic recovery.

OGCI members’ shared mission since our formation in 2014 is to act collectively in combating the climate challenge and to accelerate the global response to the risk of climate change even as we support economic growth. We are dedicated within OGCI and in our own companies to maintaining this mission.

Climate change is a reality facing us all that requires a consistent and dedicated approach. The most successful responses to this pandemic around the world reveal how collaboration and solidarity are essential when facing global issues. This serves to reinforce the value of our collective effort to address the climate challenge through the collaboration among governments, businesses, civil society and the broader population. Advances in technology, more effective policy and infrastructure investments will all be needed to address the scale of the climate challenge.

For its part, OGCI and its member companies reiterate our continued efforts and pledge to:

  • Accelerate emissions reduction efforts in our own companies, such as through continued reductions in methane emissions. We are taking action in our individual companies to sustain investments and technology development in low-carbon solutions, so we can continue to meet OGCI’s collective, as well as each companies’ specific, climate commitments.
  • Continue to support the development, implementation and scale-up of innovative low carbon solutions in oil and gas, other industries and commercial transportation through OGCI Climate Investments, our $1B+ climate investments fund.
  • Advance opportunities to scale up commercially viable, environmentally responsible, and safe carbon capture, use and storage in close collaboration with Clean Energy Ministerial countries to decarbonize multiple industrial sectors, and through OGCI Climate Investments.
  • Continue to support governments as they design efficient policies that can accelerate energy transitions, while stimulating economic growth, working in particular with our partners like the International Energy Agency, the Clean Energy Ministerial and the Global Methane Alliance.

With the whole world cooperating – one region, one country, one community after another – to contain the pandemic, we have seen the importance of innovation, collaboration and courage to progress towards a healthier future for all. As all eyes look for the most effective approaches to emerge from this crisis, you can count on us to do our part. We will continue to work with others to support economic recovery and to transition to a healthier, lower-carbon future.

Bernard Looney
BP Plc

Mike Wirth
Chevron Corporation

Dai Houliang
CNPC

Claudio Descalzi
Eni S.pA.

Eldar Saetre
Equinor ASA

Darren Woods
ExxonMobil Corporation

Vicki Hollub
Occidental

Roberto Castello Branco
Petroleo Brasiliero SA

Josu Jon Imaz
Repsol S.A.

Ben van Beurden
Royal Dutch Shell plc

Amin Nasser
Saudi Aramco

Patrick Pouyanné
Total S.A.

The letter is also available on the OGCI website at https://oilandgasclimateinitiative.com/ceo-open-letter-2020/.

About the Oil and Gas Climate Initiative

The Oil and Gas Climate Initiative is a CEO-led consortium that aims to accelerate the industry response to climate change. OGCI member companies explicitly support the Paris Agreement and its goals. As leaders in the industry, accounting for over 30% of global operated oil and gas production, we aim to play an active role in shaping the global pathway to net zero emissions. We do this by leveraging the collective strengths of OGCI, continually improving, and building on good international corporate practices to reduce greenhouse gas emissions and accelerate transitions to a low-carbon future.

Our members collectively invest over $7B each year in low carbon solutions. OGCI Climate Investments, our $1B+ fund, invests in solutions to decarbonize sectors like oil and gas, industrials and commercial transport. OGCI includes BP, Chevron, CNPC, Eni, Equinor, ExxonMobil, Occidental, Petrobras, Repsol, Saudi Aramco, Shell and Total.

To learn more about OGCI, please visit www.oilandgasclimateinitiative.com.

Media Contact:

E. OGCI@hkstrategies.com
T. +44 (0)207 413 3008

Logo – https://mma.prnewswire.com/media/1172457/Oil_and_Gas_Climate_Initiative_Logo.jpg

شركة بانيتا سيكيوريتي توسع حضورها في قطاع الرعاية الصحية في سنغافورة عبر حل إدارة الهوية والوصول

سنغافورة، 26 أيار/مايو، 2020 / بي آر نيوزواير / — وسعت شركة بانيتا سيكيوريتي، الشركة الأولى الموفرة لتطبيق إدارة الهوية والوصول في كوريا الجنوبية، إلى سنغافورة عبر توقيعها عقدا مع شركة تقنية للرعاية الصحية متخصصة مع في إدارة المنافع للموظفين. وإذ تدير أكثر من 4,000 عيادة، تعمل الشركة على استغلال خبرة بانيتا لتقوية قطاع تقنية الرعاية الصحية بفضل عقود من خبرتها المباشرة في الصناعة.

يسمح حل IAM  من  بانيتا سيكيوريتيللمستخدمين بتسجيل الدخول باستخدام هوية تعريف واحدة وكلمة مرور واحدة لأي من أنظمة البرامج ذات الصلة والمستقلة. وهذا الحل يوفر خدمة مصادقة المستخدم التي تعزز الراحة من خلال تمكين مجموعة واحدة من بيانات اعتماد تسجيل الدخول للوصول والمصادقة. بالإضافة إلى ذلك، يوفر نظام  بانيتا سيكيوريتي ISign + أيضًا حل المصادقة المتعددة العوامل المتقدم مع ميزة خيار الموبايل التي يمكن للمؤسسات تنفيذها عندما تكون هناك حاجة لاستخدام خيار الموبايل أوبي كي آي أو كيو آر أو طرق المصادقة البيومترية عبر البيئات المختلفة.

تعتبر موثوقية الخدمة لهذه الحلول وسط الوباء عاملاً رئيسيًا في السماح لعمليات الشركات بأن تصبح مستقلة إلى حد كبير عن أي موقع عمل فعلي. ونظرًا لارتفاع الطلب على الأمن السيبراني خلال هذه الفترة من عدم اليقين غير المسبوق، تتوقعبانيتا سيكيوريتيتكثيف استخدام الحلول عبر الصناعات المختلفة. تعتقدبانيتا سيكيوريتيأن الموظفين سيتمكنون من الاستمتاع بتكامل المكونات المطلوبة مثل خادم المصادقة وقاعدة البيانات وخادم السياسة من خلال الحل الشامل، فضلاً عن الاستفادة من ميزات التوافق FIDO2 .

وقال دي أس كيم، كبير المسؤولين الأمنيين في بانيتا سيكيوريتي، إن تنفيذ وتنظيم طريقة المصادقة المتسقة أمر بالغ الأهمية للأمن السيبراني لأي مؤسسة خلال هذا الوقت. وسيؤثر الوباء بشكل كبير على الأعمال التجارية، ونعتقد أن الخطوة الأولى لتأمين المؤسسات هي تنفيذ إجراءات مصادقة موثوقة حيث يمكن للموظفين الشعور بالأمان والحماية أثناء العمل عن بعد.”

حول بانيتا سيكيوريتي

بانيتا سيكيوريتي سيستمز إنك هي شركة رائدة في مجال خدمات الويب وإنترنت الأشياء وحلول وخدمات أمن البيانات. وبفضل 23 عامًا من الخبرة في مجال أمن تكنولوجيا المعلومات في تشغيل الاتصالات المؤمنة، فإن بانيتا سيكيوريتي هي أكبر مورد للأمن السيبراني في آسيا، كما هي معترف بها من قبل فروست أند سوليفان، وهي رائدة لناحية حصة السوق في آسيا المحيط الهادىء في صناعة جدران حماية تطبيقات الويب. بفضل ابتكارات عبر تقنية التشفير والمصادقة وتقنية اكتشاف جدار الحماية من دون التوقيع، يتيح نهج النظام الكامل للأمان من بانيتا سيكيوريتي المرونة في عصر التكامل المفرط للويب والاتصال. لمزيد من المعلومات حول بانيتا سيكيوريتي، يرجى زيارة www.pentasecurity.com. لاستفسارات الشراكة، يرجى التواصل على الإلكتروني info@pentasecurity.com.

سي جي تي أن: فرص للتنمية الاقتصادية في خضم الأزمة

بكين، 26 أيار/مايو، 2020 / بي آر نيوزواير / — جاء في تقرير لسي جي تي أن إن الرئيس الصيني شي جنغبنغ زار مستشارين اقتصاديين وطنيين من القطاعات الاقتصادية يحضرون اجتماع اللجنة المشتركة في الجلسة الثالثة للجنة الوطنية الثالثة عشرة للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني.

وصباح السبت، شجع شي جنغبنغ المستشارين السياسيين على إيجاد فرص التنمية الاقتصادية وإيلاء الاهتمام الكامل لإمكانيات الصين كأكبر سوق محتمل في العالم.

ووجه شي تعليماته عند مقابلة المستشارين السياسيين الوطنيين من القطاع الاقتصادي وانضم إلى مناقشة جماعية معهم في الدورة الثالثة للجنة الوطنية الثالثة عشرة للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني.

كما دعا الرئيس إلى بذل الجهود من أجل مجتمع مزدهر باعتدال من جميع النواحي والقضاء على الفقر.

بناء اقتصاد عالمي مفتوح

وقال شي إن الاقتصاد الصيني يمر بمرحلة حاسمة من تحويل نمط نموه وتحسين هيكله، مشيرا إلى أن آفاقه جيدة.

وقال إنه من ناحية أخرى، يتعرض الاقتصاد الصيني لضغوط ترافقها تحديات وصعوبات في الجوانب الهيكلية والمؤسسية والدورية، مضيفا أن وباء  كوفيد-19قد ضرب الاقتصاد الصيني أيضا.

وأكد الرئيس أنه يجب تحليل الوضع الاقتصادي للصين من منظور شامل وعقلاني وطويل الأمد، وحث على بذل الجهود لبناء اقتصاد عالمي مفتوح.

ومن أجل دفع النمو الاقتصادي بشكل أفضل، شدد شي على الجهود المبذولة في تعزيز الابتكار في العلوم والتكنولوجيا وتسريع تطوير الصناعات الاستراتيجية الناشئة، مثل الاقتصاد الرقمي والتصنيع الذكي والمواد الجديدة.

كما أشار الرئيس أيضا إلى المرونة القوية للاقتصاد الصيني والمساحة الواسعة من السياسات والأدوات لتحقيق الاستقرار في النمو الاقتصادي.

الزراعة والشركات الخاصة والتوظيف

ثم سلط شي الضوء على الدور الأساسي للزراعة، وأهمية دعم الشركات الخاصة وضمان التوظيف.

وحث شي على بذل المزيد من الجهود في الزراعة، وقال إنه بالنسبة لدولة كبيرة مثل الصين التي يبلغ عدد سكانها 1.4 مليار نسمة، يجب عدم تجاهل أو إضعاف الدور الأساسي للزراعة.

وقال إنه بفضل الإمدادات المستمرة من الحبوب والمنتجات الزراعية والثانوية الهامة، حافظت الصين على الاستقرار الاجتماعي وسط الوباء، مؤكدا على هدف انتشال سكان الريف الفقراء من براثن الفقر.

كما شجع الرئيس الشركات الخاصة للتغلب على الصعوبات واستكشاف المزيد من الفرص في فترات مختلفة.

وقال تقرير عمل حكومي قدم إلى الهيئة التشريعية الوطنية لبحثه يوم الجمعة، إن الصين ستواصل تعزيز بيئة تمكينية لتطوير القطاع الخاص وضمان وصول الشركات الخاصة على قدم المساواة إلى عوامل الإنتاج ودعم السياسات.

وفي ما يتعلق بضمان التوظيف، ساعدت وزارة الموارد البشرية والضمان الاجتماعي الصينيةأكثر من 10,000 مؤسسة تجارية رئيسية مركزية ومحلية في تجنيد ما يقرب من 500,000 شخص لضمان الإنتاج المنظم للإمدادات الطبية والضروريات اليومية في الربع الأول من العام 2020.

وطبقا للوزارة، فقد قدم برنامج للتأمين ضد البطالة لأكثر من 3 ملايين مؤسسة تجارية خاصة للحصول على إجمالي مبالغ مستردة بلغت 38.8 مليار يوان (5.48 مليار دولار أميركي)، ما أفاد حوالي 81 مليون موظف في جميع أنحاء البلاد، وفقا للوزارة.

المقال الأصلي: https://news.cgtn.com/news/2020-05-23/Xi-visits-political-advisors-joins-discussion-at-annual-session-QISQwuLx8A/index.html 

الفيديو – https://www.youtube.com/watch?v=upt-fxIiWwo

Qatar: Contact tracing app security flaw exposed sensitive personal details of more than one million

Serious security vulnerabilities in Qatar’s mandatory contact tracing app, uncovered by Amnesty International, must act as a wake-up call for governments rolling-out COVID-19 apps to ensure privacy safeguards are central to the technology.

An investigation by Amnesty’s Security Lab discovered the critical weakness in the configuration of Qatar’s EHTERAZ contact tracing app. Now fixed, the vulnerability would have allowed cyber attackers to access highly sensitive personal information, including the name, national ID, health status and location data of more than one million users.

While the Qatari authorities were quick to fix this issue, it was a huge security weakness and a fundamental flaw in Qatar’s contact tracing app that malicious attackers could have easily exploited.

Amnesty alerted the Qatari authorities to the vulnerability shortly after making the discovery on Thursday 21 May. The authorities acted swiftly to fix the weakness by the end of Friday 22 May.

“While the Qatari authorities were quick to fix this issue, it was a huge security weakness and a fundamental flaw in Qatar’s contact tracing app that malicious attackers could have easily exploited. This vulnerability was especially worrying given use of the EHTERAZ app was made mandatory last Friday,” said Claudio Guarnieri, Head of Amnesty International’s Security Lab.

“This incident should act as a warning to governments around the world rushing out contact tracing apps that are too often poorly designed and lack privacy safeguards. If technology is to play an effective role in tackling the virus, people need to have confidence that contact tracing apps will protect their privacy and other human rights.”

Currently more than 45 countries have, or plan to, rollout COVID-19 contact tracing apps. Amnesty International is concerned that governments around the world, including Australia, France, Italy, the Netherlands and the UK, are rushing to embrace digital tools which undermine privacy, have not yet been proved to be effective, and could put individuals’ security at risk.

EHTERAZ was developed by Qatar’s Ministry of Interior and uses GPS and Bluetooth technology to track COVID-19 cases. The app, like many being introduced, remains highly problematic due to its lack of privacy safeguards. Sensitive personal information continues to be uploaded to a central database and the authorities can enable real-time location tracking of users at any time.

All governments must ensure contact tracing apps remain entirely voluntary and in line with human rights.

Last Friday, it became compulsory to download and use the app, which has been downloaded more than one million times from the Google Play Store alone. People who do not use the app could face up to three years in prison and a fine of QR200,000 (approx. US$55,000).

“The Qatari authorities must reverse the decision to make use of the app mandatory, and all governments must ensure contact tracing apps remain entirely voluntary and in line with human rights,” said Claudio Guarnieri.

Amnesty International’s Security Lab was able to access sensitive information, including people’s name, health status and the GPS coordinates of a user’s designated confinement location, as the central server did not have security measures in place to protect this data.

While Amnesty International recognizes the efforts and actions taken by the government of Qatar to contain the spread of the COVID-19 pandemic and the measures introduced to date, such as access to free healthcare, all measures must be in line with human rights standards.

The vulnerabilities were uncovered as part of a wider global analysis of contact tracing apps, aimed at assessing their human rights compliance.

Contact tracing is an important component of effective pandemic response, and contact tracing apps have the potential to support this objective. However, in order to be consistent with human rights obligations, these apps must build in privacy and data protection by design, meaning any data collected must be the minimum amount necessary, and securely stored. All data collection must be restricted to controlling the spread of COVID-19 and should not be used for any other purpose – including law-enforcement, national security or immigration control. It must also not be made available to any third party or for commercial use. Any individual decision to download and use contact tracing apps must be entirely voluntary.

 

Source: Amnesty International

Latam Airlines files for Chapter 11 bankruptcy protection

Santiago, South American carrier Latam Airlines says it is seeking Chapter 11 bankruptcy protection as it grapples with the sharp downturn in air travel sparked by the coronavirus pandemic.

 

The Santiago, Chile-based airline said Tuesday that it and some of its affiliated companies launched the reorganization effort in the United States.

 

The carrier aims to continue operating and hopes to reduce its debt and find new financing sources through the bankruptcy process, The Associated Press (AP) reported.

 

Passenger and cargo flights will continue to operate, and employees will still be paid, it said.

 

The bankruptcy filing includes parent company Latam Airlines Group S.A. and its affiliated airlines in Colombia, Peru and Ecuador, as well as its businesses in the U.S.

 

Latam is not including its affiliates in Argentina, Brazil and Paraguay. It says it is talking with the Brazilian government about how to proceed with its operations there.

 

Source: Bahrain News Agency

Airbus team arrives in Pakistan to assist investigations into crash

Islamabad, A team of experts from aircraft manufacturer Airbus on Tuesday arrived in Pakistan to assist authorities investigating the plane crash in the southern city of Karachi that killed 97 people on Friday, officials said.

 

“Airbus has sent an 11-member team of experts to provide technical assistance to aircraft accident investigation board,” said Abdullah Hafeez Khan, spokesperson for the Pakistan International Airlines (PIA).

 

Khan said PIA would help “the board and the Airbus team to ascertain the real cause of crash.”

 

The team will inspect the runway and visit the crash site from where authorities had already stopped removing the aircraft’s debris. Flight data recorder and black box will also be handed over to the experts for examination, dpa reports

 

An Airbus A320 operated by the PIA crashed into a narrow residential street moments before its scheduled landing at Jinnah International Airport on Friday.

 

Two passengers miraculously survived and no deaths were reported on ground, though over two dozen houses were damaged in the crash.

 

Survivor Muhammad Zubair told a local TV station that the plane’s first attempt at landing failed and it crashed as it attempted a second one.

 

Prime Minister Imran Khan ordered investigations to determine the cause of crash. His government also announced monetary compensation for the families of those killed and injured in the crash.

 

Pakistan resumed domestic flights on May 15 after a coronavirus lockdown. International air travel remains banned until the end of this month.

 

Source: Bahrain News Agency