البنك الأفريقي للاستيراد والتصدير يطلق برنامج تمويل التجارة لأفريقيا للتكيف مع الأزمة الأوكرانية بقيمة 4 مليارات دولار أمريكي 

القاهرة، 7 أبريل 2022 – وافق مجلس إدارة البنك الأفريقي للاستيراد والتصدير في 31 مارس 2022 على إطلاق برنامج تمويل التجارة لأفريقيا للتكيف مع الأزمة الأوكرانية، وهو برنامج التسهيلات الائتمانية التي طورها البنك لمعالجة آثار الأزمة الأوكرانية على الاقتصادات والشركات الأفريقية. وتبلغ قيمة البرنامج 4 مليارات دولار أمريكي.

Afreximbank_Logo

أثرت الأزمة الروسية الأوكرانية التي تصاعدت في 24 فبراير 2022 تأثيرا شديدا على الاقتصاد العالمي. ونظرًا لأهمية كل من روسيا وأوكرانيا كمصادر للنفط الخام والغاز والمواد الخام والحبوب، فإن اندلاع الصراع له تداعيات أوسع على نطاق عالمي، بما في ذلك التأثير السلبي على الاقتصادات الأفريقية، وخاصة تلك التي تعتمد بشكل كبير على واردات الحبوب والأسمدة والوقود. وتتمثل أهداف برنامج تمويل التجارة لأفريقيا للتكيف مع الأزمة الأوكرانية فيما يلي:

·  تمويل التكيف مع تكاليف إعادة طلب الاستيراد، لمساعدة البلدان على تلبية الزيادات الفورية في أسعار الاستيراد ريثما يتم تعديل الطلب المحلي.

·  تمويل إعادة شراء النفط والمعادن لإعادة تمويل القروض ذات الضمانات الزائدة في سياق الأسعار المرتفعة الحالية للنفط والمعادن، وبالتالي تحرير المزيد من التدفقات النقدية الحرة لاستخدامها في تلبية الاحتياجات العاجلة الأخرى، مثل واردات المواد الغذائية والأسمدة وخدمة ارتفاع تكلفة الديون.

·  تحقيق استقرار عائدات تصدير السلع لمساعدة البلدان والشركات على هيكلة وإبرام عقود المشتقات بأسعار السلع المرتفعة حاليا وتحقيق الاستقرار في أرباح الصادرات المستقبلية.

·  تمويل العجز في عائدات السياحة: سيتم توسيع التمويل ليشمل البنوك المركزية للاقتصادات المعتمدة على السياحة لتغطية النقص في عائدات النقد الأجنبي الناجم عن انخفاض عدد السياح الوافدين من روسيا وأوكرانيا.

·  مرفق تسريع عائدات الصادرات الوطنية لاستخدامه لتسريع إنجاز المشاريع الموجهة نحو التصدير المؤثرة من خلال تسريع الوصول إلى العملات الأجنبية لاستخدامها في استيراد المعدات والتكنولوجيا والخبرة المهمة لإنجاز المشاريع.

منذ إنشائه، بنى البنك الأفريقي للاستيراد والتصدير سجلاً حافلاً واكتسب سمعة طيبة في تقديم وتنفيذ مختلف برامج التدخل في حالات الطوارئ، مع التخفيف من المخاطر القوية المضمنة للاستجابة لمختلف الأزمات على نطاق عالمي، ذات التأثير على أفريقيا. ومن الأمثلة الحديثة على ذلك مرفق التخفيف من حدة تأثير الجائحة على التجارة، والذي أنفق البنك الأفريقي للاستيراد والتصدير من خلاله أكثر من 7 مليارات دولار أمريكي لدعم الاقتصادات الأفريقية في إطار مكافحتها لجائحة فيروس كورونا. انتهت هذا المرفق في مارس. في السابق، قام البنك في عام 2015، بتقديم تسهيلات السيولة التجارية لمواجهة التقلبات الدورية، والتي وفرت منصة لصرف أكثر من 10 مليار دولار أمريكي للبنوك التجارية والمركزية الأفريقية، الأمر الذي مكن تجنب التخلف عن سداد الديون التجارية على نطاق واسع في ذروة أزمة السلع. حقق كلا المرفقين أهدافهما المنشودة، واعتبرتا تدخلات مهمة وناجحة.

برنامج تمويل التجارة لأفريقيا للتكيف مع الأزمة الأوكرانية هي استجابة لدعوة عاجلة للتدخل الطارئ من قبل الدول الأعضاء في البنك. تجاوز عدد طلبات التمويل المتوافقة الواردة من جميع أنحاء إفريقيا في إطار برنامج تمويل التجارة لأفريقيا للتكيف مع الأزمة الأوكرانية، بالفعل 15 مليار دولار أمريكي. هناك بعض الضرورة الملحة لتلبية هذه الطلبات لتجنب الظروف الاجتماعية الكارثية في جميع أنحاء أفريقيا وتقليل مخاطر تحولها إلى تحديات سياسية.

يتطلع البنك الأفريقي للاستيراد والتصدير إلى العمل مع البنوك والمؤسسات الشريكة لتلبية احتياجات البلدان الأفريقية على وجه السرعة من حيث ضمان الأمن الغذائي الثابت والديناميكي، وإمدادات الوقود الكافية وتجنب نقص الأسمدة والمدخلات الزراعية، على خلفية النزعة القومية الاقتصادية المتجددة في جميع أنحاء العالم.

إلى جانب التمويل، يخطط البنك الأفريقي للاستيراد والتصدير للعمل مع لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا، ومفوضية الاتحاد الأفريقي وأمانة منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية) لإطلاق مجموعة التنسيق لسلسلة التوريد بين البلدان الأفريقية التي تهدف إلى تمكين مواءمة الإنتاج والاستهلاك لضمان إعطاء الأولوية لما يتم إنتاجه في إفريقيا لتلبية المتطلبات الأفريقية، مع الوصول إلى الكيانات الأخرى في أجزاء أخرى من العالم لتقديم الدعم.

في حديثه بعد اجتماع مجلس الإدارة الذي عقد في أبيدجان، كوت ديفوار، علق البروفيسور بنديكت أوراما، الرئيس ورئيس مجلس إدارة البنك الأفريقي للاستيراد والتصدير:

“يسعدني أن مجلس الإدارة وافق على تقديم برنامج تمويل التجارة لأفريقيا للتكيف مع الأزمة الأوكرانية، مما يدل مرة أخرى على استجابته لاحتياجات الدول الأعضاء الأفريقية ومواطنيها. ستساهم هذه المبادرة بشكل كبير في تجنب القلق الاجتماعي والاضطراب الذي قد ينشأ عن النقص الوشيك في الغذاء وارتفاع تكاليف الأسمدة والمنتجات البترولية.

“بعد موافقة الاتحاد الأفريقي، وافق مساهمو البنك الأفريقي للاستيراد والتصدير على زيادة رأس المال العام بمقدار 6,5 مليار دولار أمريكي في عام 2021 لتعزيز قدرة البنك على تنفيذ ولايته، والتعامل مع جائحة فيروس كورونا، ودعم تنفيذ منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية. ويجب الآن أن نضيف عواقب الأزمة الحالية في أوكرانيا إلى قائمة حالات الطوارئ التي يتعين على البنك الأفريقي للاستيراد والتصدير القوي التعامل معها. نحن ممتنون للغاية للدول الأعضاء والمساهمين الذين دفعوا بالفعل اشتراكاتهم مما منح البنك المرونة للاستجابة بسرعة للتحديات القائمة. وأناشد أولئك الذين لم يدفعوا اشتراكاتهم أن يقوموا بذلك على وجه السرعة، لأننا سنتعلم مرة أخرى أنه في أوقات الأزمات الكبرى لا يمكننا الاعتماد إلا على مؤسساتنا لنكون في الطليعة قبل أن يتبعها الآخرون”.

أعرب فخامة السيد ماكي سال، رئيس جمهورية السنغال والرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي، عن دعمه لمبادرة برنامج تمويل التجارة لأفريقيا للتكيف مع الأزمة الأوكرانية، قائلاً: “أرحب بالطاقة المتجددة للمؤسسات الأفريقية التي قادت استجابتنا المنسقة والناجحة لجائحة فيروس كورونا. تواجه أفريقيا الآن التحديات الاجتماعية والاقتصادية التي يفرضها السياق العالمي للنزاع. أرشد البنك الأفريقي مرة أخرى إلى طريق المضي قدما من خلال تمكين القارة من معالجة تأثير الأزمة بشكل مباشر من خلال حلول التمويل المصممة خصيصًا لنقاط الضغط المحددة التي تواجه أعضائنا الدول. آمل أن يلعب برنامج تمويل التجارة لأفريقيا للتكيف مع الأزمة الأوكرانية دورًا رئيسيًا في بناء القدرة على الصمود في التغذية والأمن الغذائي في القارة الأفريقية، بما يتماشى مع موضوع القمة السادسة والثلاثين للاتحاد الأفريقي”.

رحبت الدكتورة فيرا سونغوي، وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة والأمينة التنفيذية للجنة الاقتصادية لأفريقيا، بهذه المبادرة الجديدة، مضيفة:

“المرفق الجديد يأتي في الوقت المناسب وسوف يدعم البلدان في بناء القدرة على الصمود لأنها تواجه صدمة خارجية أخرى. كما أن التسهيلات التي وافق عليها البنك الأفريقي للاستيراد والتصدير هي أيضًا أدوات أساسية ضرورية لمواصلة تعزيز الهيكل المالي القاري حيث تتطلع البلدان إلى إعادة بناء اقتصاداتها والاستفادة من اتفاق منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية.

معلومات عن البنك الأفريقي للاستيراد والتصدير:

البنك الأفريقي للاستيراد والتصديرهو مؤسسة مالية أفريقية متعددة الأطراف مكلفة بتمويل وتعزيز التجارة داخل أفريقيا وخارجها. ينشر البنك الأفريقي للاستيراد والتصدير هياكل مبتكرة لتقديم حلول تمويلية تدعم تحول هيكل التجارة في إفريقيا، وتسريع التصنيع والتجارة داخل المنطقة، وبالتالي تعزيز التوسع الاقتصادي في إفريقيا. للبنك تاريخ حافل في التدخل لدعم البلدان الأفريقية في أوقات الأزمات. من خلال مرفق التخفيف من تأثير الجائحة على التجارة، الذي تم إطلاقه في أبريل 2020، صرف البنك الأفريقي للاستيراد والتصدير أكثر من 7 مليارات دولار أمريكي لمساعدة البلدان الأعضاء على إدارة الآثار السلبية للصدمات المالية والاقتصادية والصحية الناجمة عن جائحة فيروس كورونا. أطلق البنك الأفريقي للاستيراد والتصدير، الدعم القوي لاتفاق التجارة الحرة القارية الأفريقية، النظام الأفريقي للدفع والتسوية الذي اعتمده الاتحاد الأفريقي باعتباره منصة الدفع والتسوية لدعم تنفيذ منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية. يعمل البنك الأفريقي للاستيراد والتصدير مع الاتحاد الأفريقي وأمانة منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية لتطوير مرفق التكيف لدعم البلدان في المشاركة الفعالة في منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية. في نهاية عام 2020، بلغ إجمالي أصول وضمانات البنك 21,5 مليار دولار أمريكي، وبلغت أموال المساهمين 3,4 مليارات دولار أمريكي. صرف البنك الأفريقي للاستيراد والتصدير أكثر من 42 مليار دولار أمريكي بين عامي 2016 و 2020. وقد حصل البنك على تصنيفات مخصصة، حيث حصل على تقدير (A-) من المؤسسة العالمية لتقدير الجدارة الائتمانية (المقياس الدولي) وتقدير(Baa1) من مؤسسة موديس، وتقدير (BBB-) من مؤسسة فيتش. يقع المقر الرئيسي للبنك في القاهرة ، مصر.

لمزيد من المعلومات ،يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.afreximbank.com.

تابعونا على تويتر | فيسبوك | لينكدين | انستغرام

Logo – https://mma.prnewswire.com/media/1781775/Afreximbank_Logo.jpg

Amadou Labba Sall, asall@afreximbank.com

 

Related Posts

© 2022 - Theme by WPEnjoy · Powered by WordPress