Daily Archives: January 16, 2017

قائدات عالميات أفريقيات رائدات يفزن بأعلى التكريمات من جمعية أدلة الدواء الأميركية

القائدات يتشاطرن معرفتهن بالتدريب مع الطالبات والمهنيات الشابات

آكرا، غانا، 16 كانون الثاني/يناير، 2017 / بي آر نيوزواير / — كرمت جمعية أدلة الدواء الأميركية أربع نساء أفريقيات قائدات، بمن فيهن رئيسة موريشوس، على إسهاماتهن في العلوم والصحة العامة، وذلك خلال برنامج تكريمات مركز التقدم والتدريب الصيدلاني اليوم في أكرا. وقبل تلقيهن الجوائز انضمت النساء إلى فريق جمعية أدلة الدواء الأميركية لتدريب الطالبات والمهنيات الشابات من العديد من المجتمعات الأفريقية وإطلاق برنامج النساء في برامج التبادل النسوية التابع لمركز التقدم والتدريب الصيدلاني.

وحازت أمينة غريب فكيم، رئيسة جمهورية موريشيوس، على جائزة الإنجاز مدى الحياة لمساهماتها في الصحة العامة في أفريقيا وعلى الصعيد العالمي. وفي مسيرتها المهنية سابقا، تشاركت السيدة غريب فكيم تأليف أول دليل للأدوية العشبية في أفريقيا، الذي كان ملخصا جامعا للأدوية العشبية.http://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_kj4ebavz/def_height/400/def_width/400/

وقالت الرئيسة  غريب فكيم إن الطلب على القيادات النسائية في العلوم مرتفع، وشجعت الشابات والطالبات الحاضرات للحدث على دخول صفوف المهن العلمية، قائلة: “نحن نشتكي أن ليس هناك عدد كاف من النساء في هذه الصفوف. وإذا ما كان للنساء أن يتولين مناصب قيادية، فنحن بحاجة الى مزيد من التوجيه والتدريب. وكان برنامج هذا الصباح هو هذا على وجه التحديد: إذا ما بنينا ثقتهن وقلنا لهن في سن مبكرة أن السماء هي الحد، فإننا سوف نرى المزيد من الفتيات في ميدان العلوم.”

والفائزات الأخريات هن:

  • غوغو نولوندل مالانغو، المديرة العامة، ادارة الاغذية والعقاقير زمبابوي؛ عضو لجنة الخبراء الاستشارية لمنظمة الصحة العالمية في دليل الأدوية الدولي والمستحضرات الصيدلانية
  • ملبونا بريشوس ماتسوسو، المديرة العامة، الإدارة الوطنية للصحة، جنوب أفريقيا
  • كليفندا باركر، أول صيدلانية في ليبيريا، والرئيسة السابقة لادارة الاغذية والعقاقير ليبيريا

وإذ تستضيفه جمعية أدلة الدواء الأميركية، وهي منظمة عالمية للصحة العامة مكرسة لبناء الأسس اللازمة لحياة صحية من خلال وضع معايير الجودة للعقاقير والغذاء والمكملات الغذائية، يحتفي مركز التقدم والتدريب الصيدلاني بالمساهمات الفريدة والقيمة للمرأة الأفريقية في مجال العلوم والصحة العالمية. وأنشأت جمعية أدلة الدواء الأميركية برنامج النساء في برامج التبادل النسوية التابع لمركز التقدم والتدريب الصيدلاني لتمكين وتدريب الطالبات والمهنيات في مجال العلوم ومساعدتهن على التقدم في المناصب القيادية.http://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_16jfshj0/def_height/400/def_width/400/

تشكل أفريقيا 12٪ فقط من سكان العالم، ولكنها تتحمل 25٪ من عبء المرض ولديها لا أكثر من 3٪ فقط من القوى العاملة الصحية. النساء، على الرغم من أنهن يمثلن أكثر من 50٪ من سكان أفريقيا، لا يحصلن سوى على حصة قليلة من القوة العاملة في القارة. ومع العدد المتزايد من النساء الأفريقيات المجهولات اللواتي يقدن الطريق على مسارات جديدة للقيادة ويفتحن الطريق لغيرهن من النساء في هذه المجالات، فإن الحاجة لهذا البرنامج – الذي يسلط الضوء على إنجازاتهن ويساعدهن على تطوير مجموعات من القيادات النسائية المستقبلية –  لم تكن أبدا أكبر.

وقالت إيميلي كين، دكتوراه في الطب، نائبة الرئيس الأولى ليو أس بي للصحة العالمية إن “مهمة برنامج التقدم والتدريب الصيدلاني التابع ليو أس بي هي بناء قوة عاملة صحية عالمية مستدامة قوية لتلبية احتياجات أفريقيا. ولا يمكن تحقيق هذا الهدف إلا من خلال المشاركة الكاملة للمرأة في جميع المستويات، من الوظائف الفنية إلى القيادة.”

ومركز التقدم والتدريب الصيدلاني مكرس لتعزيز الجودة كأساس لسلامة سلسلة التوريد، وتوفير فرص التعلم المتطورة للسلطات التنظيمية والشركات المصنعة، وتسهيل نقل المعرفة بين المهنيين، وتسخير الابتكار التنظيمي في جميع أنحاء أفريقيا. ومنذ تأسيسه في العام 2013، درب المعهد 230 مهنية من 34 بلدا أفريقيا، مما عزز مهاراتهن ومعرفتهن، ومسيراتهن الوظيفية، فضلا عن وظائفهن التنظيمية، وضمان الجودة، ومراقبة الجودة الدوائية لمؤسساتهن.

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ  mediarelations@usp.org

الاتصال:

آن دي بيل
301-998-6785; adb@usp.org

لصورة: http://mma.prnewswire.com/media/457544/Ron_Patrick_and_President_USP.jpg
الصورة:  http://mma.prnewswire.com/media/457545/USP_Tour_Photo.jpg

‫اختيار “شِل” المزوّد الرئيس للزيت الأصلي للمحرّك في سيارات رولز-رويس

أعلنت “شِل” اختيارها من قِبل شركة رولز-رويس موتور كارز ليميتد لتكون المصنّع والمزوّد الحصري لزيت رولز-رويس موتور كارز الأصلي. وكان الزيت قد أصبح متوفراً لدى وكلاء رولز-رويس المعتمدين منذ شهر أكتوبر من العام الماضي.

تمّ تطوير زيت محرّكات السيارات الجديد واختباره بدقة ليستجيب لخصائص أحدث محرّكات سيارات رولز-رويس موتور كارز ليميتد وليكون الزيت المثالي لعمل هذه المحركات المؤلّفة من 12 أسطوانة. وتساعد تكنولوجيا بيور بلاس من شِل على حماية المحرّك بإزالة الترسّبات والتخلّص من الأوحال التي تؤدّي إلى تقلّص القوة. إضافة إلى ذلك، بفضل خصائصه الرائدة يستطيع أن يبلغ ذروة كفاءة التشغيل في وقت أقلّ حتى في ظلّ الظروف الصعبة مع استهلاك منخفض للزيت بما يساهم في إطالة عمر المحرّك.

في هذا الإطار، قال ريتشارد جوري، نائب الرئيس العالمي في شِل، قسم حسابات زيوت التشحيم الكبرى،: “يشرّفنا اختيارنا لتطوير وتزويد سيارات شركة رولز-رويس موتور كارز ليميتد بزيوت المحرّكات، وذلك باستخدام آخر إبداعاتنا المتمثّل بتكنولوجيا شل بيور بلاس.”

تعتبر تكنولوجيا شل بيور بلاس ثورة فعلية في الطريقة التي تصنع بها زيوت المحرّكات. وتقوم العملية الحائزة على براءة اختراع على أساس تحويل الغاز إلى سائل (GTL) تمّ تطويرها بعد 40 عاماً من الأبحاث، وحيث يتمّ تحويل الغاز الطبيعي إلى زيت أساس شفاف عالي النقاء. ويعتبر زيت الأساس الذيي يصنع تقليدياً من النفط الخام، المركّب الأساسي في الزيوت النهائية وله دورٌ أساسي في جودة زيت المحرّك النهائي. وتجدر الإشارة إلى أنّ زيت الأساس يُصنّع في منشأة “اللؤلؤة جي تي إل” في قطر، وهي شراكة بين شِل وقطر للبترول.

ملاحظة للمحررين:

  • الزيوت الأصلية هي زيوت مملوكة من صانعي المعدات الأصلية. فقد تولّى تركيبها خصيصاً مزوّدو الزيوت مثل “شِل” لتلبية الحاجات المحددة لمختلف عناصر سيارات صانع معدات أصلية معيّن.
  • زيوت الخدمة أو ما بعد البيع هي الزيوت التي توضع في أيّ سيارة أو دراجة نارية خلال خدمة ما بعد البيع للحفاظ على السيارة خلال فترة عملها.
  • أتاحت تكنولوجيا زيوت محرك “شِل” العمالية الطراز تطوير زيوت محرك تحسّن الأداء وتعزّز الاقتصاد في استهلاك الوقود وإطالة عمر المحرك. فقد صممت زيوت المحرك الممتازة التي تضمّ تكنولوجيا “شِل بيور بلاس” وتكنولوجيا الإضافات المتقدمة لتتيح للسائق الاستفادة قدر الإمكان من محركه الحديث.
  • يتجه قطاع زيوت محركات السيارات السياحية بشكل متزايد نحو اعتماد الزيوت الاصطناعية بدل المعدنية بفضل مزاياها لناحية تعزيز الأداء وتماشيها مع قوانين الانبعاثات الصارمة والاقتصاد في استهلاك الوقود

نبذة عن زيوت شل

يشير مصطلح “شل للزيوت” بشكل عام إلى شركات مجموعة شل التي تعمل في مجال زيوت التشحيم. تبيع شل مجموعة متنوعة من مواد التشحيم لتلبية احتياجات العملاء عبر العديد من التطبيقات. وتشمل هذه التطبيقات  لسيارات القيادة، والنقل الثقيل، والتعدين، وتوليد الطاقة، والصناعة  العامه تاعتمه\\. وتشمل مجموعة منتجات شل العديد من العلامات التجارية لمواد التشحيم مثل Pennzoil، و Quaker State، وشل هيلكس، وشل روتيلا، وشل تيلوس، وشل ريميولا. نحن نعمل عبر سلسلة توريد كاملة لزيوت التشحيم، حيث يتم تصنيع زيوتنا الأساسية في ثماني مصانع، ثم يتم مزج الزيوت الأساسية بإضافات ينتجها أكثر من 50 مصنعاً، ومن ثم نقوم بالتوزيع والتسويق وبيع مواد التشحيم في أكثر من 100 دولة حول العالم. كما نقدم الدعم التقني والتجاري للعملاء. كما نقدم خدمات ذات صلة بزيوت التشحيم بالإضافة إلى ذلك تشمل مجموعة خدماتنا التالي: خدمة شل للاختيار الزيت الأنسب- وهيأداة تقدم توصيات لتحديد الزيت المناسب، خدمة شل لتقديم الاستشارات- هي خدمه مساعد العملاء على اختيار مواد التشحيم المناسبة من خلال فريق من موظفي شل التقنيين المدربين تدريباً عالياً، فضلاً عن أدوات أخرى يتم توفيرها عبر الإنترنت، وخدمة شل لفحص الزيوت– وهي عبارة عن نظام للإنذار المبكر يتيح للعملاء مراقبة حالة المعدات، وزيوت التشحيم، بما يساعد على توفير نفقات الصيانة، وتلافي إمكانية خسارة بعض الأعمال نتيجة تعطل المعدات. تعمل تكنولوجيا شل ذات المستوى العالمي على تحقيق قيمة أكبر لعملائنا. إن الابتكار، وتطبيقات المنتجات والتعاون التقني هي الأساس الذي تعتمد عليه زيوت شل. لدينا مراكز أبحاث رائد في مجال مواد التشحيم في ألمانيا واليابان (في مشروع مشترك مع شوا شل)، والولايات المتحدة الأمريكية. فنحن نستثمر بشكل كبير في مجال التكنولوجيا ونعمل بشكل وثيق مع عملائنا لتطوير مواد تشحيم مبتكرة. لدينا محفظة براءات اختراع تضم أكثر من 150 براءة في مواد التشحيم، والزيوت الأساسية والشحوم، وأكثر من 200 عالم ومهندس زيوت تشحيم، متخصصين في بحث وتطوير زيوت التشحيم. وتشمل المزايا المقدمة للعملاء تكاليف صيانة أقل، وعمر أطول للمعدات، واستهلاك طاقة منخفض. يمكننا من خلال العمل الوثيق مع أكبر فرق سباقات السيارات مثل فيراري سكوديريا، أنّ نطور تكنولوجيا زيوت التشحيم. هذه الشراكات التقنية تمكننا من توسيع معرفتنا عن علوم التشحيم، ونقل التكنولوجيا المتطورة من ميدان السباق لمنتجاتنا التجارية.

ملحوظة تحذيرية

كيانات منفصلة. وفي هذا البيان، ستُستخدم في بعض الأحيان أسماء “Shell” و”Shell group” و”Royal Dutch Shell” للملاءمة عند الإشارة إلى شركة Royal Dutch Shell plc والشركات التابعة لها عمومًا. وبالمثل، سيتم استخدام الكلمات مثل “نحن” و”صيغة المفعول به من الضمير نحن” و”الخاص بنا” للإشارة إلى الشركات التابعة عمومًا أو إلى العاملين فيها. كما تستخدم مثل هذه التعبيرات أيضًا في حالة عدم وجود منفعة من تحديد الشركة أو الشركات المحددة. تشير مصطلحات “الشركات التابعة” و”الشركات التابعة لـ Shell” و”شركات Shell” كما هي مستخدمة في هذا البيان إلى الشركات التي تسيطر عليها شركة Royal Dutch Shell بشكل مباشر أو غير مباشر؛ وذلك إما من خلال امتلاكها معظم حقوق التصويت أو حق ممارسة الهيمنة. وتتم الإشارة إلى الشركات التي تؤثر فيها شركة Shell تأثيرًا ملحوظًا دون السيطرة عليها باسم “الشركات المتحدة” أو “الشركات المشاركة”، في حين تتم الإشارة إلى الشركات التي تتمتع شركة Shell فيها بسلطة مشتركة باسم “كيانات تحت السيطرة المشتركة”. كما تتم الإشارة في هذا البيان إلى الشركات المشاركة والكيانات الواقعة تحت السيطرة المشتركة باسم “الاستثمارات المحسوبة بطريقة حقوق الملكية”. كما يتم استخدام المصطلح “فوائد Shell” بغرض الملاءمة؛ وذلك للإشارة إلى فوائد الملكية المباشرة و/أو غير المباشرة التي تملكها شركة Shell  في مشروع أو شراكة أو شركة، بعد استبعاد جميع فوائد الجهات الأخرى.

يتضمن هذا البيان بيانات استباقية حول الحالة المالية لشركة Royal Dutch Shell ونتائج العمليات والمشروعات التي تقوم بها الشركة. دائمًا ما تكون جميع البيانات -بخلاف البيانات الخاصة بالحقائق التاريخية- استباقية، أو يمكن اعتبارها كذلك. البيانات الاستباقية هي البيانات المتعلقة بالتوقعات المستقبلية التي تستند إلى التوقعات والافتراضات الحالية التي تعرضها الإدارة، وتتضمن البيانات حالات الارتياب والمخاطر المعروفة وغير المعروفة التي قد تؤدي إلى اختلاف النتائج أو الأداء أو الأحداث الفعلية بشكل ملموس عن تلك الموجودة في هذه البيانات بشكل صريح أو ضمني. تتضمن البيانات الاستباقية، من بين عناصر أخرى، البيانات التي تتعلق باحتمال تعرض شركة Royal Dutch Shell لمخاطر السوق وكذلك البيانات التي تعرض التوقعات والاعتقادات والتقديرات والتنبؤات والاستقراءات والافتراضات الصادرة عن الإدارة. يتم تحديد هذه البيانات الاستباقية من خلال استخدامها لمصطلحات وعبارات مثل “يستبق” و”يعتقد” و”يمكن” و”يقدّر” و”يتوقع” و”ينوي” و”قد” و”خطة” و”الأغراض” و”يستشرف” و”محتمل” و”مشروع” و”سوف” و”يسعى” و”يهدف” و”مخاطر” و”الأهداف” و”يجب” وغيرها من المصطلحات والعبارات المماثلة. هناك بعض العوامل التي من شأنها التأثير على العمليات المستقبلية التي تقوم بها شركة Royal Dutch Shell، والتي قد تؤدي إلى اختلاف تلك النتائج بشكل ملموس عن النتائج المتضمنة بشكل صريح في البيانات الاستباقية الواردة في هذا البيان، وتشمل هذه العوامل (دون قصر): (أ) تقلبات أسعار البترول الخام والغاز الطبيعي، (ب) التغيرات في معدل الطلب على منتجات Shell، (ج) تقلبات العملات، (د) نتائج التنقيب والإنتاج، (هـ) تقديرات الاحتياطي، (و) خسارة حصة السوق والمنافسة في المجال، (ز) المخاطر البيئية والبدنية، (ح) المخاطر المرتبطة بتحديد الملكيات والأهداف المناسبة والمحتملة لعمليات الاستحواذ والمفاوضات الناجحة وإتمام تلك العمليات، (ط) خطر القيام بمشروعات في الدول النامية والدول المعرضة لعقوبات دولية، (ي) التطورات التشريعية والمالية والتنظيمية، بما في ذلك الدعاوى القضائية المحتملة والإجراءات التنظيمية المترتبة على التغيرات المناخية، (ك) الظروف الاقتصادية والمالية في السوق في مختلف الدول والمناطق، (ل) المخاطر السياسية التي تتضمن مخاطر نزع الملكية وإعادة التفاوض حول العقود المبرمة مع الكيانات الحكومية أو التأخير أو التبكير في الموافقة على المشروعات أو التأخير في رد أموال التكاليف المشتركة، (م) التغيرات في الظروف التجارية. جميع البيانات الاستباقية الواردة في هذا البيان مشروطة بمجملها بشكل صريح بموجب البيانات التحذيرية المتضمنة أو المشار إليها في هذا القسم. يجب ألا يعتمد القراء على البيانات الاستباقية بشكل غير مبرر. هناك مزيد من العوامل التي من شأنها التأثير على النتائج المستقبلية متضمنة في النموذج ‏20-F الخاص بشركة Royal Dutch Shell عن العام الذي انتهى في 31 ديسمبر 2013 (متوفر على www.shell.com/investor وwww.sec.gov – يفتح النموذج في نافذة جديدة). يجب أن يضع القارئ هذه العوامل في الاعتبار. لا يكون كل بيان استباقي ساريًا إلا اعتبارًا من تاريخ هذا البيان الموافق  16 سبتمبر، 2014. لا تلتزم شركة Royal Dutch Shell أو أي من الشركات التابعة لها بتحديث أي من البيانات الاستباقية أو مراجعتها بشكل صريح نتيجة وجود معلومات جديدة أو أحداث مستقبلية أو معلومات أخرى. وفي ضوء هذه المخاطر، يمكن أن تختلف النتائج بشكل ملموس عن تلك الواردة في البيانات الاستباقية الموجودة في هذا البيان أو المتضمنة فيها أو المستنبطة منها. قد لا يكون هناك ضمان لمطابقة مدفوعات حصة الأرباح أو تجاوزها للمدفوعات المحددة في هذا البيان مستقبلاً أو ضمان لتحقيقها بأي حال من الأحوال.

إننا نستخدم مصطلحات معينة في هذا البيان، مثل الموارد، والتي تمنعنا إرشادات هيئة الأوراق المالية والتداول الأمريكية (SEC) بشدة من تضمينها في مستندات SEC. ويجب أن يراعي المستثمرون الأمريكيون بنود الكشف عن المعلومات الواردة في النموذج 20-F في الملف رقم 1-32575، المتوفر على موقع الويب الخاص بـ SEC ‏website www.sec.gov – يفتح النموذج في نافذة جديدة. يمكنك أيضًا الحصول على هذه النماذج من SEC من خلال الاتصال على 1-800-SEC-0330.

Market Cap of Foreigners Stocks in S. Korea Top 480 Trillion Won

Seoul, – The market value of listed stocks in Seoul owned by foreigners expanded significantly last year to surpass 480 trillion won (US$408 billion), government data showed Monday.

Foreigners bought a net 12.1 trillion won worth of shares in South Korea in 2016, the largest since 2012, according to the South Korean Financial Supervisory Service (FSS).

It marks a sharp increase from 3.5 trillion won in 2015 and 6.3 trillion won in 2014.

As a result, the market capitalization of shares held by foreigners totaled 481.6 trillion won last year, accounting for 31.2% of the total. The ratio stood at 28.6% in 2015.

In December alone, foreigners net-purchased 1.7 trillion won worth of stocks, while selling a net 527 billion won worth of shares.

On the other hand, foreigners’ aggregate bond holdings dropped 11.9% on-year to 89.3 trillion won in 2016.

“The inflow and outflow of foreign capital showed relatively stable trends last year despite unrelenting variations like the North Korean nuclear issue, Brexit, THAAD deployment and the US rate hike,” a FSS official said.

Source: Qatar News Agency

OPEC Daily Basket Price Stood at $52.64

Vienna, – The price of OPEC basket of thirteen crudes stood at $52.64 a barrel on Friday, compared with $52.30 the previous day, according to OPEC Secretariat calculations.

The OPEC Reference Basket of Crudes is made up of the following: Qatar Marine (Qatar), Arab Light (Saudi Arabia), Murban (UAE), Saharan Blend (Algeria), Girassol (Angola), Oriente (Ecuador), Rabi Light (Gabon), Minas (Indonesia), Iran Heavy (Iran), Basra Light (Iraq), Kuwait Export (Kuwait), Es Sider (Libya), Bonny Light (Nigeria) and Merey (Venezuela).

Source: Qatar News Agency

Boursa Kuwait ends Monday’s trading in green

KUWAIT, – Boursa Kuwait ended Monday’s trading session in the green with the three main indices up.

The Price Index rose 1.17 points to stand at 6224 points, the Weighted Index went up by 0.98 points and the KSX 15 gaining 3.39 points.

Value of trade was at nearly KD 60.1 million while the volume was 702,2 shares done through 11,669 deals.

Source: Qatar News Agency

Qatar Chamber’s 2nd SMEs Conference Launches Tuesday

Doha, – Qatar Chamber’s second conference on small- and medium-sized enterprises kicks off Tuesday in cooperation with the Turkish Union Of Chambers And Commodity Exchanges (TOBB).

The conference takes place with the participation of 150 Turkish business owners led by TOBB President Rifat Hisarciklioglu.

It aims to provide mechanisms for entrepreneurs by enhancing their communication with concerned organizations and entities as well as promote entrepreneurship and boost services required for supporting such ventures in light of the Qatari and Turkish experiences.

The conference is sponsored by QNB, Qatar Development Bank, Doha Bank, Nasser Bin Khaled Group and Expo Turkey. It is set to discuss a number of aspects, including e-commerce as a tool of enhancing integration in SMEs, financing and investment in SMEs, promoting entrepreneurship, innovation and technology in SMEs, and boosting the role of Qatari-Turkish ties in agricultural SMEs.

Source: Qatar News Agency

Qatari Investments in Sudan Reach $1.7 Billion

Doha, – Qatari investments in Sudan may jump to $2 billion in 2017 after they have reached about $1.7 billion covering 195 projects, Sudan’s Minister of Investment Dr. Mudathir Abdul Ghani said.

In an interview with Qatari daily (Al-Watan), the Sudanese minister announced the launch of Qatar’s “Hassad” project, which represents one of the biggest agricultural projects in Sudan.

He added that the Qatari investments cover real estate development and banking sector, in addition to investment projects in the agricultural sector in a number of Sudanese states, including Khartoum, the Northern State, the River Nile, and Sennar, noting that all these investments are in productive sectors.

Currently, Sudan and Qatar plan for investment projects in 2017, most notably the construction of a number hotels, and slaughterhouses in the city of Omdurman, the Minister said.

He highlighted Qatar’s contribution to the “Sudan – A Food Basket of the Arab World” initiative, through the Qatari banking sector which has notable contributions in the field of investments.

He underlined that the Qatari investments in these areas represent a real shift in the Sudan, and are consistent with the objectives of providing food to all the Arab countries, especially as the projects involved are large and contribute clearly to the issue of food security.

The Minister added that there are Qatari companies working on investment in the air transport sector, which enjoys a considerable interest and is classified on the list of priorities.

He noted that the investment plan of the Ministry focuses on attracting investments in the industrial, agricultural and livestock sectors, stressing the ministry’s keenness to facilitate procedures for investors, which include licensing, financial and banking transactions with various entities.

He added that there is also an expansion in hotel services and real estate investments, led by the Qatari investment, which come in the wake of developing the tourism sectors with the increasing flow of tourists to the country.

Source: Qatar News Agency