Press Release

‫ سي جي تي أن: الدرس الرئيسي الذي تعلمه شي جنبنغ من والده

بكين، 25 أيار/مايو، 2022 / PRNewswire / — “هناك العديد من الصفات النبيلة التي أتمنى أن أرثها عن والدي”، هذا ما قاله شي جنبنغ، الذي كان حينها حاكما لمقاطعة فوجيان في شرق الصين، في رسالة تهنئة لوالده شي شونغشون بمناسبة عيد ميلاده في العام 2001.

 كان شي شونغشون من بين الجيل الأول من قادة اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني.  وغالبًا ما يتذكر شي جنبنغ الحكمة التي نقلها إليه شي الأب.

كلمة “الشعب” هي في قلب كل الكنوز التي حصل عليها شي جنبنغ من والده.

رجل الشعب

قال شي جنبنغ ذات مرة: “كان جدي مزارعًا، وانضم والدي إلى الثورة كمزارع، وعملت شخصيا كمزارع لمدة سبع سنوات”.

خلال فترة الثورة الزراعية، كرس شي شونغشون، الذي كان عمره أقل من 20 حينئذ، نفسه لإنشاء المنطقة الثورية الحدودية شانشي-غانسو.  وهو كثيرا ما كان يردد عبارة إنه “بدون دعم الجماهير، لن يكون هناك شيء لنا”.

زار شي جنبنغ قرية ليانغجياهه الصغيرة في مقاطعة شانشي شمال غربي الصين، في منتصف شباط/فبراير للاحتفال بعيد الربيع في العام 2015.  كانت تلك وكأنها عودة الرئيس الصيني المولود في المناطق الحضرية إلى الوطن.

وقبل 53 عامًا، تم إرسال شي، الذي كان لم يبلغ الـ 16 عامًا حينئذ، للعيش في ليانغجياهه كـ “شاب متعلم”.  

وقد أمضى السنوات السبع التالية من سنوات بلوغه في تلك القرية الصغيرة الريفية.  تلك المنطقة، وهي جزء من هضبة اللوس، كانت المكان الذي نهض فيه الثوار الشيوعيون، بمن فيهم والده، لتأسيس الصين الجديدة.

 يتذكر شي “في ذلك الوقت قائلا، “قمت بجميع أنواع الأعمال – استصلاح الأراضي القاحلة، والزراعة، والعزق، والرعي، واستخراج الفحم، وتجميع ونقل السماد الحيواني.” 

كتب شي في سيرته الذاتية: “كخادم للشعب، لدي جذوري في أعماق هضبة شانشي الشمالية لأنها صقلت مهمتي التي لا تتغير: القيام بأشياء عملية للناس.”  “أينما أذهب، سأظل دائمًا ابنًا لأراضي اللوس”.

رجل للشعب

أبلغ  شي شونغشون ابنه ذات مرة:  “بغض النظر عن المسمى الوظيفي الخاص بك، اخدم الناس بجد، واعتبر مصالح الناس من صميم قلبك، وحافظ على علاقات وثيقة مع الناس، ودائمًا كن ودودًا مع الناس.” 

منذ سنواته الأولى، بدا شي جنبنغ غير مهتم بزخارف المكاتب.  كان يسافر لعدة أيام، وأحيانًا إلى الجبال، للتحدث مع الناس على مستوى القاعدة، والتعرف على الصعوبات التي يواجهونها، والمساعدة في حل مشاكلهم.

في الثمانينيات، عندما كان العديد من معاصريه يذهبون للعمل أو يغادرون للدراسة في الخارج، تخلى شي عن وظيفته المكتبية المريحة في بكين واختار العمل كنائب لرئيس الحزب في مقاطعة صغيرة في مقاطعة هيبي بشمال الصين.  وفي وقت لاحق، أصبح رئيسًا للحزب في محافظة نينغده، إحدى أفقر المناطق في مقاطعة فوجيان بشرق الصين في ذلك الوقت.

أثناء وجوده في نينغده، زار شي جميع بلداتها تقريبًا، بما في ذلك ثلاثة من البلدات الأربع التي لا توجد بها طرق معبدة.  كانت شياادانغ، وهي بلدة تقع في عمق المنطقة الجبلية لمقاطعة  شوننغ، واحدة من هذه البلدات.  في ذلك الوقت، كان متوسط الدخل الصافي السنوي للفرد من مزارعي شيادانغ أقل حوالي 200 يوان (حوالي 40 دولارًا).  كانت واحدة من أفقر البلدات في فوجيان.

في تشرين الثاني/نوفمبر 2013، خلال جولة تفقدية في مقاطعة هونان بوسط البلاد، زار شي شيبادونغ، وهي قرية عرقية من مياو كانت تُصنف بأنها “فقيرة” في ذلك الوقت.

 “بماذا أناديك؟” سألت القروية شي باسان عندما رحبت بشي في منزلها.  وقدم شي نفسه لها قائلا “أنا خادم للشعب”.

خلال ما يقرب من خمسة عقود في السياسة، ارتقى شي من زعيم حزب على مستوى القاعدة إلى زعيم الحزب الشيوعي الصيني، من مواطن عادي إلى رئيس البلاد، من ضابط عسكري متوسط إلى رئيس اللجنة العسكرية المركزية، وظل طوال الوقت ملتزما بـ حياة أفضل للمواطنين الصينيين.

https://news.cgtn.com/news/2022-05-24/The-key-Xi-Jinping-learned-from-his-father-1ai5sxTnqiA/index.html