Press Release

‫شبكة تلفزيون الصين الدولية:30 عامًا على: تطوير العلاقات بين الصين وآسيان إلى شراكة استراتيجية شاملة

بكين، 23 نوفمبر 2021 /PRNewswire/ — أحرزت الصين ورابطة دول جنوب شرق آسيا (Association of Southeast Asian Nations – ASEAN)، تقدمًا جنبًا إلى جنب في تحقيق نتائج مثمرة فى مختلف المجالات، وذلك منذ إقامة علاقات قائمة على الحوار قبل 30 عامًا، ليصبحا مثالًا يحتذى به على أنجح العلاقات الثنائية وأكثرها حيوية فى آسيا والمحيط الهادئ.

حيث أعلن الرئيس الصيني شي جين بينغ،من أجل الارتقاء بهذه العلاقة، عن إقامة شراكة استراتيجية شاملة بين الصين وآسيان (ASEAN). وقد أعلن سيادة الرئيس ذلك أثناء ترؤسه القمة الخاصة بإحياء الذكرى الثلاثين للعلاقات القائمة على الحوار بين الصين والآسيان عن طريق الاتصال بالفيديو فى بكين صباح اليوم.

وقد وصِفت هذه الخطوة بأنها “علامة فارقة جديدة” فى تاريخ العلاقات بين الطرفين، كما قيل أنها ستضخ زخمًا جديدًا فى السلام، والاستقرار، والرخاء، والتنمية فى المنطقة والعالم.

الجيران، والأصدقاء، والشركاء الصالحون

أشاد الرئيس شي في خطابه أمام مؤتمر القمة بصداقة حسن الجوار والتعاون الذى يحقق المنفعة للجميع بين الصين والآسيان على مدى الثلاثين عامًا الماضية قائلا أن تجربة التعاون القيمة ترسى الأسس وتقدم إرشادات من أجل تطوير شراكتهما الاستراتيجية الشاملة.

وصرح الرئيس الصينى قائلًا: أن المكاسب فى التعاون الثنائى يمكن عزوها إلى القرب الجغرافى الفريد والتقارب الثقافى والأهم من ذلك حقيقة أن الجانبين تبنا بفاعلية اتجاه التنمية فى العصر وصنعا الخيار التاريخى الصحيح.

حيث زادت التجارة بين الصين والآسيان لتصل 85 ضعف ما كانت عليه منذ ترسيخ الجانبان للعلاقات القائمة على الحوار بينهما فى عام 1991. ولا تزال الصين، منذ عام 2009، أكبر حليف تجاري للآسيان لمدة 12 عامًا متتالية، في حين أصبحت الآسيان هي الآخرى أكبر حليف تجاري للصين في عام 2020.

وواصلت التجارة الثنائية بين الصين والآسيان،في النصف الأول من هذا العام، توسعها القوي، حيث سجلت نموًا على أساس سنوي بنسبة 38.2 في المائة واستثمارًا مشتركًا يزيد على 310 مليارات دولار.

كما تساعد الصين أيضًا علاوة على ذلك الدول الأعضاء فى الآسيان على مكافحة مرض فيروس كورونا (كوفيد-19). وقدمت الصين أيضًا،حتى أكتوبر، للدول الأعضاء بالآسيان أكثر من 300 مليون جرعة من لقاحات فيروس كورونا، وكمية كبيرة من المستلزمات الطبية الطارئة، بالإضافة إلى إرسال فرق من الخبراء الطبيين من أجل تقديم يد العون فى بناء معامل اختبار الفيروسات والعمل على تجارب اللقاحات مع عدة دول بالآسيان.

وأكد الرئيس شى فى القمة قائلًا: “أن الصين كانت وما زالت وسوف تكون دائمًا جارة وصديقة وحليفة صالحة للآسيان”، وأضاف: أن الصين ستمنح الآسيان الأولوية القصوى فى دبلوماسية الجوار.

من أجل مستقبل ووطن مشتركين

قدم الرئيس الصينى شي، فيما يخص العلاقات المستقبلية بين الصين والآسيان، خمس مقترحات وحث فيهم على بذل الجهد للتحرك صوب مجتمع أوثق بين الصين والآسيان وذلك من أجل مستقبل مشترك ومنطقة وعالم أكثر ازدهارًا.

ودعا الرئيس شي دول الآسيان إلى بناء وطن سلمي معًا قائلًا: أن “الصين لن تسعى أبدًا إلى الهيمنة، ولن تمارس دور المهيمن على البلدان الأصغر حجمًا”.

وصرح الرئيس شى قائلًا: أن الصين تؤيد جهود الآسيان الرامية إلى جعل المنطقة خالية من الأسلحة النووية ومستعدة من أجل توقيع بروتوكول معاهدة منطقة جنوب شرق آسيا الخالية من الأسلحة النووية فى أقرب وقت ممكن.

وأشار الرئيس الصينى قائلًا: “أن وباء كورونا أثبت مرة أخرى أنه لا يوجد مكان على الارض يتمتع بأمن مطلق، وأن الأمن العالمى وحده هو الذى يحقق الأمن الحقيقي”، معربًا عن ضرورة بناء وطن آمن ومأمون معًا.

وأضاف الرئيس شي أن الصين على أهبة الاستعداد للعمل مع دول الآسيان على بناء “درع صحى” مشترك للمنطقة. ووفقًا لما صرح به الرئيس شي أن الصين، بموجب هذه المبادرة، ستتبرع بـ 150 مليون جرعة إضافية من لقاحات فيروس كورونا لبلدان الآسيان وستساهم بمبلغ إضافي قدره 5 ملايين دولار لصندوق الآسيان الخاص بمكافحة فيروس كورونا.

وصرح شي قائلًا: أن “هناك حاجة إلى بذل جهود مشتركة من أجل حماية الاستقرار في بحر الصين الجنوبي وجعله بحرًا من السلام والصداقة والتعاون”.

كما أعلن الرئيس شي عن سلسلة من الإجراءات من أجل بناء وطن مزدهر مع دول الآسيان، بما في ذلك تزويد آسيان بمساعدات إنمائية أخرى بقيمة 1.5 مليار دولار في السنوات الثلاث المقبلة لدعم كفاحها ضد فيروس كورونا والانتعاش الاقتصادي، وشراء منتجات زراعية بقيمة تصل إلى 150 مليار دولار من آسيان في السنوات الخمس المقبلة، وتوفير 1,000 عنصر من التكنولوجيا المتقدمة والمعمول بها للآسيان ودعم برنامج لـ 300 عالم شاب من الآسيان للقدوم إلى الصين من أجل تبادل المعلومات فى السنوات الخمس القادمة.

وصرح شي قائلًا: أن “الانسجام مع الطبيعة هو أساس التنمية المستدامة للبشرية”، مضيفًا أن الصين مستعدة لفتح حوار مع آسيان حول الاستجابة المناخية. وأشار الرئيس شي إلى أن الجانبين يمكنهما تكثيف التعاون فى مجالات الطاقة النظيفة، والتمويل الأخضر، والاستثمار، والزراعة، والتنمية البحرية المستدامة.

كما سلط الرئيس شى الضوء على أهمية بناء وطن سلمي معًا وحث الجانبين على الدعوة للقيم الإنسانية المشتركة وتعزيز التبادلات بين الشعبين وتعميق سبل التعلم المشترك بين الحضارات.

واستعان الرئيس شي بمقولة سياسي محنك صينى قديم تقول: أن “المخططات من أجل العدالة تنتصر، والأعمال من أجل مصلحة الشعب تنجح”، ونوه الرئيس شى شركاء الآسيان إلى أهمية وضع تطلعات الشعب إلى حياة أفضل في الحسبان وأن يتولوا مهمة العصر فى حماية السلام وتعزيز التنمية.

https://news.cgtn.com/news/2021-11-22/Xi-chairs-summit-marking-anniversary-of-ASEAN-China-dialogue-relations-15oga5BCb3q/index.html

الفيديو – https://www.youtube.com/watch?v=1_a7I0Pa9WM