Press Release

دومينيكا في مرحلة تحول، منطقة بعد أخرى، كما يقول عضو البرلمان إيان دوغلاس

لندن، 5 آذار/مارس، 2021 / بي آر نيوزواير / — يتم حاليا تنفيذ العديد من مشاريع التنمية الوطنية أو تم استكمالها مؤخرًا في كومنولث دومينيكا.  هذا الأسبوع، تم افتتاح مركزين صحيين جديدين بتكلفة تقارب 2 مليون دولار بفضل  برنامج الجنسية عن طريق الاستثمار في الجزيرة. . وحاليا، من المتوقع بناء 12 مركزا صحيا آخر قريبا.  هذه المشاريع تبشر بعصر جديد لجزيرة الطبيعة.

احتلت الرعاية الصحية مكانة عالية في جدول أعمال الحكومة خلال العام الماضي كجزء من هدفها المتمثل في توفير وصول سهل للخدمات الطبية لجميع قطاعات المجتمع.  في الأسبوع المقبل، تخطط الدولة لافتتاح مستشفى ماريغوت الحديث.  هذا المستشفى، الممول أيضًا من برنامج  الجنسية عن طريق الاستثمار، سيضم 75 سريرًا مع خدمات عالية الجودة، بما في ذلك رعاية الطوارئ ومركز للصدمات.

إلى جانب إصلاح قطاع الرعاية الصحية، دومينيكا على وشك تغيير قطاعات أخرى في الجزيرة.  كشفت الدولة مؤخرًا أنه سيتم الانتهاء من بناء أول محطة للطاقة الحرارية الأرضية في العام 2022.  بالإضافة إلى ذلك، تقوم دومينيكا ببناء أكثر من 5000 منزل مقاوم لظروف المناخ لمواطنيها، بما يتماشى مع الجهود المبذولة لتصبح دومينيكا أول دولة في العالم قادرة على الصمود أمام التغيرات المناخية، والتي تم إكمال 25٪ منها بالفعل.

تحدث إيان دوغلاس، النائب عن دائرة بورتسموث، عن عدد المشاريع الجارية في الجزيرة والتي تساهم في تحولها:  “من المنازل إلى الفنادق إلى مراكز الصحة والعافية والطرق والجسور والدفاعات البحرية والنهرية.  هذا البلد في طور التحول، منطقة بعد أخرى”، كما قال.

واختتم قائلاً: “وأنا متأكد من أننا في دومينيكا سنكون إحدى الوجهات المرغوبة لزيارتها في العالم”.

أصبح كل هذا ممكنًا بفضل برنامج الحصول على الجنسية عن طريق الاستثمار في دومينيكا، وهي مبادرة تهدف إلى جذب الأفراد الأجانب الأثرياء للاستثمار في صندوق حكومي أو شراء عقارات محددة مقابل الحصول على الجنسية في الجزيرة.  تأسس برنامج دومينيكا للجنسية في العام 1993، وهو أحد أقدم البرامج في مجال هجرة الاستثمار.  وقد صنفته مجلة فاينانشيال تايمز بي أم دبليو على أنه أفضل عرض في العالم للحصول على الجنسية الثانية خلال السنوات الأربع الماضية.

يحصل المستثمرون الذين يختارون دومينيكا على ميزة الوصول إلى السفر بدون تأشيرة إلى أكثر من 140 دولة وإقليم، والحق في العيش والعمل والدراسة في الدولة ووطن ثان لهم ولأسرهم.  علاوة على ذلك، يمكن للمستثمرين نقل جنسياتهم للأجيال القادمة، ما يضمن تأمين إرثهم المستقبلي.  أخيرًا، يمكن لمقدمي الطلبات أن يطمئنوا  على أن استثماراتهم ستعمل على تحسين أوطانهم الجديدة، ما يعود بالفائدة على المواطنين المحليين والاقتصاديين.

+447867942505pr@csglobalpartners.com، www.csglobalpartners.com